لعنة البريكست.. السيناريوهات المطروحة أمام جونسون بعد تعليق البرلمان


١١ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٣٧ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود رشدي 

عقب وقوعه في براثن البريكست، قرر رئيس الوزراء البريطاني تعليق عمل مجلس العموم البريطاني، اعتقادًا منه أن ذلك القرار سيمنحه فرصة للمضي قدمًا في إنهاء الأزمة، ولكن العقبات توالت بعدها، ليثير اشمئزاز جموع المواطنين والنواب من القرار، وكذلك صدور قرار يمنعه بالخروج بدون اتفاق، ومن ثم، فقد يقع جونسون ضحية أخرى بعد تيريزا ماي أمام صخرة البريسكت.

لا عجب أن يقرر رئيس الوزراء البريطاني، بوريس جونسون، إغلاق البرلمان، وإن مؤقتا، وقد مني بالهزيمة ست مرات متتالية في التصويت فيه بشأن الخروج من الاتحاد الأوروبي "بريكست". وعادة ما يتعطل البرلمان في هذا الوقت من العام، عندما تكون الأحزاب السياسية مشغولة في مؤتمراتها السنوية.

ولكن فترة التعطيل لا تكون في العادة بهذا الطول، أي خمسة أسابيع، ولم يكن القرار متوقعًا أصلا، إذا أخذنا في الحسبان الأزمة السياسية بشأن بريكست، التي تتصاعد وتيرتها وصولا إلى موعد انتهاء التمديد الحالي في 31 أكتوبر، عندما تترك بريطانيا الاتحاد.

ووصف زعماء المعارضة الخطوة التي اتخذها جونسون بأنها "سحق للديمقراطية، واستيلاء عليها"، بل انقلاب يهدف إلى تمرير خيار الخروج من الاتحاد بدون اتفاق بالقوة، وذلك بحرمان أعضاء البرلمان من الوقت الكافي لتمرير القوانين.  ولكن جونسون وفر لنفسه بعض الوقت للعمل على خططه لبريكست، بدون تدخل البرلمان، فما الذي سيفعله في الفترة المقبلة؟

ويقع أمام جونسون، بحسب تقرير لموقع البي بي سي، أربعة خيارات: تحدي القانون والخروج من الاتحاد في 31 أكتوبر، أو إبرام اتفاق بسرعة، أو الاستقالة من منصبه، أو قبول طلب تمديد مهلة بريكست. ولكن ما هي عواقب كل من تلك الخيارات؟

الخروج بدون اتفاق

وافق البرلمان على تشريع يمنع البلاد من الخروج من الاتحاد الأوروبي في أكتوبر، إلا إذا أبرم اتفاق، ويعني هذا أن رئيس الوزراء ملزم قانونيا بطلب تمديد تاريخ الخروج من الاتحاد الأوروبي.

ولكن الحكومة تتحدث بطريقة شرسة عن اختبار التشريع "إلى أقصى حد"، إن لم يكن قرارها هو تحدي القانون أصلا.

وقال وزير الخزانة، ساجد جاويد إن الحكومة "لن تطلب مطلقًا" من الاتحاد الأوروبي تمديد تاريخ الخروج، مضيفا: "سوف نخرج في 31 أكتوبر".

ويصر جونسون نفسه على أن بريطانيا سوف تخرج "مهما كلفنا هذا" في 31 أكتوبر/ تشرين الأول، ولكنه تلقى تحذيرات بأنه قد يواجه المحاكمة إن اختار أن ينتهك القانون.

التوصل  لاتفاق 


ما زالت الحكومة تصر على أن التوصل إلى اتفاق هو الخيار الأفضل لديها، وأن طرح الخروج "بدون اتفاق" وسيلة ضرورية من أجل التفاوض.

ويقول رئيس الوزراء إن السبيل إلى إبرام اتفاق بريكست هو منع الاتحاد الأوروبي من التفكير في أن أعضاء البرلمان سيوقفون الخروج بدون اتفاق، ووصف وزير الخارجية، دومينيك راب تشريع منع الخروج بدون اتفاق بأنه "رديء"، قائلا إنه "يضعف" وضع الحكومة في التفاوض مع بروكسل.

