هند رستم.. «هنومة» السينما وأيقونة جمالها

هند رستم

يعد فيلم "باب الحديد" و"ابن حميدو" و"صراع في النيل" من أشهر أعمالها السينمائية


أخلصت الفنانة هند رستم حياتها للفن على مدار 30 عامًا، فشاركت في أكثر من 74 فيلمًا سينمائيًّا، وكان إنتاجها السينمائي غنيًّا خلال الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي.

وقدمت هند رستم عديدًا من الأدوار الفنية من بينها أدوار الإغراء في السينما المصرية، تحديدًا خلال خمسينيات القرن العشرين، حتى أن البعض شببها بالممثلة الأمريكية مارلين مونرو، غير أن رستم كان لها طابعها المصري الخاص، الذي لم يشبه أحد.

 والد هند رستم

هند رستم هو اسم الشهرة للممثلة المصرية، واسمها الحقيقي هند حسين محمد. ولدت الفنانة في الإسكندرية عام 1931، لعائلة تمزج بين العرقين التركي والمصري، واتسم عمل الأب بوجاهة، حيث شغل منصب حكمدار بوليس السكة الحديدية، وكان واحدًا من أهم رجال الأمن الذي قاوموا تجارة المخدرات في مصر.

لم تكن رستم سعيدة الحظ بأسرة مرتبطة الوصال، فقد انفصلا الأبوان بعد ذلك، وعاشت هند برفقة الأب الذي ألحقها بمدرسة فرنسية، كانت المدرسة تضم برنامجًا للعروض المسرحية، أحبت هند الانضمام إليها، وسارعت في الاشتراك بها، مما ساعدها على تنمية موهبتها الفطرية بالفن.

هند رستم

هند رستم

بدايات مرحلتها الفنية

بدأت رستم في السينما كممثل كومبارس، بحسب ما كشفت عنه في لقاء لها في ماسبيرو، فظهرت خلال بدايتها الفنية بعديد من الأفلام، كان أشهرها فيلم “غزل البنات” للممثلة ليلى مراد والممثل أنور وجدي، وقتها كانت رستم في عمر 17، بعدها تعرف عليها المخرج حسن رضا، الذي تزوجها بعد ذلك وأنجبا ابنتهما “بسنت”.

ويرجع الفضل للمخرج حسن رضا بأنه لفت الأنظار نحو موهبة هند، لكن مكتشفها الحقيقي كان المخرج حسن الإمام، وقدمت أفضل أعمالها بدءًا من فيلم “توحة” الذي يعد بداية مرحلة جديدة في حياة رستم الفنية، وعرض عام 1958، ومن أفلامها التي لا تنسى أيضًا؛ “ابن حميدو”، “صراع في النيل” و”باب الحديد”.

هند رستم برفقة عمر الشريف ورشدي أباظة في فيلم صراع في النيل

هند رستم برفقة عمر الشريف ورشدي أباظة في فيلم صراع في النيل

الزواج الثاني في حياة هند رستم

لم توفق رستم في زواجها الأول، وبسبب ذلك أضربت لسنوات طويلة عن الزواج، حتى لا تأتي لابنتها “بسنت” بزوج أم قاسٍ، وتتكرر المأساة ثانية، لكنها لم تضع في حسبانها أن ترددها على عيادة طبيب النساء محمد فياض، سيمحو الخوف الساكن بقلبها.

وكانت هند تتردد عليه بعد إصابتها بمرض الوسواس القهري. معتقدة أن لديها مرض السرطان، مثلما كانت والدتها التي توفيت به، وبمساعدة فياض شفيت الفنانة الجميلة، لكن القصة لم تنته عند ذلك، فقد أعجب بها، وطلب منها الزواج، ليكون الزواج الثاني لها والأخير.

هند رستم وابنتها بسنت

هند رستم وابنتها بسنت

علاقة نادرة وشديدة الوفاء مع الكلاب

كانت هند رستم مختلفة قليلًا عن بقية الفنانات، فلم تختلط على نحو قوي بالوسط الفني، وجعلته مبدأ أساسي في حياتها، حيث اتسمت بصرامتها ووضع حدودها الشخصية، لذا امتلكت علاقة فريدة من نوعها مع الحيوانات الأليفة وبالتحديد الكلاب.

وتعد الكلاب علاقة أساسية في حياة هند، حتى أنها كانت على استعداد للموت دفاعًا عن مجموعتها، فقد امتلكت عددًا من الكلاب، حتى أنها مرت بأزمة نفسية حادة عندما توفى أجمل كلب لديها، واستغرقت أزمتها مدة شهرين اعتادت خلالهما تناول المسكنات والمهدئات.

هند رستم مع المخرج يوسف شاهين في فيلم باب الحديد

هند رستم مع المخرج يوسف شاهين في فيلم باب الحديد

اعتزال هند رستم

رغم حياتها الفنية الحافلة اعتزلت رستم في سن الـ40، وكان اعتزالها أمرًا مفاجئًا داخل الوسط الفني أن تعتزل واحدة من أشهر النجمات المصريات، جاء قرارها بعد نجاح فيلمها “حياتي عذاب” مع عادل أدهم، والذي عرض عام 1979.

ولم تشارك هند بعد ذلك في أي عمل فني آخر، ولم تندم للحظة على قرارها، ومنذ السبعينيات لم يراها محبوها ثانية سوى عبر لقاءات تلفزيونية محدودة، حتى رحلت في أغسطس عام 2011، عن عمر ناهز 79 عامًا، بعد وفاتها في أحد مستشفيات الجيزة، نتيجة إصابتها بأزمة قلبية حادة.

ربما يعجبك أيضا

العربية English