نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبي لـ«رؤية»: مستعدون لدعم مصر بقمة المناخ 2022

أحمد أيمن
بنك الاستثمار الأوروبي

البنك يسعى لزيادة محفظة التعاون مع مصر في كل المشروعات ذات الأولوية، خصوصًا المتعلقة بالتكيّف مع التغيرات المناخيّة.


تقترب مصر من عقد مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغيّر المناخ (COP27) في مدينة شرم الشيخ الساحلية المطلة على البحر الأحمر، لوضع خطط لمكافحة التغيرات المناخية.

وتقدر الأمم المتحدة أن العالم في حاجة إلى استثمارات بنحو 90 تريليون دولار في مشروعات مكافحة التغيرات المناخية لتعزيز الاقتصاد المستدام، خلال 15 عامًا المقبلة.

أكثر من ملياري يورو استثمارات أوروبية خلال عامين

قالت نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبي، جيلسومينا فيجيلوتي، في تصريح لشبكة رؤية الإخبارية، إن بنك الاستثمار الأوروبي يعمل مع مصر لإنجاح قمة المناخ المقبلة، مشددة على أن البنك يواصل دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة في مصر ودول العالم، لأن هذا النوع من المشروعات والاستثمار في دعم ريادة الأعمال يمثل مستقبل الاقتصاد العالمي.

Gelsomina Vigilotti, Vice President of the European Investment Bank,

وأضافت، على هامش مؤتمر صحفي عقد القاهرة، أمس الاثنين 4 يوليو 2022، أن البنك يضخ الاستثمارات عبر البنوك المحلية المصرية لدعم ريادة الأعمال والتمكين الاقتصادي للمرأة، مشيرة إلى تمويل مشروعات استراتيجية عبر ضخ مليار يورو خلال عام جائحة كورونا، ثم ضخ نحو 1.2 مليار يورو العام الماضي في مشروع الخط الثالث لمترو الأنفاق، ومشروع تطوير قطار الإسكندرية.

خطط توسعية للاستثمار مستقبلًا

نائب رئيس بنك الاستثمار الأوروبي، جيلسومينا فيجيلوتي،

ذكرت فيجيلوتي أن البنك يتمتع بخبرة كبيرة في العمل المناخي حول العالم، ما يمكن أن تستفيد منه مصر خلال القمة المزمعة، مشيرة إلى احتلال مصر المركز الأول لعمليات بنك الاستثمار الأوروبي خارج القارة.

وشددت المسؤولة الأوروبية في الوقت نفسه على أن البنك يسعى لزيادة محفظة التعاون مع مصر في كل المشروعات ذات الأولوية، خصوصًا المتعلقة بالتكيّف مع التغيرات المناخيّة، وتمويل برامج توليد الطاقة الجديدة والمتجددة، وتعزيز الأمن الغذائي.

مصر تجهز قائمة بمشروعات جديدة

وزيرة التعاون الدولي المصرية، رانيا المشاط، قالت خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد، أمس الاثنين، على هامش زيارة وفد رفيع المستوى من بنك الاستثمار الأوروبي، إن مصر تعمل منذ العام 1979 مع البنك الذي ضخ منذ ذلك الحين نحو 14 مليار يورو في القطاعين الحكومي والخاص، بنحو 53% منها للقطاع الخاص والبنوك التجارية و47% للقطاع الحكومي، ما عزز جهود التنمية.

وذكرت الوزيرة أن مصر أعدت قائمة بمشروعات تعتزم تنفيذها في إطار برامج التكيّف مع التغيرات المناخية، والاستراتيجية الوطنية لتغيّر المناخ، وعرضت قائمة هذه المشروعات على شركاء التنمية الدوليين ومؤسسات التمويل الدولية، لمناقشة الاستثمار في هذه المشروعات.

ربما يعجبك أيضا