اتحاد الصناعات لـ«رؤية»: فيليب موريس تبدأ صناعة السجائر في مصر للمرة الأولى

أحمد أيمن

تنافس المتحدة للتبغ موريس الآن الشركة الشرقية للدخان التي تحتكر صناعة السجائر حاليًّا وهي واحدة من أكبر الشركات الرابحة في مصر، وأكثرها توزيعًا للأرباح في البورصة المصرية.


يبدو أن السوق المصرية على موعد مع أول شركة للقطاع الخاص في صناعة السجائر، بعد 100 عام من تفرد الشركة الشرقية للدخان (إيسترن كومباني) الحكومية، بهذه الصناعة.

وحصلت شركة فيليب موريس العالمية على حقوق صناعة السجائر والتبغ المسخن والسجائر الإلكترونية في مصر، مطلع يونيو 2022، في أول طرح حكومي على الإطلاق لتراخيص صناعة السجائر المحلية، بعد صراع وصعوبات وجدال مع شركات القطاع الخاص.

«فيليب موريس» تبدأ صناعة السجائر

قال رئيس شعبة الدخان في اتحاد الصناعات، إبراهيم إمبابي، لـ”شبكة رؤية الإخبارية” إن “شركة المتحدة للتبغ موريس، الذراع الاستثمارية لشركة فيليب موريس العالمية، التي فازت برخصة صناعة السجائر الجديدة في مصر، سوف تبدأ الإنتاج  مطلع أغسطس المقبل”.

وأضاف أن شركة المتحدة للتبغ موريس هي أول شركة قطاع خاص تعمل في صناعة السجائر بالبلاد، تبدأ عملها فعليًّا، خلال الأسبوع الحالي، لصناعة السجائر وطرحها في السوق المحلية، بعد 100 عام من سيطرة “الشرقية للدخان” على السوق، مشيرًا إلى تأجير أحد خطوط الإنتاج في مصانع الشركة الشرقية للدخان لصالح المتحدة للتبغ، وتجهيز العمالة والمعدات النهائية بمصانع الشركة في أكتوبر.

حصة إنتاج السجائر السنوية

أوضح إمبابي أن “المتحدة للتبغ” لها حصة خاصة بصناعة السجائر، تتراوح بين مليار سيجارة حد أدنى للإنتاج السنوي، و50 مليارًا حد أقصى، ولها حرية إنتاج الكمية المناسبة مع السوق، وأن الشركة الجديدة سيقتصر إنتاجها على السجائر الخاصة بها (مارلبورو، وميريت، وإل إم) دون إضافة أنواع جديدة في الوقت الحالي.

وبحسب شروط رخصة تصنيع السجائر الجديدة، اطلعت عليها “شبكة رؤية الإخبارية” التي أعلنتها هيئة التنمية الصناعية مطلع ديسمبر 2021، تنازلت الهيئة عن الشرط الخاص بإنتاج 15 مليار سيجارة كحد أدنى ‏للشركة المؤهلة للفوز برخصة صناعة السجائر، ليصبح مليار سيجارة فقط الحد الأدنى، على أن يكون الحد الأقصى للإنتاج هو 50 مليار سيجارة سنويًّا.

«إيسترن كومباني» مساهمة في الشركة الجديدة

وافقت “إيسترن كومباني” على مساهمتها في رأس مال الشركة المتحدة للتبغ %24، وفق شروط الرخصة، بقيمة 100 مليون جنيه، وحققت الشرقية للدخان أرباحًا بقيمة 4.25 مليار جنيه خلال 9 أشهر الأولى من العام المالي الماضي 2021-2022، مقابل 3.88 مليار في الفترة المقابلة من العام المالي السابق عليه، وإيرادات سجلت 12.8 مليار، مقابل 12 مليار جنيه، خلال فترة المقارنة السابقة.

blank

 

وقبل أن تفوز المتحدة للتبغ برخصة السجائر، حظيت بمعركة قوية مع الشركات المنافسة في مصر، وعزفت 3 شركات سجائر كبرى عن مزايدة الرخصة، وهي “جي تي آي” و”بريتش أمريكان توباكو” و”المنصور الدولية للتوزيع”، والتي أعادت هيئة التنمية الصناعية طرحها في ديسمبر 2021، وفق ما نقلته “إنتربرايز” في تقرير بتاريخ 20 ديسمبر 2021.

أسباب عزوف شركات كبرى عن الدخول في مزايدة الرخصة؟

قالت الشركات التي ارتضت النأي بنفسها عن الدخول في مزايدة على الرخصة وقتها، في خطاب موجه إلى شعبة الدخان باتحاد الصناعات المصرية: “إنها تفاجأت بقرار هيئة التنمية الصناعية بإعادة طرح المزايدة هذا الشهر، وإنها قررت عدم المشاركة في ظل تواصل المخاوف بشأن عدم عدالة شروط الرخصة الجديدة”.

وتابعت شركات السجائر، في الخطاب، بأن الاشتراطات الأخيرة للمزايدة التي أصدرتها هيئة التنمية الصناعية في ديسمبر، كان من شأنها أن تخلق حالة شبه احتكارية بسوق السجائر في مصر، وأن الهيئة لم تأخذ في الحسبان التغييرات التي اقترحتها الشركات خلال الصيف، لمعالجة ما لديها من مخاوف.

ربما يعجبك أيضا