تحرك إعلامي عربي لمواجهة "الجزيرة"


١٢ يوليه ٢٠١٧

هدى إسماعيل

لم تترك قطر أمرًا إلا وفعلته؛ في سبيل التدخل بشؤون الدول العربية، والتحريض على إثارة الفوضى، ونشر الفتن بالدول الشقيقة، عن طريق أداتها الإعلامية قناة"الجزيرة"، فجميع المحاولات ضاقت بها الدول العربية وطال صبرها الأمر الذي أدى لإعلان مقاطعة قطر، ولم يقف الأمر إلى هذا الحد بل وافق المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الإعلام العرب على تشكيل فريق عمل فني قانوني من تسع دول للنظر في شكاوى الدول العربية تجاه بعض القنوات التي تسيء لها وعلى رأسها "الجزيرة" ولم يقف الأمر عند حدود الدول العربية بل طال ايضا الدول الغربية..

فضائح الجزيرة الناطقة بالإنجليزية

- إصدار تقارير غير صحيحة حول ثورة 30 يونيو والأوضاع في مصر.

- مهاجمة السعودية والإمارات والعمليات العسكرية، وبث تقارير مفبركة حول الأوضاع في اليمن.

- تحويل التقارير التي تكشف الجوانب السلبية لقطر من الصحف الأجنبية والأمريكية إلى تقارير إيجابية، كما حدث في تقرير نشرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية بعنوان "طريق الخروج من الأزمة القطرية" والذي حث قطر على الوقف الفوري لدعم أنشطة الإرهاب ودعمه لوجستيا وماليا، فقامت الجزيرة بتحويل التقرير إلى "كيف هاجمت الدول العربية قطر" ونسبته إلى الصحيفة.

- تزوير تقرير آخر للجارديان بعنوان "قطر تكمم أفواه الصحفيين" يتحدث عن الاختراقات القطرية تجاه الصحافة وتضليل الرأي العام القطري إلى تقرير بعنوان "الجارديان: لابد من وقف الهجوم على الجزيرة".

- طرد ممثلي مكتب قناة الجزيرة الإنجليزية من الصين عام 2012 لتدخلها في الشؤون الداخلية الصينية بفيلم تسجيلي بعنوان "نظام السجون الصينية" والذي يتحدث فيه عن الفساد داخل نظام السجون الصيني، والذي تسبب في استفزاز الحكومة الصينية حينها، ومطالبة قطر باعتذار رسمي معلن عن هذا التدخل في شؤونها الداخلية. 

- شبكة ABC أجرت تحقيقا موسعا حول "الجزيرة أمريكا"، أثبتت فيه أنها إعلام مضاد للأمريكيين والقيم الأمريكية، نظرا لتشويهها العديد من الحقائق حول الداخل الأمريكي، بالإضافة إلى تصوير أعمال عنف غير موجودة داخل الولايات المتحدة، وذلك عام 2014 .

- مشاركة أحد أطقم "الجزيرة الإنجليزية" في مظاهرات مدينة فيرجيسون عام 2014، حيث أخذت أحد أفراد الطاقم الحماسة وبدأ في الهتاف مع الجمهور مما اضطر الشرطة لاعتقاله.

- ظهور تقارير عن حالات استياء واسعة بين العاملين في المنصات المختلفة للجزيرة الإنجليزية، حيث اشتكى عدد من الصحفيين البارزين مثل إدوارد باوند من عدم المهنية والضغط عليهم من أجل تحريف التقارير الدولية والعالمية التي تدين قطر. 

- السلطات الأمريكية تغلق مقر "الجزيرة أمريكا" في 14 يناير 2016 بسبب التقارير العديدة المغلوطة التي تبثها على مدار عدة سنوات، وقالت تلك المنصة في بيان لها إنها أغلقت بسبب "ضعف التمويل" وذلك في تصريح لها بنفس التاريخ. 

 - شبكة سي إن إن نشرت تقريرا عن الجزيرة الإنجليزية في 27 مارس 2016، وأسباب الإغلاق، حيث تبين ضلوع منصتها في عدد من التقارير المضللة عن تمويل قطر للإرهاب.

