بعد 20 عاما على الرحيل.. ويليام وهاري يكشفان أسرار "الأم ديانا"


٢٦ يوليه ٢٠١٧

أماني ربيع

عشرون عاما مرت على الرحيل المأساوي للأميرة ديانا، التي كان حادث مقتلها في باريس عام 1997 حزنا عالميا، فكل العالم كان يعرف ديانا التي غلبت بفتنتها وابتسامتها وحبها للخير شهرة نجوم السينما، وجتى بعد أن تخلت عن حياة القصور وحدث الطرق بينها وبين الأمير تشارلز ظلت أميرة القلوب لدى الجميع.

وطوال العشرون عاما الماضية لم يكف الجدل حول تفاصيل وملابسات حادث مقتلها، وأصبح لغز اليوم الأخير وطبيعة حياتها في قصر باكينجهام مادة للكتب الأكثر مبيعا وللأفلام السينمائية، وهو ما دفع شبكة HBO لإنتاج فيلم وثاقي بعيدا عن توابل الباربارتزي التي تسئ للأميرة الراحلة، وقرر الفيلم أن نرى ديانا من وجهة نظر ولديها ويليام وهاري.

ويناقش فيلم " Diana, Our Mother: Her Life and Legacy " علاقة ديانا بطفليها ودورها كأم ويستعرض لقطات من حياتهما معا، ولأول مرة يفتح الأميرين ويليام وهاري قلبيهما للإعلام بشكل كبير ويحكيان عن تفاصيل المكالمة الأخيرة مع والدتهما وعن أبرز اللقطات التي جمعتهما.

يقول ويليام: "لازلت أذكر ضحكتها المشعة التي كانت تملأ كل وجهها وتشعرك بسعادة حقيقية".

ورصد موقع Entertainment Weekly، مجموعة من أبرز اللقطات التي تضمنها الفيلم.

سوبر موديل في القصر الملكي


يذكر ويليام أنه كمراهق كان متيما بحب عارضات الأزياء الشهيرات في التسعينيات ناعومي كامبل وسيندي كروفورد  وكريستي تيرلنجتون، وكان يعلق صورهن في غرفته، وفي أحد الأيام فوجئ ويليام عند عودته من المدرسة بوجود الثلاثة عارضات في المنزل يقول: شعرت بالخجل الشديد ولم أصدق نفسي ولم أعرف ماذا اقول".

ويذكر أيضا الخطابات خفيفة الظل التي كانت ترسلها إليه وقد تخلت عن الحزمة والتقاليد الملكية وتخاطبه بوقاحة وحس فكاهي.

لم تكن فتاة موضة


وبحسب الفيلم فديانا كانت تعتبر الملابس نوعا من التعبير عن الذات، واعتبرت أن فترة وجودها ضمن العائلة الملكية كانت تقييدا لها فهي كانت ترتدي الملابس بحرية قبل خطبتها للأميرة تشارلز وعادت لفعل ذات الشئ بعد طلاقها منه، وقال ويليام:"نصحتها بالتخلص من معظم دولابها وبيعها  لصالح جمعيات خيرية باعتبار أنها تبدأ مرحلة جديدة كلية من حياتها.

ويعلق ساخرا: "جعلتنا نرتدي ملابس عجيبة وكانت تستمتع بذلك"، وأضاف :"سأختار لأولادي نفس الملابس".

ويرفض هاري حصر أمه في مجرد امراة جيملة ترتدي أزياء أنيقة ويؤكد أن هذا ما شاعته وسائل الإعلام بسبب ملاحقتها لها وتتبع أخبار إطلالاتها وأزياءها أكثر من متابعة ما تفعله.

المكالمة الأخيرة


وبكل حزن يتذكر الأميران تفاصيل المكالمة الأخيرة مع والدتهما، وكيف استهترا بالحديث معها عندما اتصلت من باريس بمنزل الملكة في أسكتلندا حيث كانا يقضيان العطلة، وقالا: كنا متلهفين لإنهاء المكالمة ول كنا نعرف أنها الأخيرة كنا أطلنا وقت الحديث معها والسترمينا في الكلام.

ولا يخفي الأمير هاري ندمه الشديد بسبب هذا الأمر، بينما رفض الأمير ويليام الحديث عن تفاصيل المكاملة التي يتذكرها جديا وقال إنه يفضل الاحتفاظ بهذه الذكرى لنفسه.

حزن أكبر منا


برغم الحزن الذي خيم علىا لعالم بعد وفاة ديانا إلا أن هاري ووليام لم يدركا الأمر جيدا وقتها، ويقول هاري :"بكيت مرة واحدة فقط، ثم نما الحزن بداخلي عبر الوقت".

ويؤكد الأميران أن الحديث عن الأمر لا يزال أمرا صعبا، "لم نعتد على فكرة موتها بعد".

لم ينس ويليام أمه بل إنه يخصص وقتا للحديث عنها أمام طفليه جورج وشارلوت، وأكد أنه قرر مع زوجته كيت ميدلتون وضع العديد من صور الأميرة الراحلة داخل منزلهما.

وعند سؤاله ماذا لو كانت الأميرة موجودة مع أحفادها ضحك قائلا: كانت لتصبح كابوسا لأحفادها.


وهذا هو الإعلان الدعائي للفيلم:

اضف تعليق