البورصات العربية تواجه التوترات العالمية بانتعاش قياسي

أحمد أيمن

اختتمت البورصات العربية تعاملات الأسبوع المنقضي بنهاية، أمس الجمعة 5 أغسطس 2022، بارتفاعات قوية تواجه الاضطرابات العالمية.

وبجانب التوتر الجيوسياسي في أوروبا، فقد أثارت زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، تايوان، مخاوف جديدة بين المستثمرين في الأسواق العالمية، والقلقين من خطر التباطؤ الاقتصادي وسط ارتفاع التضخم، لكن البورصات العربية تفادت الانزلاق في منحنى التوتر التايواني.

تباين بورصات الإمارات

في أسواق الإمارات المالية، وبنهاية تعاملات أمس الجمعة، صعد مؤشر سوق أبوظبي المالية 1.1% عند 9 آلاف و929 نقطة، في حين تراجع “دبي المالي” لرابع جلسة على التوالي، وهبط 0.1%، رغم إعلان الشركات الكبرى عن نمو في أرباحها النصفية. ومع تراجع سوق الإمارات، سجلت بورصات الأسهم بالخليج مكاسب أسبوعية.

وبهذه المكاسب تواصل بورصات الخليج تسجيل مستويات تاريخية، مستمرة في انتعاشها، مع إعلان بعض الشركات المدرجة، عن نتائج أعمال نصفية قوية، إضافة إلى التأكيد الفيدرالي على رفع أسعار الفائدة على نحو متوقع لكبح جماح التضخم، لتستطيع بذلك الحفاظ على الارتفاع، رغم تصاعد وتيرة الأحداث الجيوسياسية بين الولايات المتحدة والصين بشأن تايوان.

مكاسب قوية لبورصات السعودية والكويت ومصر

سجل المؤشر العام للسوق السعودية مكاسب للأسبوع الثالث على التوالي، بنهاية الخميس 4 أغسطس 2022، 1% بالغًا مستوى 12 ألفًا و192 نقطة بدعم من إعلان قطاعي البنوك والاتصالات عن نتائج مالية إيجابية بنهاية الربع الثاني من العام الحالي. وقفز مؤشر بورصة قطر 2%، مسجلًا أعلى إغلاق أسبوعي في أكثر من 3 أشهر.

وسجل مؤشر الكويت الأول إغلاقًا أسبوعيًّا للمرة الثالث على التوالي، ليتجاوز مستويات 9 آلاف و800 نقطة. وفي مصر، ارتفع المؤشر الرئيس للبورصة المصرية “إيجى إكس 30” 7.19% طوال الأسبوع، ليغلق عند مستوى 10043.23 نقطة، خلال جلسات الأسبوع المنتهى، أول من أمس الخميس، محققًا أعلى زيادة منذ إبريل 2022.

ربما يعجبك أيضا