بفضل انتعاشة النفط.. ميزانية السعودية تحقق أعلى فائض فصلي منذ 2016

ولاء عدلان

نمت الإيرادات النفطية للسعودية خلال الربع الأول من 2022 بنحو 58% لتسجل 48.98 مليار دولار بما يمثل 66% من إجمالي الإيرادات.


آخر تحديث مايو 27, 2022 09:44 ص

أعلنت وزارة المالية السعودية، أمس الأحد 15 مايو 2022، تحثيق ميزانية المملكة فائضًا ماليًّا يتجاوز 57 مليار ريال، ما يعادل 19.9 مليار دولار خلال الربع الأول من العام الحالي.

وأوضحت الوزارة أن الإيرادات النفطية نمت 58% خلال الفترة من يناير إلى مارس 2022، في مؤشر على صحة توقعات الحكومة السعودية في ديسمبر 2021، بأن ميزانية العام المالي الحالي ستتحول إلى تحقيق فوائض مالية لأول مرة منذ نهاية 2013.

أعلى فائض فصلي منذ 2016

كشف تقرير لوزارة المالية السعودية أن ميزانية المملكة في الربع الأول من العام الحالي 2022، حققت إيرادات بنحو 278 مليار ريال ما يعادل 74.1 مليار دولار، في حين بلغت المصروفات العامة نحو 220.5 مليار ريال ما يعادل 58.8 مليار دولار، لتسجل الميزانية فائضًا فصليًّا بنحو 57.5 مليار ريال أي نحو 15.3 مليار دولار، وهو أعلى فائض ربع سنوي منذ 2016، وفقًا لـ”ذا ناشيونال“.

وخلال الربع الأول من 2022، نمت إيرادات الحكومة السعودية 36% على أساس سنوي، مقابل زيادة في المصروفات بـ4% فقط، وزيادة في الدين العام بنحو 2.2%، وسط توجه حثيث لضبط الإنفاق واستغلال انتعاشة أسعار النفط الراهنة في دعم احتياطيات المملكة.

أداء ميزانية السعودية خلال الربع الأول-“بيانات وزارة المالية”

قفزة في الإيرادات النفطية

ذكر تقرير المالية السعودية أن الإيرادات النفطية نمت خلال الربع الأول من العام الحالي 58% لتسجل 183.7 مليار ريال أي نحو 48.98 مليار دولار، مقابل زيادة في الإيرادات غير النفطية بـ7% فقط، واستحوذت عوائد النفط على نحو 66% من إجمالي الإيرادات للربع الأول.

وتعود هذه القفزة إلى صعود أسعار النفط بقوة منذ بداية الحرب الروسية الأوكرانية في فبراير الماضي، فخلال الربع الأول من 2022 وصل سعر النفط إلى أعلى مستوياته عند 128 دولارًا للبرميل، في حين بلغ متوسطه خلال هذه الفترة 100 دولار، وتشير التقديرات إلى أن المملكة تحتاج لسعر نفط بحدود 80 دولارًا لتحقيق التوازن في ميزانيتها، وفقًا لـ”بلومبرج“.

blank

أسعار النفط خلال الربع الأول 2022 “شبكة سي إن بي سي”

أول فائض مالي منذ 2013

قالت المجموعة المالية “هيرميس” في مذكرة اليوم الاثنين 16 مايو 2022، إن ميزانية المملكة حققت خلال الربع الأول فائضًا ماليًّا يعادل نحو 64% من الفائض المقدر في ميزانية العام 2022 بأكمله، في حين توقعت شركة تقنيات مكيال المالية السعودية أن تحقق ميزانية المملكة للعام الحالي فائضًا يتجاوز 250 مليار ريال ما يعادل 66.7 مليار دولار، وفقًا لـ”العربية“.

وفي حال صحة هذه التوقعات ستسجل ميزانية المملكة هذا العام أول فائض مالي منذ 2013، وبحسب تقديرات وزارة المالية السعودية في ديسمبر الماضي سيصل هذا الفائض إلى نحو 90 مليار ريال أي نحو 24 مليار دولار، مقارنة مع 85 مليار ريال عجزًا بنهاية 2021، وفقًا لوكالة الأنباء السعودية.

ما مصير فوائض الميزانية السعودية؟

قال وزير المالية، محمد الجدعان، في ديسمبر الماضي إن فوائض ميزانية العام 2022 ستذهب إلى تعزيز الاحتياطيات المالية للمملكة، وفي ما بعد قد ينظر إلى تحويل جانب منها إلى صندوق الاستثمارات العامة، وصندوق التنمية الوطني، موضحًا أن كلا الصندوقين يتمتع بسيولة كافية.

وأوضح أن ميزانية العام 2022 تتوقع تحسن مؤشرات الدين العام لتنخفض إلى نحو 25.9% من الناتج المحلي الإجمالي، مقابل 29.2% في 2021، بفضل توقعات تحقيق فوائض مالية، ونمو الناتج المحلي بنحو 7.4%، وفق وكالة الأنباء السعودية.

اقتصاد المملكة ينمو بأعلى وتيرة منذ 2011

حقق اقتصاد المملكة خلال الربع الأول من العام الحالي نموًا بـ9.6% مقارنة بالفترة نفسها من 2021، مسجلًا أعلى معدل نمو منذ 2011، وأرجعت الهيئة العامة للإحصاء السعودية هذه القفزة إلى الارتفاع الكبير الذي حققته الأنشطة النفطية بـ20.4%، مقابل نمو الأنشطة غير النفطية 3.7%.

ومن المتوقع أن ينمو اقتصاد السعودية واقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي عموما هذا العام بأسرع وتيرة منذ أكثر من عقد، بدعم من ارتفاع النفط أعلى مستويات الـ100 دولار، ووفقًا لمجموعة “أم يو أف جي” المالية اليابانية ستنمو اقتصادات الخليج بـ6.1% في 2022، في حين توقع صندوق النقد خلال إبريل الماضي أن ينمو اقتصاد المملكة بـ7.6% خلال العام الحالي، وفق “ذا ناشيونال” و”بلومبرج”.

ربما يعجبك أيضا