التقاريرسياسة

هل ينجح اليمين المتطرف في تخويف المسلمين بهولندا؟

رؤية – سحر رمزي

أمستردام – تعد هولندا من أكثر الدول الأوروبية احتراماً لتعدد الأديان والثقافات… ولا عجب في ذلك فهناك أكثر من 120 جنسية، بمختلف معتقداتهم الدينية يقيمون بها وخاصة في العاصمة الهولندية أمستردام، والجميع يحترم القانون، كما أن هناك 450 مسجدا في البلاد.

وبالرغم من أن من 175 مسجدا قد تعرضوا للاعتداء في هولندا منذ عام 2005 حتى عام 2015، ولا تستطيع الشرطة معرفة عدد التهديدات التي ترسل للمساجد بشكل دائم حتى يومنا هذا.

إلا أنه يجب الاعتراف بأن الحكومة تسعى دائما للعمل على استقرار الأوضاع الأمنية بالحديث الجاد والعمل من أجل التعايش السلمي واحترام الآخر مهما كانت معتقداته للعيش في سلام في المجتمع الواحد.
 
ولكن في السنوات الأخيرة ومع انتشار المنظمات الإرهابية في أوروبا بدأت تظهر في المقابل تنظيمات تابعة لليميني المتطرف، تعمل علي نشر الحقد والكراهية ضد المسلمين، في مختلف الدول الأوروبية، وفي هولندا أصبحت تشكل إلى حد ما تهديدا للإسلام والمسلمين ووصل الأمر إلى المطالبة المستمرة بغلق المساجد والمدارس الإسلامية.

قامت مجموعة تنتمي إلى اليمين المتطرف في هولندا، بالاعتداء علي مسجد التوحيد التابع للجالية التركية بهولندا، وحسب وسائل الإعلام قامت حركة اد فير زيت اليمينية المتطرفة، بتعليق لافتة تحمل عبارات عنصرية، على مئذنة مسجد “التوحيد” الذي تستمر أعمال بنائه في مدينة  “فينلو” (جنوب شرق هولندا).

وتحمل اللافتة عبارات باللغتين التركية والهولندية مضمونها، ” ابتعد عن هنا.. فهولندا هنا، لا نريد مسجداً في حينا، لا نريد الإسلاميين.

وتبنت الحركة الاعتداء ونشرت صورة اللافتة والمنفذين عبر مواقع التواصل الاجتماعي مكتوب تحتها عبارة “احتلينا المسجد”.

وفى هذا الصدد صرح أحمد دورسون -المشرف على أعمال المسجد للإعلام التركي- لأول مرة منذ 30 عاماً يقع اعتداء من هذا القبيل في المنطقة، كما أوضح أن الشرطة الهولندية أوقفت منفذي الاعتداء وعززت من الإجراءات الأمنية حول المسجد.
 
ونشر موقع “عكس السير” في شهر رمضان الماضي، ما يفيد بتلقي إمام مسجد السنة في مدينة لاهاي جنوب هولندا رسالة تهديد بشن هجمات علي المساجد من قبل مجهولين طالبوا في رسالتهم المسلمين بالعمل على وقف التطرف، ونقلت صحيفة الخمين داخ بلاد الهولندية عن مسؤول المسجد عبد الحميد طاهري قوله، نحن مصدومون جدا لاستلام هذه الرسالة أثناء شهر رمضان،
 
وأضاف بسبب هذا التهديد تواجد وقتها عناصر شرطة إضافية. وقد قالت متحدثة من الشرطة ، بدانا اليوم بالتحقيق والبحث عن مصدر هذه الرسالة. ذلك وقد هدد المرسل المجهول بتنفيذ هجوم بشاحنة، حيث جاء في رسالته حسب الصحيفة الهولندية، في مقابل كل هجوم جبان علي أطفالنا أو مواطنينا، سنقوم بالرد بهجوم على المصلين الأبرياء الذين يأتون  إلى المساجد أو إلى أي مكان آخر، لا تنسوا انكم أيضا معرضون بشكل جاد للخطر في أوروبا، تذكروا ذلك جيدا شاحنة تضرب جامع أو مدرسة إسلامية، ولذلك اعترضوا على اصدقائكم  “العنيفين” ودعوا التطرف يفشل وإلا ستصبح أوروبا مكاناً سيئا لكم.
 
واعترف طاهري بأن المسجد يتلقى تهديدات على مدار السنة ولكنها في الوقت الأخير تزداد حدة وخطورة على حياة المسلمين، ولذلك يطالب كل المساجد بضرورة التبليغ عن رسائل التهديد لحماية حياة المسلمين من المتطرفين، وبالتعاون مع الجهات الأمنية تم تكثيف الإجراءات الأمنية وتزويد المساجد بمدين لاهاي  بالكاميرات للمراقبة وغيرها مما يحمي المساجد من أي اعتداء.
 
 يذكر أن اكثر من 175 مسجدا قد تعرضوا للاعتداء في هولندا من عام 2005 حتى عام 2017. ولا تستطيع الشرطة معرفة عدد التهديدات التي ارسلت للمساجد.
 
ويري البعض أن تهديد المساجد بهذا الشكل مؤخرا، رد فعل عن ما نشر مؤخرا في مختلف وسائل  الاعلام ومنها قناة العالم، ما يفيد بان الشرطة الهولندية قد ألقت القبض على إسباني كان يقود حافلة بها اسطوانات غاز قرب قاعة في مدينة روتردام جرى في وقت سابق إلغاء حفل لموسيقى الروك بها بسبب تهديد هجوم محتمل.

وكان من المقرر أن تحيي فرقة ألاه لاس من كاليفورنيا حفلا في القاعة التي تعرف باسم ماسيلو. ورغم إبلاغ الشرطة الإسبانية الهولنديين بالخطر المحتمل في القاعة  فإن مصدرا قضائيا في إسبانيا قال إنه ليس ثمة صلة بهجمات برشلونة التي وقعت الأسبوع الماضي.

وذكر المصدر أن الحرس المدني الإسباني توصل للمعلومة نتيجة لتحقيق يجري منذ بعض الوقت ولا علاقة له بالهجومين في برشلونة وكامبريلس في قطالونيا والذين قتل فيهما 15 شخصا.

وعن ذلك قال رئيس بلدية روتردام أحمد أبو طالب في مؤتمر صحافي إنه لم يتضح إن كانت المعلومة لها علاقة برصد الحافلة.

وحذر من “النتائج المتسرعة” فيما أشار إلى أن الحافلة البيضاء كانت تحمل لوحات ترخيص إسبانية وشوهدت وهي تحوم حول قاعة الحفلات. وأضاف “لا يصح في هذه اللحظة أن نجمع هذه الحقائق ونستخلص… أنه كان هناك مخطط للهجوم بأسطوانات الغاز وما إلى ذلك لأن هذا كان المشهد الأسبوع الماضي في برشلونة، سأتوخى الحذر بهذا الشأن.

وقد جرى استجواب السائق الذي لم يكشف عن اسمه ويفحص فريق للمفرقعات الحافلة. ولم تحدد السلطات الهولندية عدد الاسطوانات في الحافلة.

ونقلت وكالة يوروبا برس الإسبانية للأنباء عن مصادر في قوة مكافحة الإرهاب بإسبانيا قولها فيما بعد إن الإسباني الذي اعتقل في روتردام لا صلة له بالإرهابيين. وأضافت أن اسطوانات الغاز في الحافلة كانت للاستخدام المنزلي على ما يبدو.

وقالت الشرطة إنه تم إلغاء الحفل في حوالي الساعة السابعة مساء أي قبل وقت قصير من موعد فتح الأبواب لدخول الجمهور. ولم يتم الإبلاغ عن إصابات ولا اعتقالات لحين إلقاء القبض على سائق الحافلة في حوالي الساعة التاسعة والنصف مساءاً حسب وكالات الانباء.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى