لماذا فضل أقلية «بلتون» البقاء تحت إدارة «شيميرا» الإماراتية؟ تفاصيل 

فاروق محمد

ليس غريبًا ثقة المستثمرين بالشركة التي تعد جزء من مجموعات استثمارية ناجحة وإحجامهم عن بيع أسهمهم انتظارًا لنجاح الشركة المصرية بسواعد إماراتية.


كشفت البورصة المصرية، أمس الأربعاء 3 أغسطس 2022، عن ثقة مساهمي الأقلية بالإدارة الجديدة لشركة بلتون المالية القابضة، عقب استحواذ شركة شيميرا الإماراتية على حصة أوراسكوم فى الشركة.

وأوضحت مصادر من مالكي أسهم بلتون، في تصريحات لـ”شبكة رؤية الإخبارية”، لم يفصحوا عن أسمائهم، أن دخول الشركة الإماراتية إلى السوق المصرية سيكون إضافة للسوق، ما تسبب في إحجام المساهمين عن بيع أسهمهم للاستفادة من صفقات الاستحواذ، الفترة المقبلة.

«أوراسكوم» المستجيب الوحيد للعرض

أقرت شركة أوراسكوم المالية القابضة، الأسبوع الماضي، بيع حصتها البالغة 56% في شركة بلتون المالية القابضة بالكامل (هيكل ملكية شركة بلتون قبل الصفقة) لشركة شيميرا للاستثمار الإماراتية، وبهذا تكون “أوراسكوم” هي المستجيب الوحيد للعرض بين حاملي أسهم “بلتون”.

وقد يكون هذا التخارج تلاقى مع رغبة الشركة المصرية في التخلص من أعباء الشركة المالية والوقت والسيولة، بما قد تستهدفه الشركة مع اضطرابات اقتصادية متلاحقة محليًّا وعالميًّا، ما دفع المستثمرين إلى الانتظار، وزاد بعضهم حصصه من السهم، الذي صعد بنحو 3% مع نهاية الجلسة الأخيرة لعرض الشراء.

لماذا «شيميرا» وليس «دبليو إم»؟

جاء إعلان “شيميرا” نيتها تقديم عرض شراء إجباري للاستحواذ على نسبة لا تقل عن 51% وحتى 90% من أسهم بلتون، بسعر يزيد بنحو 10% عن السعر الذي عرضته شركة دبليو إم للاستشارات قبلها بأسبوع، وعرضت “دبليو إم” الاستحواذ على حصة الأغلبية في الشركة مقابل 1.35 جنيه للسهم.

وافقت إدارة بلتون، المتمثلة في شركة أوراسكوم المالية القابضة المملوكة لرجل الأعمال نجيب ساويرس، على عرض شيميرا الإماراتية بعد ذلك، عقب السير في منح موافقتها لشركة دبليو إم، لإجراء الفحص النافي للجهالة، قبل أن تتراجع وتوقف إجراءات الفحص بعد تلقيها عرضًا أفضل من شيميرا، معللة ذلك بأن القرار النهائي بشأن العرض يعتمد على الدراسة الاستثمارية من مقدم العرض.

توقعات المستثمرين للإدارة الجديدة

يسيطر على حاملي السهم حاليًّا حالة من التفاؤل بنقل التجربة الإماراتية وتحويل نموذج شيميرا إلى مصر، عن طريق شركة بلتون المالية التي باتت مملوكة بـ58% لصالح الشركة الإماراتية. ورجح المستثمرون تغييرات كبيرة في الإدارة التنفيذية.

وبالإضافة إلى نقل الملكية تستهدف الشركة نقل فكر الإدارة الجديدة في دفع استثماراتها نحو تحقيق قصة نجاح جديدة بالسوق المصرية، في ظل نجاح الشركة بالسوق الرئيسة لها في دولة الإمارات العربية المتحدة، والذي قادها لتكون أكبر شركة لإدارة الأصول في المنطقة.

«شيميرا كابيتال» جزء من نجاح إماراتي جاذب

ليس غريبًا ثقة المستثمرين بالشركة التي تعد جزءًا من مجموعات استثمارية ناجحة، لتكون من بين المدن القليلة على مستوى العالم التي تدير أكثر من تريليون دولار في رأس مال الثروة السيادي، بحسب قناة “العربية”. وتعمل الإمارة على استثمار مكاسبها من الطاقة في استثمارات التكنولوجيا.

وتمتلك الإمارة الغنية بالنفط مجموعة من المنصات الاستثمارية الضخمة، مثل مبادلة كابيتال وصندوق أبوظبي للنمو التابع لشركة أبوظبي للاستثمار، وجميعها مخصصة لتنويع الاقتصاد، بما يتجاوز الهيدروكربونات. وهو الأمر الذي يشير إلى حاجة السوق دومًا إلى تنويع الاقتصاد، ما يجعل المستثمرين في حاجة مستمرة لدراسة استراتيجيات الأسواق وتنوعها.

 

ربما يعجبك أيضا