10 "ممالك مفقودة".. لم تعد كذلك؟


٠٨ أغسطس ٢٠١٧ - ٠١:٣٢ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

"المدن المفقودة" عنوان غامض يدعوك للغوص مع حكايات وأساطير عن مدن عظيمة ذكرها التاريخ ثم توارت واختفت وكأنها كانت هباء منثورا، وهناك عدة نظريات تفسر اختفاء تلك المدن وأشهرها "أتلانتس" منها الكوارث الطبيعية أو هجر السكان والاتجاه لسكن مكان آخر، أو بفعل الحروب.

وكان للمدن المفقودة نصيبا كبيرا من الشهرة على يد المنقبين وعلماء الآثار والمفكرية وصناع السينما، الذين وجودها منجما خصبا للإبداع، وهو ما دفع العديد من المستكشفين للقيام برحلات مميتة للكشف عن اسرار هذه المدن وبالفعل تم الكشف عن العديد من تلك المدن ومنها:

مدينة هيلك:


لم تكن أتلانتيس المدينة اليونانية الأسطورية الوحيدة التي غرقت تحت الماء، فمدينة هيلك واجهت نفس المصير، وتقول الأسطورة: إن بوسيدون إله البحر عند الإغريق غضب على سكان المدينة، وفي ليلة واحدة أغرق المدينة بكاملها تحت البحر، حيث دمرت في 373 قبل الميلاد، ولقرون كان يعتقد أن الأمر مجرد أسطورة، ولكن الصدفة لعبت دورها عندما عثر عدد من المستكشفين عام 1980 على آثار للمدينة على بعد 7 كيلومترات جنوب شرق مدينة إيغيو اليونانية.

مدينة دفاراكا الهندية:


كانت تعرف في الأساطير بأنها واحدة من أكثر الموانئ البحرية ازدحاماً في العالم، ثم في الألفية الثانية قبل الميلاد، انهارت في الماء، وعندما بدأ علماء الآثار في استكشاف البحر، وجدوا في الواقع أنقاض مدينة متناسبة مع الوصف الأصلي لمدينة دفاراكا.

زيمبابوي العظمى:


مدينة مهجورة كانت في يوم ما عاصمة مملكة زيمبابوي، والتي قامت من عام 1100 حتى 1450 أثناء العصر الحديدي للبلاد، وبدأ بناء المدينة لأول مرة في القرن 11، واستمر البناء حتى القرن 14، وكانت تضم في أوج ازدهارها أكثر من 18.000 شخص، وكانت زيمبابوي العظمى بمثابة قصر ملكي للملوك الزيمبابويين، وكانت مقراً للسلطة السياسية في ذلك الحين، وقد عثر الأوروبيون على أطلال تلك المدينة بالصدفة في أواخر القرن 19، وكان ذلك أثناء استكشاف المنطقة الذي بدأ عام 1971.

شانادو قصر كوبلاي خان:



كان شانادو قصراً رخامياً محاطاً بحديقة ضخمة واسعة، بطول 26 كيلومتراً (16 ميل)، مليئة بالنوافير والأنهار والحيوانات البرية، وكانت هناك سلالم للخيول في كل جزء منها، وكان القصر يرجع إلى إمبراطور الإمبراطورية المنغولية قوبلاي خان، وكانت المدينة خيالية، لا توجد عنها سوى كتابات الرحالة الإيطالي ماركو بولو، ولكن بعدما تم العثور عليها، كانت بالفعل كما وصفها "جنة على الأرض".

سيجيريا:


تقع في منتصف سريلانكا، وكانت سيجيريا في القرن الثالث قبل الميلاد في المنطقة الواقعة شرق الصخرة الشهيرة المسماة بصخرة سيجيريا أو صخرة الأسد، وسكن أهلها الكهوف القريبة من الصخرة، وقد تم اكتشاف المنطقة في فترة الاحتلال البريطاني للبلد في عام 1890م.

لبدة الكبرى:


مدينة من مدن الشمال الأفريقي الكبرى السابقة، تقع حالياً في ليبيا، استطاع الفينيقيون أن يعمروا البلاد بسرعة؛ نظراً لخصوبة أرضها، واعتدال مناخها، وصلاحيتها للسكن، أصيبت بفيضان كبير من وادي عين كعام فحطم الجسور والأسوار، وكان له أسوأ الأثر في شل الأيدي العاملة، وتسرب اليأس إلى النفوس من القدرة على الإصلاح، فأهمل شأنها، وزحفت الرمال عليها، وظلت 1200 عاماً مدفونة تحت الكثبان الرملية حتى وجدها علماء الآثار في القرن الـ19 .

فينلاند:


عثر علماء الآثار على بقايا مستوطنة فايكنج المصنوعة في القرن الحادي عشر، والتي تعتبر أرض الفايكنج، واشتهر الفايكنج ببراعة ملاحتهم وسفنهم الطويلة، واستطاعوا في بضعة مئات من السنين السيطرة واستعمار سواحل أوروبا وأنهارها وجزرها، ولوقت طويل كانت شعوب الفايكنغ مجرد إحدى القصص التاريخية المفقودة.

هيراكليون المصرية:


ظهرت مدينة هيراكليون في كل أسطورة يونانية تقريباً، وهي المدينة التي بدأ بها هيراكليس خطواته الأولى نحو أفريقيا، وأيضاً المكان الذي اختبأ فيه باريس تروي وعروسه قبل حرب طروادة، وتعتبر واحدة من أهم الموانئ في مصر القديمة، التي دفنت تحت الماء منذ حوالي 2200سنة، وكان من الشائع عن اختفاء تلك المدينة أنها ضربت بزلزال أو فيضان وغرقت.

لا سيوداد بيرديدا:


منذ حوالي 1300 سنة، قام شعب قديم يدعى تيرونا ببناء مدينة على طول جبال سييرا نيفادا دي سانتا مارتا، ووضعت المدينة في أعلى التلال بالقرب من آلهتهم، ولم تكتشف المدينة حتى جاء عام 1970، عندما تعثر عدد من قطاع الطرق في طريقهم إلى الغابة، حيث وجدوا مدينة قديمة مليئة بالأحجار الذهبية والأحجار الكريمة، فبدأوا بتجميعها وبيعها في السوق السوداء، في حين أن ذلك لفت انتباه علماء الآثار، وبدأوا في التنقيب وراء قطاع الطرق، ووجدوا مدينة مختبئة داخل الغابة منذ 500 سنة.

المدينة البيضاء الأثرية:


تقول الأسطورة: إن المدينة مصنوعة بالكامل من الذهب، وبدأ البحث عنها منذ عام 1526، ولكن باءت جميع المحاولات بالفشل، وفي عام 1940، ذكر المُستكشف الأمريكي تيودور موردي في كتاباته وجود المدينة المفقودة بعد رحلة قام بها في غابة هندوراس لمدة خمسة أشهر، ولكنه قتل قبل أن يفصح عن مكانها، وأجرى باحثون أميريكيون وهندوراسييون رحلة استكشافية تم خلالها اكتشاف "المدينة البيضاء"، وهي عبارة عن موقع أثري لم يتم اكتشافه من قبل، حسب تقارير صحيفة "لا برنسا" الهندوراسية، وقد نشرت الصور الأولى لهذه المدينة.


اضف تعليق