«إنفستكورب» تدرس إدراج شركة لأغراض الاستحواذ في الإمارات.. ما التفاصيل؟

ولاء عدلان

إنفستكورب: "دخولنا إلى سوق شركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة يعكس مدى تطور شركتنا منذ تأسيسها عام 1982، وينسجم مع تاريخنا في إدارة الأصول".


تدرس مؤسسة إنفستكورب التي تتخذ من البحرين مقرًّا لها، إدراج شركة استحواذ ذات أغراض خاصة في دولة الإمارات.

وذكرت وكالة بلومبرج، بتاريخ 19 مايو 2022، أن المؤسسة العالمية المتخصصة في الاستثمارات البديلة تعمل حاليًّا مع عدد من البنوك مثل موليس آند كو الأمريكي لإنشاء شركة لأغراض الاستحواذ والاندماج، في دفعة جديدة لسوق شركات “الشيك على بياض” في الشرق الأوسط.

شركة بـ250 مليون دولار

نقلت بلومبرج عن مصادر مطلعة أن إنفستكورب، المتخصصة في إدارة الأصول والتي تمتلك نحو 13 مكتبًا في منطقة الخليج وأوروبا وأمريكا ولندن، تجري محادثات أولية مع عدد من البنوك الاستثمارية بشأن إنشاء شركة استحواذ ذات أغراض خاصة “SPAC” على المستوى الإقليمي وإدراجها في الإمارات.

وأوضحت المصادر أن شركة الاستحواذ لأغراض خاصة المحتملة قد تجمع نحو 250 مليون دولار، مشيرين إلى أن إنفستكورب لا تزال تدرس هذه الخطوة، وقد تقرر في النهاية عدم إنشاء أو إدراج شركة “استحواذ ذات أغراض خاصة”.

تجارب سابقة في عالم “الشيك على بياض”

شركات الاستحواذ لأغراض خاصة، أو شركات الشيك على بياض، هي شركات يجري تأسيسها بهدف زيادة رأس المال من خلال الاكتتاب العام الأولي، ومن ثَمّ الاستحواذ على الشركات المستهدفة أو الاندماج معها، واجتذبت اكتتابات هذه الشركات خلال 2021 أكثر من 162 مليار دولار حول العالم، بحسب موقع “أس بي إيه سي ريسيرش” المتخصص في تتبع أداء سوق شركات الشيك على بياض.

وأدرجت إنفستكورب، حتى الآن، شركتين من هذه الفئة في أمريكا، وفي مارس الماضي قال رئيسها التنفيذي، محمد العارضي، بمناسبة إدراج شركة إنفستكورب الأوروبية للاستحواذ في ناسداك: “دخولنا إلى سوق شركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة يعكس مدى تطور شركتنا منذ تأسيسها عام 1982، وينسجم مع تاريخنا في إدارة الأصول وتركيزنا على الشركات الخاصة والشراكة معها بهدف تنميتها”.

نمو سوق شركات الاستحواذ ذات الأغراض الخاصة خلال 2021

محفظة أعمال متنوعة وأرباح قوية

تغطي استثمارات إنفستكورب التي تمتلك فيها شركة مبادلة الإماراتية حصة تصل إلى 20%، مجالات عدة مثل قطاع الملكية الخاصة، والعقارات، والبنية التحتية، وإدارة الدين، وتحرص الشركة على اختراق المجالات الواعدة والمستقبلية، ففي إبريل الماضي أطلقت أول صندوق للاستثمار في البلوك تشين في الشرق الأوسط، وبدأت محادثات للاستحواذ على نادي ميلان الإيطالي لكرة القدم.

وأوضحت بلومبرج أن إنفستكورب تقتحم مجالات أعمال جديدة، ضمن مساعيها لمضاعفة أصولها المُدارة إلى 100 مليار دولار من نحو 37.6، وفق نتائجها للسنة المالية 2021 التي حققت خلالها صافي ربح بلغ 124 مليون دولار، مقابل خسارة 165 مليون دولار خلال 2020، فيما بلغ إجمالي الدخل الشامل العائد إلى مساهمي الشركة الأم نحو 132 مليون دولار مقابل خسارة 210 ملايين دولار في 2020.

أبوظبي رائدة في سوق “شركات الاستحواذ”

تتجه الأنظار إلى الإمارات وأبوظبي تحديدًا، باعتبارها رائدة في سوق شركات الاستحواذ لأغراض خاصة، ففي يناير الماضي اعتمدت هيئة الأوراق المالية والسلع الإماراتية الإطار التنظيمي لهذا النوع من الشركات ليكون بذلك الأول من نوعه في دول مجلس التعاون الخليجي، وفي إبريل الماضي أعلنت شركة القابضة المملوكة لحكومة أبوظبي، إطلاق أول شركة إماراتية لأغراض الاستحواذ، وفق بلومبرج.

وتدرس “جلف كابيتال” الإماراتية أيضًا تأسيس شركة من هذا النوع للإدراج في سوق أبوظبي المالي، وتستهدف جمع نحو 150 مليون دولار من هذه الخطوة، ويعد سوق أبوظبي أول سوق في منطقة الخليج يطبق قواعد إدراج شاملة لشركات الاستحواذ لأغراض خاصة، وفقًا لوكالة الأنباء الإماراتية، يشار إلى أن مؤشر سوق أبوظبي قفز خلال العام الماضي بأكثر من 68%، مسجلًا أفضل أداء بين أسواق المنطقة.

ربما يعجبك أيضا