خزائن الجزائر تنتعش بـ57 مليار دولار بفضل الحرب الروسية الأوكرانية

أحمد أيمن

تستعد الجزائر لزيادة صادراتها من الغاز الطبيعي إلى أوروبا في خطوة من شأنها تعزيز مكانتها السياسية على الساحة الدولية، وأيضًا إنعاش خزائن البلاد.

الجزائر التي تعد من كبار منتجي الغاز الطبيعي والنفط في إفريقيا، أبرمت اتفاقات مع أوروبا لزيادة الإمدادات وتعويض جانبًا من نقص الغاز الروسي بعد الحرب الروسية الأوكرانية وفرض دول أوروبا عقوبات على روسيا.

زيادة الإمدادات لأوروبا

شركة النفط والغاز الجزائرية، كانت أول من أعلن استعدادها لتزويد القارة بكميات إضافية من الغاز، عقب بدء الحرب الروسية بأيام، وتحديدًا في 27 فبراير 2022، عبر أنبوب الغاز الرابط بين الجزائر وإيطاليا في حال تقلصت الصادرات الروسية، وفق فرانس 24.

وقال المدير التنفيذي للمجموعة الجزائرية للنفط والغاز “سوناطراك”، توفيق حكار، إن “سوناطراك” ممون غاز موثوق بالنسبة للسوق الأوروبية وهي مستعدة لدعم شركائها على المدى البعيد في حال تأزم الوضع، معربًا عن استعداد بلاده لضخ كميات إضافية من الغاز الطبيعي أو الغاز المسال مع أوروبا، وفق فرانس 24.

أوروبا تحتاج 78 مليون طن غاز سنويًا

بحسب تقرير من منظمة الأقطار العربية المصدرة للبترول “أوابك”، نقلته الطاقة، في 26 يناير 2022، فإن إجمالي واردات السوق الأوروبية لعام 2021 من الغاز الطبيعي بلغ نحو 77.70 مليون طن، بحصة 20.4% من السوق العالمية.

blank

الغاز الطبيعي

وفق التقرير، اختتمت الجزائر عام 2021 بصادرات بلغت 11.48 مليون طن إلى أوروبا، التي تستحوذ على كافة صادرات الجزائر من الغاز، مقابل 10.58 مليون طن في 2021 بنمو سنوي 7.8%، موضحًا أن الجزائر جاءت في المرتبة الرابعة ضمن أكبر مصدري الغاز الطبيعي المسال إلى أوروبا في 2021.

اتفاقية رئيس الجزائر ورئيس وزراء إيطاليا

في 10 إبريل 2022، زار رئيس الوزراء الإيطالي، ماريو دراجي، الجزائر، للقاء الرئيس الجزائري عبدالمجيد تبون، وجرى توقيع اتفاق بشأن استيراد الغاز، لزيادة واردات روما من الغاز الجزائري، وفق الشرق وإندبندنت عربية.

blank

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، وماريو دراجي رئيس وزراء إيطاليا

وترتبط شركة “سونطراك” الجزائرية و”إيني” الإيطالية بـ3 عقود لتصدير الغاز،  حتى عام 2049، تسمح بتسويق الغاز الطبيعي الجزائري نحو السوق الإيطالية، وفق الشرق.

عقود جزائرية لـ10 سنوات

وفي 2019 وقعت الشركتان عقودًا لتوريد الغاز لإيطاليا تمتد 10 سنوات، اعتبارًا من 2020، وبكميات تتراوح بين 9 مليارات و10 مليارات متر مكعب سنويًا، وفق “الشرق”.

بحسب تقارير محلية من الجزائر، في 24 يونيو 2022، نقلتها صحيفة الجزائر تايمز، وسكاي نيوز، قال حكار، خلال زيارته إلى محافظة وهران، رفقة الرئيس الجزائري، إن حصيلة “سوناطراك” من العائدات المالية مع نهاية 2021 وصلت إلى 35.4 مليار دولار، بزيادة قدرها 75 % مقارنة بعام 2020.

blank

الجزائر تتقوقع 57 مليار دولار إيرادات من النفط ومشتقاته

توقع حكار أن يكون 2022 عامًا استثنائيًا في مداخيل البلاد من النفط تصل إلى نحو 50 مليار دولار بفارق 15 مليار دولار عن 2021، ما يعني أن مداخيل الجزائر المالية الإجمالية المتوقعة من النفط ومشتقاته خلال العام الحالي قد تصل نحو 57 مليار دولار، في حال تحقيقها صادرات من المشتقات النفطية بـ7 مليارات دولار.

ربما يعجبك أيضا