فكرة متجددة.. هل تنجح مهمة تشكيل «ناتو» شرق أوسطي؟

فكرة إنشاء تحالف عسكري في الشرق الأوسط كثيرًا ما راودت دول المنطقة بهدف تعزيز الأمن والتصدي للتهديدات الإيرانية.


أعادت زيارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، المرتقبة في شهر يوليو المقبل إلى الشرق الأوسط، الحديث عن فكرة إنشاء تحالف عسكري شرق أوسطي، لتعزيز الأمن والاستقرار بالمنطقة.

ومؤخرًا أعلن العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني بن الحسين، موقف بلاده الداعم لتشكيل تحالف عسكري في الشرق الأوسط على غرار حلف شمال الأطلسي “الناتو”، يضم الدول التي تتشارك مواقف موحدة، وفقًا لوكالة الأنباء الأردنية.

تحالف عسكري شرق أوسطي

الملك عبدالله الثاني أشار إلى أن الأردن يعمل بنشاط مع الناتو ويعتبر نفسه شريكًا في الحلف، بعد أن قاتل “جنبًا إلى جنب” مع قوات الناتو لعقود، وفق تصريحاته في مقابلة مع قناة سي إن بي سي، الأمريكية.

وتحدث ملك الأردن في المقابلة التي بثت مقتطفات منها، أمس الجمعة 24 يونيو 2022، وتبث كاملة في بداية يوليو المقبل، عن جهود التعاون الإقليمي للتصدي للتحديات الناجمة عن الأزمة الروسية الأوكرانية والعمل لتحقيق الازدهار لشعوب المنطقة.

ما رؤية الحلف الشرق أوسطي؟

قال ملك الأردن في المقابلة: “أريد أن أرى المزيد من دول المنطقة تدخل في هذا الحلف، وسأكون من أوائل الأشخاص الذين يؤيدون إنشاء حلف شمال الأطلسي في الشرق الأوسط”.

واعتبر أن رؤية مثل هذا التحالف العسكري يجب أن تكون واضحةً جدًا ودوره يجب أن يكون محددًا جيدَل، مضيفًا: “يجب أن يكون بيان المهمة واضحًا جدًا جدًا، وإلا فإنه سيربك الجميع”.

مواجهة التحديات في المنطقة

بدأت دول الشرق الأوسط العمل معًا لمواجهة التحديات التي نشأت عن الحرب في أوكرانيا، وفق العاهل الأردني، وتابع لـ”سي إن بي سي“: “كلنا نجتمع للقول كيف يمكننا أن نساعد بعضنا البعض”.

ويمكن للصراع الإسرائيلي الفلسطيني أن يعرقل خطط التعاون في الشرق الأوسط، وفي هذا الصدد قال الملك عبدالله: “إذا لم يتحدثوا مع بعضهم البعض، فإن ذلك سيخلق حالة من عدم الأمان وعدم الاستقرار في المنطقة ما سيؤثر على المشاريع الإقليمية”.

دمج دفاعات 9 دول عربية

تصريحات المسؤولين الإسرائيليين تُظهر أن تل أبيب ستلعب دورًا متقدمًا في هذا التحالف، فقبل أيام أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني جانتس، بناء إسرائيل تحالفًا دفاعيًا جويًا إقليميًا “فعالًا” برعاية الولايات المتحدة، لاعتراض محاولات إيران لمهاجمة إسرائيل ودول أخرى، في إشارة إلى هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ تتهم طهران بالوقوف وراءها، وفقًا لقناة “الشرق” السعودية.

وقال الوزير الإسرائيلي، إن ما يُسمّى ببرنامج “الدفاع الجوي للشرق الأوسط” بقيادة الولايات المتحدة والذي طوّر العام الماضي، يعمل بالفعل لحماية إسرائيل وجيرانها من القذائف، وصواريخ كروز، ومسيّرات، بحسب “بلومبرغ“.

قمة بايدن إلى الشرق الأوسط

الحديث عن ناتو شرق أوسطي يتزامن مع تصاعد التوتر بين إسرائيل وإيران، وغموض مصير الاتفاق النووي، والجولات المكوكية لقادة عرب، آخرها جولة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى القاهرة وعمّان وأبوظبي، وطالبت إسرائيل الولايات المتحدة بقيادة التحالف.

وقدّم مشرّعون جمهوريون وديمقراطيون مشروع قانون يمنح البنتاجون مهلة 80 يومًا لتقديم استراتيجية لدمج الدفاعات الجوية لتسع دول عربية، هي دول مجلس التعاون الست، إضافة إلى العراق والأردن ومصر، مع إسرائيل. تحركات وتصريحات تستبق زيارة بايدن إلى الرياض، وسيشارك في قمة تجمع قادة الدول التسع التي طالب الكونجرس بدمج دفاعاتها الجوية مع إسرائيل لمواجهة التهديدات الإيرانية.

متطلبات نجاح إنشاء التحالف

يرى الخبير العسكري والاستراتيجي، فايز الدويري، أن هذا المشروع يحتاج توافقًا بين الدول الأعضاء على أكثر من صعيد، بالإضافة إلى ضرورة وضوح دور كل دولة، وشكل التحالف ومهامه، وهوية الدول الأعضاء، وفقًا لقناة “الحرة”

وأشار الدويري إلى أن وجود خلافات بين الكثير من الدول التي من المزمع أن تكون عضوًا في التحالف ما قد يعوق تنفيذ الفكرة، منوهًا بأن إعطاء دور ريادي لإسرائيل في هذا المشروع قد يقضي الفكرة في مهدها.

ربما يعجبك أيضا