لكن الاتحاد الأوروبي يقول إن الحكومة لم تبذل جهدًا للتوصل إلى اتفاق، وتقول وزيرة العمل والمعاشات، التي استقالت من الحكومة نهاية الأسبوع الماضي، ليس هناك دليل على أن بوريس جونسون يحاول التوصل إلى اتفاق.

ولخص رئيس الوزراء الأيرلندي موقف الاتحاد الأوروبي يوم الإثنين بقوله لبوريس جونسون إن الاتحاد الأوروبي "مستعد لأي بدائل، لكنها يجب أن تكون واقعية، وقانونية وقابلة للتنفيذ، ولم نتسلم مقترحات كهذه حتى الآن".

غير أن وزير الخزانة البريطاني، ساجد جاويد، قال إن الوزراء "يبذلون ما في وسعهم" من أجل التوصل إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي، لكن يبدو أنه لم يعد هناك وقت للتوصل إلى اتفاق جديد قبل حلول منتصف أكتوبر/ تشرين الأول، كما ينص التشريع الذي وافق عليه البرلمان.

والاتفاق الوحيد الموجود حاليًا، هو الذي توصلت إليه إدارة تيريزا ماي، ورفضه البرلمان ثلاث مرات.

سيناريو تيريزا 

قال رئيس الوزراء يوم الخميس من الأسبوع الماضي إنه يؤثر "الموت في خندقه" على أن يطلب تمديدا آخر لبريكست.

وعلى الرغم من المبالغة في هذا التصريح، فإنه من الممكن أن يستقيل بوريس جونسون ويقول "إذا أردتم تمديد عملية بريكست، فلن أكون أنا هذا الشخص".

ومع فقد حزب المحافظين لأي أغلبية كان يتمتع بها في البرلمان، حتى مع مساندة الوحدويين من ممثلي أيرلندا الشمالية، فإنه أصبح من شبه المؤكد أن يفضي الوضع الحالي، مع طرد 21 عضوًا من الحزب الأسبوع الماضي لتصويتهم مع المعارضة، إلى انتخابات عامة.

ولكن يجب على الاتحاد الأوروبي أن يوافق على أي تأخير لموعد بريكست، ومن الضروري لبريطانيا أن تطلب هذا التمديد، لوقف خروج البلاد من الاتحاد في 31 أكتوبر تلقائيا.

وعلى من يتولى بعد استقالة جونسون، خلال فترة الـ14 يوما التي تعقب الاستقالة، أن يطلب التمديد من الاتحاد، وربما يكون ذلك جيرمي كوربن، أو أي شخصية أخرى تحظى بثقة أغلبية الأعضاء، مثل كينيث كلارك، عضو المحافظين المخضرم.

وهناك اقتراح آخر فحواه أن كبير موظفي الحكومة يستطيع أن يقدم هو نفسه طلب التمديد، ولكن هذا سيكون أمرا غريبا وغير معتاد.

قبول التمديد

قد يدوس جونسون على كرامته ويقبل بضرورة التمديد لعملية بريكست،  فقد يجري بعدها انتخابات عامة، ربما في نوفمبر، أو في ديسمبر ويبدأ حملة انتخابية يكون فحواها أنه فعل ما في وسعه لتحقيق الخروج من الاتحاد، لكن البرلمان عرقل جهوده.

وربما يكون في ذلك الوضع فائدة، تساعد حزب المحافظين لكي يستعيد معها مصداقيته بشأن بريكست، لمواجهة التهديد الذي يمثله خصمه حزب بريكست، وقد يساعد هذا أيضًا في نشر رسالة شعبوية قوية تقول "الشعب مقابل البرلمان" بشأن خروج البلاد من الاتحاد الأوروبي.

ولكن أحزاب المعارضة يمكن أن تقول إن جونسون ببساطة ليس محل ثقة، وإنه يقود البلاد إلى كارثة هي الخروج بدون اتفاق، وهذا يعني إجراء انتخابات عامة ثالثة، وربما اختيار زعيم رابع للمحافظين، في فترة أقل من خمس سنوات.


