هيئة الأسرى: الاحتلال يعتقل 18 صحفيا فلسطينيا في سجونه

رؤية

القدس المحتلة – قالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين الفلسطينيين، اليوم الأحد، “إن سلطات الاحتلال صعدت من وتيرة الاعتداءات بحق الصحفيين والطواقم الاعلامية الفلسطينية في الآونة الأخيرة، لا سيما داخل حي الشيخ جراح في القدس المحتلة، المهدد سكانه بإخلاء منازلهم لصالح مستوطنين”.

وأوضحت الهيئة في بيان صدر عنها، أنه منذ بداية المواجهة وخروج المسيرات الرافضة للسياسة الإسرائيلية الممنهجة للتضييق على الشعب الفلسطيني وتحديداً في القدس، تعمل سلطات الاحتلال على عرقلة عمل الصحفيين ومنعهم من نقل الحقيقة وفضح الجرائم المرتكبة بالصورة والصوت والكلمة.

وأضافت أن وسائل ملاحقة الاحتلال للصحفيين والطواقم الإعلامية تتنوع ما بين الاعتقال والاستدعاء والقمع ومصادرة المعدات وتقييد حرية الحركة وإطلاق النار بشكل مباشر، إضافة إلى اقتحام المقرات والمؤسسات الإعلامية ومصادرة معداتها وإغلاقها.

كما تتعمد سلطات الاحتلال أيضاً تضييق الخناق علي الصحفيين والإعلاميين بعد اعتقالهم وزجهم بالسجون، وذلك بمنعهم من رؤية محاميهم وحرمانهم من زيارة ذويهم وفرض غرامات مالية بحقهم.

ووفقاً للإحصائيات الأخيرة، فقد ارتفع أعداد الصحفيين المحتجزين داخل سجون الاحتلال إلى 18 صحفياً، وذلك بعد اعتقال كل من الصحفية زينة حلواني والمصور الصحفي وهبي مكية قبل عدة أيام، حيث تم الاعتداء عليهما بشكل وحشي وسحلهما من قبل جيش الاحتلال، وهما لا يزالان موقوفان حتى الآن بذريعة استكمال التحقيق معهما.

وطالبت الهيئة المؤسسات الحقوقية والدولية بضرورة إرسال لجان تحقيق لتوثيق الانتهاكات المرتكبة بحق الطواقم الاعلامية، ومحاسبة دولة الاحتلال على الجرائم التي ترتكبها ضدهم وهم يمارسون واجبهم المهني.

ربما يعجبك أيضا