بداية قوية وآفاق إيجابية لعقارات دبي في 2022.. ما مداها؟

ولاء عدلان

"ستاندر آند بورز": سوق العقارات في دبي ستواصل في 2022 تعزيز المكاسب التي سجلتها في العام الماضي 2021.


شهدت إمارة دبي خلال شهري يناير وفبراير الماضيين، تنفيذ 11071 صفقة عقارية، وهو أعلى مستوى تسجله معاملاتها العقارية على الإطلاق خلال هذه الفترة من العام.

يأتي هذا الرقم القياسي في أعقاب نمو قوي لسوق العقارات في دبي خلال العام الماضي 2021، الذي شهد وصول قيمة المبيعات العقارية إلى أعلى مستوياتها منذ 12 عامًا عند 151.07 مليار درهم، أي نحو 41.1 مليار دولار، وتشير التوقعات إلى استمرار هذا النمو القوي خلال العام الحالي.

شعبية عقارات دبي لدى المستثمرين

قفزت قيمة المبيعات العقارية في دبي خلال يناير الماضي 151.1% إلى 16.5 مليار درهم، أي نحو 4.5 مليار دولار، مقارنة بـ 6.57 مليار درهم خلال يناير 2021. وبحسب تقرير لشركة “سي بي آر إي” العقارية التي تتخذ من الولايات المتحدة مقرًّا لها، بلغ إجمالي الصفقات في سوق العقارات السكنية في دبي نحو 5538 صفقة في فبراير الماضي بزيادة 58% مقارنة بفبراير 2021.

وأضاف التقرير أن إجمالي عدد الصفقات خلال فبراير ويناير 2022 مجتمعين وصل إلى 11071 صفقة، لافتًا إلى أن ارتفاع متوسط أسعار العقارات في فبراير الماضي 10.7% على أساس سنوي، لم يؤثر في شعبية عقارات دبي لدى المستثمرين العرب والأجانب، وفقًا لصحيفتي “الخليج” الإماراتية و”بيزنس إنسايدر“.

عام مميز رغم تداعيات كورونا

شهدت سوق العقارات في دبي خلال العام الماضي تسجيل أكثر من 84 ألفًا و196 تصرفًا بقيمة 300 مليار درهم، وهي القيمة الأعلى على الإطلاق لقطاع العقارات في تاريخ الإمارة، مسجلة نموًّا 66.3% مقارنة بالعام 2020. وحققت السوق خلال 2021 نموًّا 74.77% في حجم المبيعات، ونموًّا 110.19% في قيمتها، مقارنة بعام 2020، وفقًا لـ”دائرة الأراضي والأملاك في دبي”.

ومقارنة بأرقام العام 2019، حققت السوق خلال 2021 نموًّا يصل إلى 55.47% في حجم معاملات المبيعات، و90.1% في القيمة. وتظهر هذه الأرقام أن جائحة كورونا شكلت نقطة تحول مميزة في سوق العقارات بدبي، على خلاف أسواق أخرى، وسط نجاح الإمارات في إدارة تداعيات الجائحة. ففي يوليو 2020 أصبحت دبي واحدة من أولى مدن العام التي استأنفت النشاط السياحي، وفقًا لشركة “نايت فرانك“.

نمو الطلب على العقارات الفاخرة

أفادت شركة “نايت فرانك” للاستشارات العقارية، التي تتخذ من لندن مقرًّا لها، بأن أسعار الفلل في دبي قفزت بنحو 22% منذ بداية جائحة كورونا، مع انتشار نموذج العمل من المنزل وزيادة الاهتمام بالمساكن ذات المساحة الأكبر، وسط توقعات بأن تواصل سوق العقارات الفاخرة النمو خلال العام الحالي.

وقالت الشريكة الإدارية في مجموعة “درفن للعقارات” خديجة عثماني لـ”بيزنس إنسايدر” إن تركيبة مستثمري العقارات الفاخرة في دبي شهدت تحولًا مع ارتفاع الثقة بإدارة الحكومة لجائحة كورونا، موضحة أن مستثمري العقارات الفاخرة في دبي كانوا في السابق عملاء محليين أو من دول الخليج أو من الهند، لكن بعد الجائحة ارتفع الطلب من عملاء جدد في أوروبا وآسيا.

من جانبه أشار الشريك المؤسس لشركة العقارات الفاخرة “ذا بروبرتي”، ومقرها في دبي، توماس فوسيت، إلى أن الطلب على العقارات الفاخرة على الخارطة، أي المشروعات التي لم ينته بناؤها بعد، لا يزال قويًّا، وأن المشروعات المقرر أن تنتهي في 2024 و2025 تباع وحداتها حاليًّا في يوم واحد.

توقعات باستمرار النمو

أفادت وكالة “ستاندر آند بورز” للتصنيف الائتماني العالمي، في تقرير بتاريخ 23 مارس 2022، بأن سوق العقارات في دبي ستواصل تحقيق المكاسب القوية التي سجلتها في 2021، بفضل نمو اقتصاد الإمارة بنحو 3.5% ونجاحها في إدارة جائحة كورونا، وتنظيم “إكسبو دبي 2020” وهو أكبر حدث عالمي منذ تفشي الوباء، وأن اقتصاد دبي مرشح للنمو 2.5% مع استمرار ارتفاع أسعار النفط، ما سيعزز نمو العقارات أيضًا.

وأضافت الوكالة أن دبي أصبحت في 2021 ملاذًا آمنا للأثرياء الفارين من عمليات الإغلاق في العالم، وهو الوضع الذي سينسحب على العام الحالي ويعزز استمرار النمو، لافتة إلى أن سوق دبي لا تزال بإماكنها تحمل زيادة معتدلة في أسعار العقارات، وسط زيادة حجم المبيعات.

وتوقعت أن تشهد السوق هذا العام إضافة 30 ألف وحدة سكنية جديدة، ستسهم في تهدئة إيقاع ارتفاع الأسعار، كما توقعت تسارع نمو عائدات مطوري العقار في الإمارة خلال 4 إلى 5 سنوات مقبلة، بفعل نمو الطلب.

 

ربما يعجبك أيضا