- استقالات جماعية من منصات الجزيرة الناطقة بالإنجليزية ومن أبرزهم، راندال بينستون، الصحفي بشبكة CBS News الإخبارية الأمريكية، والمراسل الحر للبيت الأبيض، مايك فيكيرا، والصحفي بـ”CNN” توني هاريس.

الجزيرة تتأمر على مصر




نشر موقع قطر "يكيلكس"، تسجيلًا صوتيًا جديدًا يُدين قطر، ويُثبت تورطها في إثارة الفوضى بمصر، تضمن التسجيل الصوتي اتصالًا هاتفيًا بين مذيع الجزيرة أحمد منصور، ومدير مكتب الجزيرة في القاهرة عبد الفتاح فايد؛ قيام القناة باستغلال إحدى المظاهرات التي تُطالب بعودة مبارك؛ لاستفزاز شباب ثورة 25 يناير، وجعلهم يستكملون مسيرة ثورتهم من جديد.

وطالب "فايد" في الاتصال الهاتفي"منصور" باستغلال بيانات الشباب، التي تحرض على الاعتصامات والتظاهر، والعمل عليها؛ لإبراز أن الثورة لم تنتهي بعد، في إشارة إلى إسقاط المجلس العسكري.

بالإضافة إلى أن عدد من ضيوف فضائية الجزيرة  قد أعلنوا بعض التفاصيل الخاصة بالكواليس أثناء استضافة الجزيرة مباشر مصر لهم، أن القناة تمنح مزايا مالية كبيرة للضيوف المؤيدين لجماعة الإخوان، بينما يتقاضى الضيوف المعارضون مبالغ أقل بكثير.

وأكدا أحدهم، وهو سليمان الحكيم، أن المذيعين يتدخلون لتلقين الضيوف المؤيدين بعض الإجابات، بالإضافة لتخصيص مساحات أكبر لهم أثناء الحوار، مضيفا أنه لن يكرر التجربة مرة أخرى.

وحسب شهادات هؤلاء الضيوف، فإن قناة الجزيرة القطرية تدفع من 1000 إلى 3 آلاف دولار في الحلقة الواحدة لبعض الضيوف المصريين لتوجيه انتقادات ضد مصر.

توصيات وزراء الإعلام العرب




في تصريح للمستشار فوزى الغويل مدير إدارة الأمانة الفنية لمجلس وزراء الإعلام العرب بالجامعة العربية- فى ختام اجتماع المكتب التنفيذى لمجلس وزراء الإعلام العرب- أنه تم تشكيل الفريق من ٩ دول وتم دعوة بعض الدول الأخرى لعضوية هذا الفريق القانونى والفنى .

وأضاف أن الدول المعنية سوف تتقدم بطلبات للأمانة العامة فيما يتعلق بالقنوات التى تسيئ للدول الأعضاء، وقد تم الموافقة على تشكيل هذا الفريق من قبل اللجنة الدائمة للإعلام العربى ، معتبرا أن هذا الفريق يعد آلية تنفيذية للنظر فى شكاوى بعض الدول العربية من بعض القنوات.

وقد استعرضت التوصيات الصادرة عن اجتماع اللجنة الدائمة للإعلام العربى فى دورتها ٨٩ حيث تتضمن جدول أعمال الاجتماع ١٩ بندا كان فى مقدمتها بند القضية الفلسطينية ودعوة وسائل الإعلام العربية لكشف الممارسات والانتهاكات التى تمارسها إسرائيل بحق الشعب الفلسطينى وما يتعرض له المواطن الفلسطينى من انتهاكات من قبل عصابات المستوطنين.

 وأوصى الاجتماع بتحديث الاستراتيجية الإعلامية العربية بحيث تواكب التطورات العربية الراهنة، كما تضمنت التوصيات بندا يتعلق بتحديث خطة التحرك العربية الإعلامية فى الخارج وحث وسائل الإعلام والجهات المختصة على ابراز صورة صحيحة للقضايا العربية أمام الرأى العام العالمى بما يصحح الصورة السلبية النمطية التى أصبحت للأسف راسخة فى أذهان الغرب .

وحول مواثيق الشرف الإعلامية العربية وعدم التزام بعض القنوات بها، تم التأكيد على ضرورة أن تقوم وسائل الإعلام العربية بالعمل بهذه المواثيق، مشيرا إلى أن هذا الميثاق هو ميثاق استرشادى .



اضف تعليق