خبراء يكشفون لـ«رؤية» سبب تراجع أسعار السلع الغذائية لأقل مستوى منذ يناير 2022

أحمد أيمن

استئناف تصدير الحبوب من أوكرانيا، وتوافر الكميات خلال هذا الموسم بفضل الحصاد الحالي في النصف الشمالي للكرة الأرضية أثر أيضًا في تراجع الأسعار.


أظهر تراجع المؤشر القياسي للأسعار العالمية للسلع الغذائية تفاؤلًا بشأن مستوى التضخم واستقرار أوضاع المعيشة، خصوصًا للدول التي عانت من تداعيات الحرب الروسية الأكرانية.

وهبط مؤشر أسعار السلع الغذائية، التابع لمنظمة الأغذية والزراعة (فاو)، 8.6% في شهر يوليو، ليسجل أدنى مستوياته منذ يناير 2022 قبل الحرب الروسية الأوكرانية التي أشعلت الأسعار على مستوى العالم، وقادت التضخم في الأسواق الناشئة وبعض الدول العربية لمستويات قياسية.

عودة نشاط سلاسل الإمداد التجاري

قال رئيس لجنة التجارة الخارجية في الشعبة العامة للمستوردين باتحاد الغرف التجارية المصرية، أحمد الملواني، إن عودة نشاط سلاسل الإمداد والتوريد التجاري العالمي، كان لها دورًا في عودة هدوء أسعار السلع الغذائية، وعودة حالة التفاؤل لدى المستهلكين من هبوط أسعار السلع الغذائية، وإنهاء حالة اضطراب الأسواق التي اشتعلت منذ بداية 2022.

وتابع الملواني، في تصريحات لشبكة رؤية الإخبارية، أن التوترات بين الصين وتايوان حاليًّا إذا تحولت إلى أزمة فعلية، كما هو الوضع في أوكرانيا، فإن أسعار السلع الغذائية ستكون أول المتأثرين، نظرًا لأن الصين أحد أكبر القوى التجارية في العالم، وأي تعطل في التجارة مع الصين يضر جميع السلع.

دور أستراليا والبرازيل في تعويض نقص الحبوب

عضو شعبة الأرز باتحاد الصناعات المصرية، مصطفى السلطيسي، فقال لشبكة رؤية الإخبارية، إن أسعار الحبوب والسلع الغذائية العالمية، عادت للهدوء مع توقيع اتفاقات ملزمة بين روسيا وأوكرانيا لتوريد الحبوب.

أضاف أنه يوجد عددًا من الدول، منها أستراليا وفرنسا والبرازيل والمكسيك والصين والهند وبعض دول آسيا عملت على توفير النقص والعجز في الحبوب والسلع الغذائية، ما أعاد التوازن للسوق العالمية وأسعار السلع مرة أخرى بعد الاضطراب الذي بدأ مطلع العام.

تراجع قوي في مؤشر السلع الغذائية

يعد هبوط مؤشر السلع الغذائية خلال يوليو 2022 الانخفاض الشهري الأكبر في قيمة المؤشر منذ أكتوبر 2008، بفعل الانخفاض الكبير في مؤشري الزيوت النباتية والحبوب، وانخفضت أيضًا مؤشرات السكر ومنتجات الألبان واللحوم ولكن بدرجة أقل، وفق “فاو“، اليوم الجمعة 5 أغسطس 2022.

وهبطت الأسعار الدولية لجميع الحبوب التي يشملها المؤشر، ودفعت الأسعار العالمية للقمح هذا التراجع بفعل هبوطها بنسبة كبيرة بلغت 14.5%، ويعزى السبب بجزء منه إلى الاتفاق الذي توصلت إليه بين أوكرانيا والاتحاد الروسي لتحرير حركة موانئ البحر الأسود الرئيسة.

blank

استئناف تصدير الحبوب من أوكرانيا

ذكر تقرير “فاو” أن تراجع الأسعار نجم عن استئناف تصدير الحبوب من أوكرانيا، وتوافر الكميات خلال هذا الموسم بفضل الحصاد الحالي في النصف الشمالي للكرة الأرضية أثر أيضًا في تراجع الأسعار، ومع ذلك، فإن الأسعار الدولية للقمح لا تزال أعلى 24.8% من قيمتها المسجلة في يوليو من العام الماضي 2021.

وكان الاتفاق بشأن تحرير حركة موانئ أوكرانيا أيضًا العامل الرئيس خلف انخفاض الأسعار العالمية للذرة 10.7%، بحسب التقرير، وكذلك ارتفاع الكميات المتاحة خلال هذا الموسم في الأرجنتين والبرازيل، وتخطت عمليات حصاد الذرة وتيرتها في العام الماضي ما ساعد أيضًا على تخفيف الضغط على الأسعار.

هبوط أسعار الزيت والألبان

بلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار الزيوت النباتية 171.1 نقطة في يوليو، بانخفاض قدره 40.7 نقاط أو 19.2%، ما يمثل انخفاضًا للشهر العاشر على التوالي، وكان هذا الهبوط الحاد مدفوعًا بانخفاض الأسعار العالمية لزيوت النخيل والصويا وبذور اللفت ودوار الشمس.

وبلغ متوسط مؤشر منظمة الأغذية والزراعة لأسعار منتجات الألبان 146.4 نقاط في يوليو، بانخفاض قدره 3.8 نقاط (2.5%) عن مستواه في يونيو 2022.

ربما يعجبك أيضا