مركز فاروس: الجفاف يهدد مستقبل ملايين الأطفال في القرن الإفريقي

تقدر اليونيسف أن 1.57 مليون طفل، بأعداد متساوية تقريبًا من الفتيات والفتيان، معرضون لخطر التسرب من المدرسة في كينيا، و 1.14 مليون في إثيوبيا و 900.000 في الصومال، بما في ذلك أرض الصومال.


بدءًا من كينيا ومرورًا بالصومال، ووصولًا إلى إثيوبيا، تواجه دول منطقة القرن الإفريقي جفافًا هو الأشد من نوعه منذ عام 1981 وحتى الآن.

وهذا الجفاف يدفع نحو 13 مليون شخص إلى الجوع الشديد، بالإضافة إلى أن فشل مواسم الأمطار أدى إلى تدمير المحاصيل ونفوق أعداد كبيرة من الماشية، ما يجبر العائلات على ترك منازلها والفرار بعيدًا بحثًا عن الماء والغذاء، فلم تعد وسائل الحياة متاحة في ظل فقدان الماء.

التسرب من التعليم

دفعت 4 مواسم مطيرة فاشلة متتالية ملايين الأسر إلى حافة الهاوية، فيتسبب الجفاف في القرن الإفريقي، في تعريض أكثر من 3.5 مليون طفل لخطر التسرب من التعليم، وسط تحذيرات من أن الأزمة قد تؤدي إلى جيل ضائع يفقد التعليم، وفي علامة على مدى خطورة الوضع في العديد من المناطق، تضاعف هذا العدد أكثر من 3 أضعاف في الأشهر الستة الماضية، بحسب الأمم المتحدة.

ووفقًا للاحصائيات، تقدر منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف)، أن 3.6 مليون طفل في كينيا والصومال وإثيوبيا معرضون لخطر ترك التعليم، نتيجة الضغط المتراكم على الأسر بسبب الجفاف المستمر، وحذر الخبراء من أن تعليم الفتيات سيكون الأكثر تضررًا.

للاطلاع على التقرير الأصلي، اضغط هنا

ربما يعجبك أيضا