الكلمات الدلالية بريكست بوريس جونسون

التعليقات

  1. المايسترو1 ١٢ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٣٦ ص

    مافيش حاجه اسمها رؤية هنا بالصراع عزيزى الكاتب محمود رشدى وكمان مافيش حاجه اسمها لعنه بريكست دى سياسه وصراع كبير اممى قائم امال ---- ايوه صراع اممى انت والمتابعين الاعزاء ترون سيناريوهاته وتتابعون مفاصله بدقه منذ تواجد وحضر على موقع رؤيه اللاخبارى اخطر قلم اسطورى على مر التاريخ عزيزى الا وهو حضور وقلم من بات يعرف روحيا بانه هو --- الثائر الحق والمحارب الرهيب وفتى الشرق العظيم---ويعرف سياسيا وحقوقيا ودوليا وامميا اليوم بسيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة المستقله العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة والمشرع السامى الكبير سيادة المايستروالاممى المستقل سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– نعم عزيزى وهكذا اذن------ فكل من اراد ان يعرف ويتاكد هل الرمز الاممى الاسطورى فعلا هو من المختارين سماويا والهيا من العظيم الجبار سبحانه وتعالى فما على اى باحث عن الحقيقه سوى التقيد بالحقيقه كما هو معروف بالناموس الكونى فان كان المحارب الرهيب وفتى الشرق العظيم فعلا اختيار وتوفيق الهى فلا بد ان يكون الرمز هنا ليس فوق شعوب او دوله او حتى شعوب لالاهذا لايكون من المختارين الهيا اطلاقا لابل بتاتا عزيزى والاعزاء المتابعين--- وعليه---- فالمختار الهيا لابد ان يكون له وضع خاص فوق امم وشعوب ودول العالم اجمع طوعا اوكرها--- ولذلك هاانتم تابعون مايكتبه لكم من تعليقات وبيانات تنقل لكم ولكافة المواقع لان المعلومه واصياغه لاولن تكون سوى من فرد وهو صاحب الصراع القيادى الايديولوجى والثورى فقط وهو ماترونه من كتابات وتعليقات برغم بعض السخريه السياسيه بها والفشات لاجل التخفيف على المتابعين فلا يصابو بصدمه ولارعب هذا هو الصراع وتلك هى الحرب المعلوماتيه وهذا ماتجدونه الان هنا مما يكتبه ويعلق به لكم سيادة الرمز الاممى الكبير وانما عليكم بالرجوع ايضا لما تم كتابته سابقا بخصوص ترامب الذى اتى لحكم اميركا واول اولوياته تفكيك البريكست واوروبا وعن طريق جونسون وغالوى واخرون من يهود بريطانيا ايضا فلا بد من التدقيق وجمع المعلومات لان الامر حرب معلوماتيه امميه تعتبر حرب صراع وصدام وحوار الحضارات والاديان والثقافات وحقوق الانسان والاستقلاليه بالمجتمع المدنى ويمثل هذا الخط بالمواجهه مع الدول والحكومات كما ترون سيادة الرمز السامى الحقوقى الثورى المستقل والمؤسسى فرديا وبكتابات وتعليقات رفيعه وعالية المستوى معلوماتيا وثقافيا لارفع وابرز واخطر مسؤول اممى مستقل حقوقى ثورى عالمى ودولى يتزعم الامم المتحده وهو الوحيد الذى انتزع الشرعيه واكتسب مناصبه الكبرى وقد سيطر على القرار الاممى والدولى بالامم المتحده ونال تلك المكانه بفضل وتوفيق الهى واضح جدا لالبس فيه ولاغموضفهو فرد بمواجهة اعتى دول وطغاة العالم فانتزع الشرعيه بكل استقلاليه لانضاليا وسياسيا ومدنيا وقانونيا وبموجب القانون الدولى من جوف الدول العظمى وغيرها كرها لاطوعا فالامر اكتساب وانتزاع حب وبموجب شعار الامم المتحده الاممى الشعار العالمى الدولى المعروف بالامم المتحده (بان الحقوق تكتسب وتنتزع ولاتمنح) وهاهو العالم اجمع اليوم ومنذ عام 96م حيث جرى اختطاف الرمز الاممى السامى