بين مؤيد ورافض.. الحكومة الهولندية تدرس حظر مطاعم الوجبات السريعة على الأطفال

أثار الحديث عن الحظر الجدل في الشارع الهولندي، بين من يرى أنه قرار فردي ومسؤولية شخصية ولا يجب أن تتدخل الحكومة فيه، وبين من يصفه بالوصايا الغير محببة على الشعب وأنه قمع للحريات.


دعا المعهد العلمي لحزب الديمقراطيين المسيحيين “CDA” إلى حجب إعلانات الوجبات السريعة غير الصحية، ورفع أسعارها، وحتى حظر مطاعم الوجبات السريعة، خاصة على الأطفال.

وبرر المعهد دعوته بالقول إن ثقافة الطعام الصحي، على وجه الخصوص، تحتاج إلى مزيد من الاهتمام. وقال المعهد، في تقرير جديد، إن الأمراض المتعلقة بنمط الحياة تجلت أكبر، خلال جائحة فيروس كورونا، لكن توفير المزيد من الرعاية والأموال والموظفين ليس الحل.

جميع الأمراض سببها الطعام غير الصحي

قال المعهد إن “الطعام غير الصحي صار متوفرًا على نطاق واسع، لدرجة أن الأطفال أصبحوا معتادين على تناول طعام غير صحي في سن مبكرة”. وجاء في التقرير أن السمنة والسكري وأمراض القلب والرئة والسرطان من بين الأمراض التي يمكن أن يسببها اتباع نظام غذائي غير صحي.

ويقترح التقرير الذي نشرته صحيفة Trouw، بتاريخ 19 إبريل 2022، فرض قيود على الوجبات السريعة، وفرض حظر على تسويق المنتجات غير الصحية، وعقد اتفاقيات حول توريد الأطعمة الصحية، وتحفيز السوق على إجراء تغييرات تجعل الأطعمة غير الصحية أكثر تكلفة.

القيود  يجب أن تشمل الطعام مثل الكحوليات

دعا التقرير إلى توعية الأطفال بأضرار هذه الأغذية، وإدخال وجبات غداء صحية على مستوى المدارس الابتدائية، بالإضافة إلى دعوته إلى إدخال حد أدنى لسن الأطفال الذين يسمح لهم باستهلاك الوجبات السريعة، مثل ما يجري اتخاه من إجراءات حيال تراخيص تناول الكحول والتبغ.

ومن جهته، قال مستشار الصحة، مارتن فان أويجن، إنه ينظر ويحقق في قوانين جديدة، تسمح للمجالس المحلية بالحد من انتشار مطاعم الوجبات السريعة وإعلاناتها. وذلك في استجابة إلى ما يدعو إليه تقرير المعهد العلمي لحزب الديمقراطيين المسيحيين.

مجلس الوزراء يبحث كيفية تطبيق هذه القيود

يأتي هذا بعد أن طلب العديد من البلديات من الحكومة إنشاء أدوات قانونية، تسمح لهم بتخفيف الحمل الزائد من مطاعم الوجبات السريعة، بما في ذلك أمستردام وروتردام واوترخت ولاهاي. وتجدر الإشارة إلى أن مجلس الوزراء لا يزال يعمل على كيفية تطبيق هذه القيود.

وسوف يقدم فان أوين اقتراحات إلى البرلمان هذا العام : “لا أريد أن أفرض أي أوامر مثل عدم بيع مشروبات غازية فقط. أريد أن أقدم خيارات قانونية إلى المدارس، وذلك بغرض الحد من المشروبات الغازية والأطعمة غير الصحية، مثل الحلويات والوجبات الخفيفة أو استبعادها تمامًا”.

هل الحياة الصحية مسؤولية شخصية أم مسؤولية الحكومة؟

في تقرير، عبر الفيديو، جرى عرضه على موقع AD يوم 19 إبريل 2022، أعرب الكثيرون فيه عن اعتراضهم على حظر مطاعم الوجبات السريعة على الأطفال، ووجهات نظرهم بأن الحياة الصحية اختيار فردي ومسؤولية شخصية “وجزء من اقتناع عميق بالحرية الفردية وأننا يجب أن نكون قادرين على أكل وشرب ما نجده لذيذًا وكل شخص مسؤول عن اختياره”. لكن لو فرضت الحكومة الحظر “هل هذه الحرية ستكون موجودة؟”.

المعهد الوطني للصحة يوضح أن الضرر الذي ينشأ عن الأكل والمشروبات غير الصحية، ما يسمى الوجبات السريعة، أكبر بالفعل من الضرر الذي ينتج عن التدخين. ولكن السياسة تركز بطريقة أساسية على تشجيع ممارسة الرياضة فقط. وهكذا يدور الأمر في الشارع الهولندي بين تأييد ورفض لما تدرسه الحكومة الهولندية.

ربما يعجبك أيضا