اقتصادالتقاريرالصفحة الرئيسية

من أجل مستقبل ما بعد النفط.. السعودية تزيح الستار عن «ذا لاين»

كتبت – ولاء عدلان

كشف ولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، أمس الأحد، النقاب عن مشروع طموح لبناء مدينة “ذكية” كبرى بلا سيارات أو طرق أو انبعاثات كربونية، في ترجمة جديدة لرؤية المملكة 2030 الرامية إلى تنويع الاقتصاد والاستعداد لمستقبل ما بعد النفط.

المدينة الجديدة “ذا لاين” تتكون من سلسلة من المجتمعات الإدراكية المترابطة والمعززة بالذكاء الاصطناعي من أجل حياة أكثر تناغما مع البيئة المحيطة، وستمتد بطول 170 كيلومتراً من ساحل “نيوم” شمال غرب المملكة مرورا بجبال وصحراء نيوم شرقا.

تفاصيل المشروع

ولي العهد السعودي أوضح -في تصريحات مساء أمس- أن مشروع “ذا لاين” ستتراوح تكلفته بين 100 و200 مليار دولار، وأن هذا المبلغ سيأتي في الأساس من دعم حكومة المملكة وصندوق الاستثمارات العامة، والاستثمارات المحلية والعالمية المشاركة في مشروع نيوم البالغة تكلفته “500 مليار دولار” على مدى 10 سنوات، باعتبار أن “ذا لاين” جزء لا يتجزأ من “نيوم”.

وأشار إلى أن إعلان “ذا لاين” في هذا التوقيت تحديدا يأتي كخلاصة لتحضير وتخطيط الثلاث سنوات الماضية، موضحا أن المشروع سيكون متكاملا تقنياً مع جميع الأنظمة داخل “نيوم” لتوفير تجربة مستخدم فريدة من نوعها للسكان، وسيكون معتمدًا على تقنيات الذكاء الاصطناعي، حيث سيتم تسخير نحو 90% من البيانات لتعزيز قدرات البنية التحتية لـ”ذا لاين”، في حين يتم تسخير 1% من البيانات في المدن الذكية الحالية.

يعني هذا أن كل مقيم داخل “ذا لاين” سيكون متصلاً رقمياً أينما كان على امتداد مجتمعاتها، وقادرا على القيام بما يحتاج إليه في جميع الأوقات بغض النظر عن مكان تواجده، ومن المخطط أن تنتهي أعمال تطوير المدينة الطموحة ببناء واحدا من أكبر المطارات العالمية، وفقا لما صرح به ولي العهد السعودي.

ومن المقرر أن يبدأ تطوير “ذا لاين” خلال الربع الأول من 2021، كجزء من أعمال تطوير مشروع “نيوم” العملاق، والذي أعلن عنه الأمير الشاب محمد بن سلمان في أكتوبر 2017 وبدأت أعمال التطوير فيه مع حلول 2018 ويهدف مشروع نيوم -الذي يمتد على مساحة تتجاوز الـ10000 ميل مربع- إلى بناء عاصمة اقتصادية عالمية تربط بين آسيا وأوروبا وأفريقيا وخلق اقتصاد مستدام تماشيا مع رؤية المملكة 2030 لتنويع مصادر الدخل.

يمكن وصف “ذا لاين” بأنها حزام أو سلسلة من مجتمعات المستقبل شديدة الترابط المصممة بدقة لجعل المشي نمطا أساسيا للحياة، لتصبح نموذجا فريدا لـ”المجتمعات الإدراكية متعددة الاستخدام”، إذ يعيد تصميمها الطابع البشري إلى الحياة الحضرية، ومن المخطط أن تستوعب مليون نسمة، وأن تكون الطاقة النظيفة هي المشغلة لجميع مرافقها بنسبة 100%، كما ستُبنى جميع الأعمال والمجتمعات بشكل متصل ومتسق من خلال إطار رقمي يشمل الذكاء الاصطناعي، والروبوتات، لضمان تلبية احتياجات السكان.

أهداف “ذا لاين”

-تحقيق أهداف رؤية المملكة 2030 على صعيد المساهمة في تنويع الاقتصاد.

-توفير 380 ألف فرصة عمل.

-إضافة 180 مليار ريال “48 مليار دولار” إلى الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2030.

-خلق بيئة أعمال حاضنة للابتكار والأعمال التجارية المزدهرة.

-من خلال دمج التجارة بقلب المجتمعات الإدراكية، سيساعد “ذا لاين” على إعادة تشكيل منظومة سلاسل التوريد والإمداد، وتسهيل طرق عمل جديدة تعزز الابتكار، وتسهم في تمكين المبتكرين، وجذب رواد الأعمال.

-تحقيق الهدف البيئي “صفر انبعاثات كربونية” والمحافظة على 95% من الطبيعة في أراضي “نيوم”.

مفاهيم المشروع الأساسية

-بناء مجتمعات إدراكية تعيش في انسجام مع الطبيعة ومصممة حول الإنسان وراحته، وليس المركبات.

– خلق بيئة صحية خالية من التلوث، مع إتاحة الوصول إلى البيئة المحيطة خلال 5 دقائق سيرا على الأقدام، وتوفير مواصلات فائقة السرعة بحيث لا تستغرق أبعد رحلة في المدينة أكثر من 20 دقيقة.

-بناء أحياء سكنية متعددة الاستخدامات، تُسهّل وصول السكان لجميع المرافق التي تلبي احتياجاتهم اليومية ضمن مسافة مشي قصيرة.

-دعم حماية الموارد الطبيعية والأثرية الغنية في المنطقة.

– عدم السماح بقيام أي أعمال تطوير لا تلتزم بمعايير عالمية صارمة للاستدامة تتبع قوانين الاقتصاد الدائري للكربون.

للاطلاع على موقع التعريف بالمشروع اضغط هنا

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى