التقاريرمنوعات

“بافتا 2018”.. حضور ملكي و”الأسود”سلاح النجمات ضد التحيز الجنسي

أماني ربيع

 انطلقت فعاليات حفل توزيع جوائز BAFTA البريطانية الذي يقام في قاعة رويال ألبرت الملكية بالعاصمة البريطانية لندن. 

اختارت الأكاديمية البريطانية لفنون الأفلام والتلفزيون الممثلة البريطانية جوانا لوملي لتقديم حفل هذا العام خلفا لزميلها ستيفن فراي الذي قدم الحفل نحو 12 مرة، وتعد هذه المرة الأولى التي تقدم فيها امرأة حفل “بافتا” منذ آخر حفل قدمته الممثلة ماريلا فروستروب عام 2001.

وكان أول الحاضرين على السجادة الحمراء النجمة جينيفر لورانس التي ظهرت بوجه عابس وأثارت التساؤلات عن سر هذا العبوس، وارتدت  فستانا أسود بتوقيع كريستيان ديور.

وبالطبع لن يخلو حفل BAFTA من الحضور الملكي، ولفتت دوقة كامبريدج كيت ميدلتون الأنظار بإطلالتها الناعمة ومظاهر حملها الواضح عند حضورها مع زوجها الأمير ويليام.

وكالعادة لم يتخل وجه الثنائي الملكي عن الابتسام والضحك وبث الروح المرحة، وارتدت كيت فستانا أخضر بتوقيع المصممة جني بيكهام مع حقيبة سوداء من مجموعة Mascaro clutches.

كما لفتت النجمة العائدة أنجلينا جولي الأنظار بإطلالة خلابة باللون الأسود وهو اللون الذي اتفقت عليه النجمات دعما لحملة Time’s UP، التي انطلقت بها العديد من النجمات والإعلاميات خلال الفترة الأخيرة لمواجهة التحرش وجرائم الاعتداء الجنسي.

تقدم الحفل الإنجليزية جوانا لوملي، ويشارك العشرات من النجوم والمشاهير في الحفل الليلة ليس فقط لكونه حدثا فنيا، وإنما لدعم حملة Time’s Up، وللدعاية حول مسألة التحيز الجنسي في صناعة السينما سواء من ناحية الأجور أو إهمال النجمات بعد تخطيهن لعمر معين.

ومن المنتظر أن يكون الحفل أول مظاهرة كبيرة لدعم حركة Time’s Up  في أوروبا وتحديدا بريطانيا، وسوف يسير مؤسسو الحملة على السجادة الحمراء مع عدد من النجمات والنشطاء في المجال الإنساني، لإظهار التضامن مع الأشخاص في جميع الصناعات الذين يعانون من عدم المساواة وسوء المعاملة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى