كيف سيحاول بايدن حل أزمة النفط العالمية خلال زيارته للسعودية؟

فاروق محمد

آخر تحديث يونيو 20, 2022 04:59 م

مع زيادة الضغط على الاحتياطي النفطي في أمريكا، تحاول الإدارة الأمريكية خفض تكاليف الوقود المرتفعة، عبر زيادة الإنتاج العالمي للنفط للتحكم بالسوق.

تعكس زيارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، إلى الشرق الأوسط، وخصوصًا السعودية، يوليو المقبل، استمرار رغبته في زيادة الإنتاج العالمي، وصرح بايدن، في مارس الماضي، بأنه ينسق مع الدول الغربية بشأن الإفراج عن المخزونات لزيادة المعروض والسيطرة على الأسعار.

معدلات غير مسبوقة

وفقًا لـ”بي بي سي” قرر بايدن، في مارس الماضي، الإفراج عن نحو 180 مليون برميل من احتياطي النفط على مدى 6 أشهر، للمرة الثالثة في 6 أشهر، وهي خطوة غير مسبوقة في الولايات المتحدة، مع وعد باتخاذ مزيد من الإجراءات لتعزيز الإنتاج الأمريكي، منوهًا بأن استخدام الاحتياطي سيكون بمثابة جسر حتى نهاية العام الحالي فقط عندما يرتفع الإنتاج المحلي.

لكن يبدو أن أمريكا تلجأ حاليًا للمملكة ودول الخليج لحل الأزمة بأسرع وقت ممكن، وهو ما نقلته “روسيا اليوم” عن منسق مجلس الأمن القومي للاتصالات الاستراتيجية بالبيت الأبيض، جون كيربي، قوله إن أجندة رحلة الرئيس الأمريكي إلى الشرق الأوسط في يوليو تشمل إنتاج النفط بالتأكيد.

أين وصل الاحتياطي الأمريكي؟

بحسب وزارة الطاقة الأمريكية، في 13 مايو 2022، انخفض احتياطي النفط الاستراتيجي في الولايات المتحدة، نحو 5 ملايين برميل خلال أسبوع، ليكون قرب أقل مستوى منذ أواخر عام 1987، وسجل احتياطي النفط الاستراتيجي 538 مليون برميل.

بحسب البيان تراجع احتياطي النفط الاستراتيجي في أمريكا من 621 مليون برميل إلى أقل من 600 مليون برميل أواخر العام الماضي، واستمر الانخفاض في احتياطي النفط الاستراتيجي منذ بداية 2022 وحتى الآن، ليهبط من 593.382 مليون برميل أوائل عام 2022 حتى 538 مليونًا منتصف مايو الماضي.

ما تأثير السحب الأمريكي على الاحتياطي العالمي؟

بحسب “أويل أند جاز” فإن احتياطيات النفط المؤكدة في العالم تراجعت إلى 1.724 تريليون برميل نهاية عام 2021، مقارنةً بـ1.727 تريليون برميل خلال 2020، وسجل إنتاج النفط العالمي خلال 2021 زيادة على أساس سنوي بنحو 1.3%، ليقترب من 88.45 مليون برميل يوميًا.

تتوقع المجلة تراجع ​​إنتاج السعودية من النفط بمقدار 120 ألف برميل يوميًا إلى 10.6 مليون برميل يوميًا. ووفقًا لـ”سي إن إن” تستهلك الولايات المتحدة حوالي 20 مليون برميل من النفط يوميًا، مع استهلاك عالمي يحوم حول 100 مليون برميل، ما يعني أن في حالة استمرار الوضع الحالي سترتفع أسعار النفط بسبب زيادة الاستهلاك الأمريكي.

ربما يعجبك أيضا