حركة «مواطنو الرايخ» في ألمانيا.. المكونات الأيديولوجية وحجم التهديد

جاسم محمد

يلتقي "مواطنو الرايخ" في قربهم وأفكارهم من اليمين المتطرف لكن لا ينتمي جميعهم إلى النازيين الجدد


آخر تحديث يونيو 25, 2022 12:52 م

تشتهر الحركة بمعاداتها للسامية وعنصريتها تجاه الأعراق والمعتقدات الدينية، ولا يؤمنون بالدولة الألمانية ولا الديمقراطية ويرفضون الاقتداء بالقوانين.

ويتهم مواطنو الرايخ النظام الديمقراطي في ألمانيا بأنه غير شرعي، ولذلك لا تعد دولة ذات سيادة، وبالنسبة إليهم يجب العودة للحدود الألمانية لما قبل تاريخ هزيمتهم بالحرب العالمية الثانية، والتي تضم أجزاءاً من بولندا وفرنسا حالياً، بينما آخرون منهم يحنون إلى مملكة بروسيا.

حركة مواطنو الرايخ

يلتقي مواطنو الرايخ في قربهم وأفكارهم من اليمين المتطرف، لكن لا ينتمي جميعهم إلى النازيين الجدد.

ويشير مواطنو الرايخ “الكلاسيكيون” إلى حقيقة أن الرايخ الألماني، في رأيهم، لا يزال موجودًا بدلاً من الجمهورية الفيدرالية ، وفقًا لأيديولوجيتهم سواء داخل حدود الإمبراطورية الألمانية أو داخل حدود عام 1937. وهذا منظم باعتباره “حكومة الرايخ المؤقتة” (KRR) أو ما شابه ذلك، والتي تطالب الجماعات المتنافسة في كثير من الأحيان بسلطاتها.

يتم أيضًا تعيين ما يسمى بالإداريين الذاتيين، الذين ظهروا بشكل متزايد في 2010 ويدعون أنهم قادرون على مغادرة الجمهورية الفيدرالية وتشريعاتها من خلال الإعلانات الأحادية الجانب ومع ذلك ، فهم لا يشيرون بالضرورة إلى الرايخ الألماني. 

البعض مستعد لاستخدام العنف

تنضم الحركة في ألمانيا الاحتجاجات ضد إجراءات انتشار فيروس كورونا، ورفض شرعية الحكومة الألمانية، البعض مستعد لاستخدام العنف.

وترفض الحركة الغامضة الدولة الألمانية الحديثة، وتصر على أن حدود الإمبراطورية الألمانية لعام 1937 أو 1871 لا تزال قائمة وأن الدولة الحديثة هي بناء إداري لا تزال تحتلها قوات الحلفاء، وبالنسبة لـ “مواطني الرايخ فإن الحكومة والبرلمان والقضاء والأجهزة الأمنية هي دمى نصبها الأجانب ويسيطرون عليه.

ظاهرة غير متجانسة

تعتبر حركة “مواطنو الرايخ “- ظاهرة غير متجانسة للغاية من الناحيتين التنظيمية والأيديولوجية. وحتى الآن السلطات الأمنية تستبعد وجود حركة موحدة.

 وغالبًا ما تتنافس المجموعات المختلفة مع بعضها البعض، وهناك 4 مجموعات مختلفة من “مواطني الرايخ” وهي تعتقد انها تمثل “دولة “بروسيا الحرة” وفقًا لتصورهم الذاتي،  يحاول آخرون ، على سبيل المثال ، “إعادة تنظيم” المجتمعات “البروسية” لوضعها تحت “الحكم الذاتي.

المكونات الأيديولوجية

يشير مصطلح “Reichsbürger” و “Selbstverwalter” لمجموعة متنوعة من المواقف الجغرافية والقانون الدولي والأوضاع السياسية في التاريخ الألماني وهم يستشهدون بالقوانين والمعاهدات والفقه والخطب لدعم وجهة نظرهم.  وهم بذلك يشوهون الحقائق ويقدمون ادعاءات كاذبة ويعتمدون على الحجج شبه القانونية / التاريخية.

ماذا تفعل؟

ترفض” مواطنو الرايخ دفع الضرائب أو الغرامات، إنهم يرون ممتلكاتهم الشخصية ، مثل منازلهم ، ككيانات مستقلة خارج سلطة جمهورية ألمانيا الاتحادية، ويرفضون الدستور والنصوص القانونية الأخرى، لكنهم أيضًا يغمرون المحاكم الألمانية بالدعاوى القضائية ويصدرون مستندات خاصة بهم مثل جوازات السفر ورخص القيادة.

حجم التهديد؟

مشهد مواطنو الرايخ Reichsbürger تطور في الثمانينيات، وهو حركة متباينة بلا قيادة نمت لحوالي 19000 مؤيد، وفقًا لمسؤولي المخابرات الألمانية ومن بين هؤلاء ، تم تحديد حوالي 950 متطرفًا يمينيًا، ولدى ما لا يقل عن 1000 شخص ترخيص امتلاك أسلحة نارية.

وتشعر الحكومة الألمانية بالقلق من امتلاك الحركة للأسلحة، لذا تحاول السلطات سحب ملكية السلاح منهم نظرًا لأن هؤلاء الأشخاص يرفضون النظام القانوني.

وتقع مسؤولية إنفاذ قانون الأسلحة على عاتق سلطات الترخيص بالولايات الفيدرالية، وتعمل السلطات الأمنية الفيدرالية وسلطات الدولة بشكل وثيق مع سلطات الترخيص عند نقل المعلومات بغرض سحب ترخيص السلاح.

ماذا تفعل السلطات حيال ذلك؟

وجهت الانتقادات للسلطات الألمانية بالتقليل من شأن التهديد لفترة طويلة، وفي عام 2017 ، وثق جهاز المخابرات المحلية للمرة الأولى جرائم المتطرفين، ومنذ ذلك الحين كانت هناك عدة مداهمات على أهداف الحركة، فحظرت السلطات مجموعات فرعية، ونفذت السلطات تحقيقات في صفوف “الحركة”  فيما إذا كانت متورطة بتنفيذ جرائم قتل.

وتتعامل وزارة الداخلية الاتحادية مع التهديد الذي يشكله هؤلاء الأشخاص على محمل الجد، فكانت هناك زيادة في التدابير التنفيذية المتعلقة بحيازة الأسلحة، أو تزوير المستندات التجارية أو المتعلقة بالعصابات أو الاحتيال.

ومعظم الجرائم المرتكبة هي جرائم مقاومة للسلطة، ومنذ نهاية أكتوبر 2016 ، كانت “الحركة”  تحت مراقبة مكتب حماية الدستور بولاية بافاريا، وبشكل عام يجب النظر لأهداف وأنشطة الحركة على أنها مصادر تهدد الأمن. 

ربما يعجبك أيضا