قيادي فلسطيني لـ«رؤية»: مخطط إسرائيلي لتفريغ 35 تجمعًا بدويًّا بالضفة الغربية

تعيش عشرات التجمّعات البدوية في منطقة تبلغ مساحتها نحو 63% من مساحة الضفة الغربية، خطر التهجير.


حذر قيادي فلسطيني من خطط حكومة الاحتلال الإسرائيلي لاستهداف 35 تجمعًا بدويًّا في الأراضي المحتلة، ضمن مخطط لتفريغ القدس من الفلسطينيين.

وقال مدير العمل الشعبي في هيئة مقاومة الجدار والاستيطان، عبدالله أبو رحمة، إن حضور أعضاء الكنيست (البرلمان) عن حزب الليكود، اقتحام قرية الخان الأحمر، شرقي القدس المحتلة، يأتي في سياق الضغط على رئيس الوزراء وزعيم الحزب، بنيامين نتنياهو، للتسريع بهدم القرية وترحيل أهلها.

85 204637 khan ahmar israeli plan village 3

الخان الأحمر مجرد البداية

أوضح أبورحمة، في تصريح لشبكة رؤية الإخبارية، أن استباق أعضاء الكنيست قرار المحكمة العليا الإسرائيلية بشأن إخلاء القرية “دليل على أن هذه الحكومة الفاشية المتطرفة، ليست فقط فوق القانون الدولي، والمعاهدات والمواثيق الدولية، بل أيضًا فوق القانون الإسرائيلي ذاته”.

وحذر أبو رحمة من أن ما يجري هو البداية في إطار استهداف 35 تجمعًا بدويًّا، من بادية القدس وحتى بادية أريحا والبحر الميت، في إطار استهداف أي وجود فلسطيني، وحصر الوجود في معازل وتجمعات مسيطر عليها. وقال إن هذه الخطوة تأتي في إطار المزايدة داخل الائتلاف الحكومي الذي يضم زعماء اليمين المتطرف، إيتمار بن غفير، وبتسلئيل سموتريش، على من هو الأكثر تشددًا بحق الفلسطينيين.

85 204637 khan ahmar israeli plan village 2

تصدٍ رسمي وشعبي للقرار الإسرائيلي

أضاف أن الفعاليات الشعبية والجماهيرية بدأت التهديدات بالرباط والاحتشاد في قرية الخان الأحمر، وأن يوم الجمعة المقبل سيكون مركزيًّا في القرية، وسيعيد فتح خيمة الاعتصام في القرية، على مدار الساعة، للمرابطة هناك، والتصدي لمحاولات الاحتلال الإسرائيلي تنفيذ خطط الهدم.

وأشار إلى أن الحكومة الفلسطينية أطلعت على احتياجات سكان القرية، من أجل متابعتها مع مجلس الوزراء، وضمان تقديم أشكال الدعم كافة، من أجل تعزيز صمودهم.

فرصة جديدة لحكومة الاحتلال الإسرائيلي

أصدرت المحكمة العليا الإسرائيلية، في أكتوبر 2022، قرارًا بتمديد إضافي لتقديم الرد على الالتماس المتعلق بإخلاء قرية الخان الأحمر، إلى ما بعد الانتخابات، حتى مطلع فبراير المقبل، والذي كان من المقرر أن تقدمه الحكومة الإسرائيلية للمحكمة، لتوضيح مسألة امتناعها عن التحرك لإخلاء القرية.

وطالبت الحكومة الإسرائيلية السابقة بتأجيل تقديم ردها على الالتماس، في ظل “عدم إمكانية التعامل مع القضية، خلال فترة ولاية حكومة انتقالية”. ووافقت هيئة القضاة، التي ترأسها القاضي نوعم سولبرج، على طلب الحكومة، ومنحها مهلة حتى مطلع فبراير المقبل، لتقديم ردها على الالتماس.

85 204636 khan ahmar israeli plan

تهجير سكان الخان الأحمر

التزمت الحكومة الإسرائيلية، عبر العديد من المسارات القضائية، خلال العقد الأخير، في معرض النظر بالتماسات تقدمت بها جمعية “ريجافيم” الاستيطانية، بهدف تهجير سكان الخان الأحمر، بإخلاء المواطنين الفلسطينيين من أراضيهم، وإقامة بؤر استيطانية مكانهم.

ويعيش في الخان الأحمر نحو 200 مواطن، أكثر من نصفهم من الأطفال، يواجهون خطر هدم مساكنهم وترحيلهم عن أرضهم ومصدر رزقهم في القرية، الواقعة على بعد 15 كم شرقي القدس المحتلة، وتعود أصول العائلات فيها لقبيلة الجهالين البدوية، التي طُردت على يد العصابات الصهيونية من النقب الفلسطيني عام 1952.

ربما يعجبك أيضا

العربية English