بعد تصريحات الرئيس الأمريكي.. ما أهمية زيارة بايدن إلى السعودية؟

ضياء نوح
زيارة بايدن إلى السعودية

معاقبة روسيا ومعالجة تداعيات الحرب على الاقتصادات الغربية تبدأ من السعودية وولي العهد السعودي محمد بن سلمان.


آخر تحديث يونيو 5, 2022 01:43 م

تصريحات لافتة للرئيس الأمريكي، جو بايدن، حول جولته إلى الشرق الأوسط وإمكانية لقاء ولي العهد السعودي، محمد بن سلمان، بالرياض، بعدما تكهنت وسائل إعلام أمريكية على مدى أشهر بزيارة بايدن إلى السعودية.

الاهتمام الإعلامي بزيارة بايدن المرتقبة إلى المملكة العربية السعودية، كشف عن رسائل متبادلة لاستعادة مسار العلاقات الطبيعي، رغم تباين ردود الفعل وغموض التفاصيل، فهل يذهب الرئيس الأمريكي فعليًّا إلى المملكة؟

السعودية وجهة رئيسة في جولة محتملة

قال بايدن، في مؤتمر صحفي، إنه يتوقع أن يذهب إلى السعودية في إطار جولته إلى الشرق أوسطية التي تشمل إسرائيل وبعض الدول العربية، لكن خطة الجولة لم تكتمل بعد.

وردًّا على إمكانية لقائه ولي العهد السعودي، ذكر بايدن أنه إذا التقى الأمير محمد بن سلمان، سيركز على إحلال السلام والاستقرار بالمنطقة، وإنهاء “الحروب العبثية بين إسرائيل والدول العربية”، حسب صحيفة الشرق الأوسط.

خطوات إيجابية وتحفظ سعودي

تحدث الرئيس الأمريكي عن نتائج إيجابية لزيارة مسؤولي إدارته إلى السعودية بشأن زيادة إمدادات النفط، كذلك أشادت المتحدثة باسم البيت الأبيض بجهود المملكة في تحقيق التوافق داخل تحالف أوبك بلس، وبدورها في تمديد الهدنة الأممية باليمن.

وعلى الجانب الآخر اتسمت التصريحات السعودية بشأن الزيارة المرتقبة بالحذر، فقد رفض وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان، يوم الثلاثاء 24 مايو 2022، تأكيد الزيارة قائلًا: “أنا لا أتحدث عن الشائعات”، مضيفًا إذا كانت هناك زيارة في المستقبل فسيجري الإعلان عنها عبر الوسائل الدبلوماسية الرسمية.

الزيارة انتصار للسياسة الواقعية

سبق تصريحات الرئيس الأمريكي، قرار تحالف أوبك بلس، يوم الخميس 2 مايو 2022، رفع الإنتاج في يوليو وأغسطس المقبلين بنحو 648 ألف برميل يوميًّا، في زيادة طفيفة مخالفة للتوقعات بالتزام خطة 432 ألف برميل التي اعتمدها التحالف في الفترة الماضية. كما توصل الأطراف في اليمن إلى اتفاق تمديد الهدنة شهرين إضافيين برعاية الأمم المتحدة.

زيارة بايدن إلى السعودية انتصار للسياسة الواقعية، تخدم حاجة الإدارة الأمريكية لبديل نفطي يسد حاجة الأسواق من الخام الروسي، وتخفيض أسعار الوقود في الداخل الأمريكي قبيل انتخابات التجديد النصفي في نوفمبر 2022، حسب صحيفة نيويورك تايمز.

العلاقات مع السعودية محورية

قال وزير الخارجية الأمريكي، على هامش الاحتفال بمئوية مجلة الشئون الخارجية، إن إدارة بايدن تعيد تقييم العلاقات مع السعودية على أساس حفظ المصالح الأمريكية في سياقها الأشمل.

وأضاف بلينكن أن حقوق الإنسان أحد أركان معادلة العلاقات الأمريكية السعودية، إلى جانب إمدادات النفط، ومحاربة التطرف والإرهاب في المنطقة، والتهدئة في اليمن، والتصدي لإيران وتوسيع إطار اتفاقيات السلام العربية الإسرائيلية، والسعودية شريك مهم في كل تلك الملفات.

الحلول تبدأ من ولي العهد

في 21 إبريل 2022، ذكر الكاتب في واشنطن بوست ومقدم أحد البرامج على قناة سي إن إن، فريد زكريا، أن معاقبة روسيا ومعالجة تداعيات الحرب على الاقتصادات الغربية تبدأ من السعودية وولي العهد محمد بن سلمان، لافتًا إلى تقرير خاص جارٍ إعداده لمجلس العلاقات الخارجية يتضمن صفقة كبرى لإعادة العلاقات الأمريكية السعودية إلى مسارها الطبيعي.

تقرير كل من الدبلوماسي والمبعوث الأمريكي السابق للسلام في الشرق الأوسط مارتن إنديك، وخبير شئون الشرق الأوسط ستيفن كوك، يتضمن مقترحًا بتعهد أمني أمريكي للدفاع عن المملكة، مقابل إنهاء الحرب في اليمن والتطبيع مع إسرائيل واتخاذ المزيد من الإجراءات في قضية مقتل خاشقجي.

ربما يعجبك أيضا