العلماء: لقاح فيروس الورم الحليمي البشري قد يقي من سرطان الرحم

اكتشف العلماء أن لقاح فيروس الورم الحليمي البشري قد يقي من إصابة السيدات بسرطان الرحم، فما هي تفاصيل هذا الاكتشاف؟.


اكتشف الباحثون أن 60% من السيدات الحاصلات على تطعيم ضد فيروس الورم الحليمي كانوا أقل عرضة لظهور خلايا سرطانية في أجسادهن مرة أخرى.

وراجع العلماء بجامعة إمبريال ببريطانيا، بيانات آلاف السيدات اللاتي لديهن بعض الخلايا السرطانية في أجسادهن واضطررن لإزالتها قبل إصابتهن بالسرطان في المستقبل، وحصلن على تطعيم فيروس الورم الحليمي البشري، بحسب ما نُشر في المجلة الطبية البريطانية.

أهمية فيروس الورم الحليمي البشري

يحصل المواطنون بصفة عامة في المملكة المتحدة، على لقاح فيروس الورم الحليمي، بدءًا من 12 عامًا، في حين يحصل الأطفال على اللقاح في عمر 9. وقد سلط العلماء الضوء في هذه الدراسة على أهمية هذا اللقاح الذي يساعد في عدم الإصابة بسرطان الرحم، والشرج، وبعض سرطانات الرأس والرقبة.

ولكون اللقاح قد يقي من إصابة السيدات بسرطان الرحم، أوصى العلماء كل سيدة بالحصول عليه فور اكتشافها خلايا نشطة في جسدها قد تصبح سرطانية في المستقبل، لأن ذلك سيقلل من احتمالية إصابتهن بالسرطان، وأوصى العلماء أيضًا بالجراحة لإزالة هذه الخلايا السرطانية، بجانب اللقاح.

 

ربما يعجبك أيضا

العربية English