نجوم هوليود عن مسيرة “العرق الأبيض”: أوقفوا الكراهية.. هذه ليست أمريكا

أماني ربيع

آخر تحديث سبتمبر 23, 2020 12:46 م

رؤية

تعود الأمريكيون على تصور بلادهم كأيقونة للحرية لا تفرق بين لون أو جنس أو هوية، لكن يبدو أن صورة أمريكا كجنة للمهاجرين ومصنع لأحلام الطامحين حول العالم في طريقها للأفول، بعد خروج مسيرة عنصرية تروج لـ “تفوق العرق الأبيض” في جامعة فيريجينا بمدينة شارلوتسفيل أدت إلى اشتباكات وأحداث عنف راح ضحيتها ثلاثة أشخاص بالإضافة إلى إصابة العشرات.

وأصيب نجوم هوليود بالصدمة فمعظمهم منا لمهاجرين أو تربوا لعائلات من أكثر من عرق ووجدوا في أمريكا ملاذا ومسرحا لنجاحاتهم، واستغل النجوم حساباتهم على مواقع التواصل الاجتماعي لنبذ العنف والتعبير عن استيائهم مما آلت له الأوضاع في الولايات المتحدة الأمريكية.

هيلاري كلينتون

وكتبت مرشحة الرئاسة الأمريكية المهزومة هيلاري كلينتون قائلة: “صلواتي لشارلوتسفيل اليوم، وكل شخص يشعر أنه ليس آمنا في بلده”.
ليدي جاجا

وكتبت ليدي جاجا: “أصلي لأجل أن القائد الحقيقي سينهض لدحض الكراهية في أمريكا. هذه ليست أمريكا!”.

وأضافت في تغريدة أخرى: “أعلم أننا لم نخلق لنكره بعضنا البعض، لكن لنساعد ونحب بعضنا. استخدموا وسم كن عطوفا أو هذه ليست أمريكا لتغريد رسائل إيجابية”.

كيم كارديشيان

وكتبت كيم كاردشيان:”كم هو مأساويا ما وصلنا له. صلواتي لهؤلاء في شارلوتسفيل وكل أمريكي يشعر بأنههدف للكره والعنف”.
كريستين بيل

وقالت كريستينبيل في تغريدة لها: “بؤس لكنه حقيقة”، في تعليقها على تغريدة أحد المستخدمينيدعي فيها أن لو طلاب من أصل إفريقي قاموا بهذه الأفعال كانت الجامعة ستطلب الحرس القومي.
زيندايا

ونشرت المغنيةالشابة زيندايا مقطع فيديو للأعمال العنف وعلقت عليه: “لا أعرف حقا ماذا أقول…لكن هذا إرهاب. هذه أمريكا اليوم، ليس منذ 40 عاما مضت، والرئيس صامت. مقزز”.
بينك

ونشرت المغنيةبينك صورة للطلاب المناهضين للمسيرة، وعلقت كاتبا: “أريد حقا التحدث ضد هؤلاءالجهلاء المتظاهرين في شارلوتسفيل. صدق أو لا تصدق، لا يمثلون أغلبية البيض… أعتذرنيابة عن هؤلاء الجهلاء. ربما أمهاتهم وآباؤهم عليهم قطع المصروف عنهم”.
ديمي لوفاتو

وقالت المغنية ديمي لوفاتو عبر حسابها على موقع Instagram: “مع كل ما يحدث من السهل أن تقول أنك لن تشاهد الأخبار لأنها سلبية أو أن تتجاهل ما يحدث في البلد لأن الأمر مخيف على أن يكون حقيقيا. لكنه حقيقة. العنف والكره يجتاح بلدنا اليوم وآن الأوان أن يغير هذا الجيل ذلك”.

جيسيكا ألبا

واقتبست جيسيكا ألبا مقولة مارتن لوثر كينج: “هذا الجيل عليه أن يتوب ليس عن الكلام والأفعال الكريهة للأشرار ولكن عن صمت الأخيار”.

مايلي سايرس

وكتبت المغنية الشابة مايلي سايرس: “لو لست حانقا، هذا يعني أنك لست منتبها. أرسل حبي لكل المصابين”.

أوليفيا وايلد

ونشرت الممثلة الحسناء أوليفيا وايلد رسالة من والدتها وعلقت عليها: “هذه رسالة للناس في شارلوتسفيل، من والدتي، التي سترشح نفسها للكونجرس عن لوس أنجلوس”.

ربما يعجبك أيضا