الكبير عقب المؤتمر الذى حرته اكثر من سته وستون دوله والاحزاب التى كانت حاضره من جميع دول العالم فى ذلك الوقت بالاردن لتدشين افتتاح حزب يتبع لسليمان عرار وتم تخدر الرمز الاممى الكير بالاردن عام 96 م شهر 9--وبواسطة قوات كوماندوز امريكى بريطانى سعودى تم التسليم للرمز الاممى الكبير لال سعود بالرياض وهو مخدر ليصحو ويجد نفسه بالمعتقل والامير سلطان يصرح للاعلام العالمى قائلا حقوق الانسان انها هنا ويشير الى جيبه العلوى اى نشترى السكوت عنها بالمال وهاهو الصراع مستعر ثوريا وسياسيا وحقوقيا وتشريعيا امميا عالميا ودوليا حيث مازال الجميع يعيش تداعياته وتاثيرات الصراع على المستوى الاممى والعالمى والدولى خاصه وان الغرب قد بادرو بثورتهم المضاده واتى الرئيس الاسبق اوباما بالفوضى الخلاقه والربيع العربى مدعوما بقوه من بريطانيا والمانيا واوروبا برمتها بفوضى مرعبه سقط من خلالها اغلب الحكام العرب والشعوب تعانى الفوضى بخدعة تصورهم حسب البروبغندا الاعلاميه مع قنوات الغرب وقناة الجزيره الصهيونيه ان الاحزاب الدينيه والادعياء الصعاليك بها هم ثوار وانهم اهل خلافه وان الشعوب ثائره لاجلهم بينما الحقيقه ان الشعوب العربيه التى خرجت للشارع كانت تخرج بثوره غير منظمه تعرف دوليا باسم ثورات الجياع لانه لاقاده منظمين للثوره فعليا بل الغرب ومخابراتهم وخاصه الام 16 البريطانيه وشقيقاتها والسى اى ايه والموساد فهؤلاء كما تعلمون هم المحرك الاول لتلك الفوضى لتقسيم الامه والعرب والشرق الاوسط برمته لنجد فضائيات تساهم بعلم وخيانه مع الغرب والعلوج والصهاينه وبخاصه قناة الجزيره وشقيقاتها ايضا من القنوات الاخباريه العربيه وغير العربيه وهو قنوات موجهه مضلله واجراميه تتبع للمخابرات وتتحدث باسم الاستقلاليه بمذيعين تافهين فعلا يجيدون فقط الصراخ والاستعراض بالكلام الكبير لصالح حكومة ومخابرات تلك القنوات لاجل الرواتب والرفاهيه وهم ينطقون بلسان عربى للاسف لاوعامل بعضهم فيها ثورنجى ويلبس ايشارب وهو نكره صعلوك فخدعو الشباب والعوام لنجد خيانه اخرى رسميه وهى اعلاميه التى جعلو لها همج وكلاب وتفاهات الغرب مع طواغيت وخونة الامه والشعوب عنوان اعلامى لتلك الفوضى حيث قامت هذه الانظمه المنحطه وتامرو الطغاة فى تلك الانظمه العربيه لخداع انفسهم وشعوبهم اعلاميا وجعلو الفوضى خلاقه ولاتوجد فوضى مؤدبه ولاخلاقه بل هى الفوضى ثم عادو فاوجد عنوان واطى منحط واشرس الا وهو الربيع العربى--- مع التحيه للجميع ولاصوت يعلو صوت المعركه والمواجهه والحرب والنال هذا وللملمات ربيبها الثائر الاممى الكبير والله جل وعلا هو اكبر واعز واجل واقدر وحده لاشريك له تحيه اخرى اى لعنه عزيزى واى بطيخ بل هو الصراع بام عينه وبقيادة الثائر الحق والمحارب الرهيب وفتى الشرق العظيم سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة المستقله العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة والمشرع السامى الكبير سيادة المايستروالاممى المستقل سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– انتهى-

  2. ثورى1 ١٤ سبتمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٠٤ ص

    عزيزى الكاتب محمود رشدى عدم ربط تلك الاحداث بالصراع الاممى القائم سوف يجعلك انت وغيرك عاجزين تماما عن تفسير وتحليل لعبه قذره مثل لعبة الجبل الاصفر على سبيل المثال فقط

اضف تعليق