منتدى الإعلام العربي 2018.. دبي تقود التطور


٠٤ أبريل ٢٠١٨ - ١٠:٤٤ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - محمود طلعت

تختتم اليوم الأربعاء فعاليات الدورة السابعة عشرة لمنتدى الإعلام العربي، الذي ينظمه نادي دبي للصحافة والمقام تحت عنوان "تحولات إعلامية مؤثرة"، وناقش على مدار يومين واقع ومستقبل القطاع الإعلامي وسط حضور إعلامي كبير.

وافتتح الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس دولة الإمارات، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، منتدى الإعلام العربي أمس في دبي بمشاركة نحو 3000 من القيادات الإعلامية العربية والأجنبية والمعنيين بالشأن الإعلامي في المنطقة.

خدمة الوطن والمواطن

وقال حاكم دبي -في كلمته الافتتاحية بالمنتدى- "رسالتنا لوسائل الإعلام محليا وعربيا واضحة وهي تسخير كل الجهود لخدمة الوطن والمواطن أينما كان ودعم المسيرة التنموية والالتزام بمبادئ ومواثيق المهنة".

وتحدث خلال الجلسة الافتتاحية للمنتدى الشيخ خالد بن أحمد بن محمد آل خليفة، وزير خارجية البحرين، حيث أشاد بالتطور الكبير الذي حققته دولة الإمارات وجعل منها مصدرا يتعلم منه الجميع كيفية صناعة المستقبل بالعمل الجاد والالتزام، مشيدا بعمق ومتانة العلاقات الإماراتية البحرينية.

كما تناول الحديث عن التدخلات الإيرانية في المنطقة والأزمة القطرية والعلاقات الأمريكية الخليجية وقوة التحالف القائم بين دول مجلس التعاون الخليجي وقال إن إعلام هذه المرحلة مطالب ببعض الاحترافية في كيفية تقديم المعلومة للشعوب العربية.

شخصية العام الإعلامية

أعلن نادي دبي للصحافة، ممثلا في الأمانة العامة لجائزة الصحافة العربية، اليوم، أسماء الفائزين بجوائز الصحافة العربية في نسختها الحالية ضمن مختلف فئاتها لعام 2018، وذلك خلال الحفل الذي أقيم في مركز دبي التجاري العالمي تزامنا مع ختام المنتدى.

وكرّم الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس دولة الإمارات، المستشار الإعلامي نبيل يعقوب الحمر مستشار ملك البحرين بجائزة شخصية العام الإعلامية للدورة السابعة عشرة لمنتدى الاعلام العربي.

كما كرم الفائزين بجائزة الصحافة العربية، بحيث تم منح جوائز الصحافة العربية لفائزين من مختلف الصحف اليومية والأسبوعية والمجلات الدورية المطبوعة والإلكترونية والمؤسسات الإعلامية من شتى الدول العربية، والذين وجدت أعمالهم طريقها إلى منصة التكريم بعد منافسة مع آلاف الأعمال، غطت مختلف فنون ومجالات العمل الصحفي.



جائزة الشيخ زايد للكتاب

أعلنت جائزة الشيخ زايد للكتاب، أسماء الفائزين في دورتها الثانية عشرة التي ذهبت في فرع الأدب للكاتب السوري خليل صويلح عن رواية "اختبار الندم"، فيما ذهبت في فرع أدب الطفل والناشئة للإماراتية حصة المهيري عن كتابها "الدينوراف".

وفاز بالجائزة في فرع المؤلف الشاب الكاتب المصري أحمد القرملاوي عن رواية "أمطار صيفية"، فيما ذهبت الجائزة في فرع الترجمة للتونسي ناجي العونلي عن كتاب "نظرية استطيقية" الذي نقله من الألمانية إلى العربية.

تطوير الإعلام العربي

وعلى هامش أعمال اليوم الثاني من المنتدى أكد مدير مجموعة "إم بي سي" الإعلامي علي جابر، أن دولة الإمارات مع كل التطور التقني الموجود بها، قادرة على أن تكون الدولة العربية الأولى المهيأة لتطوير الصناعة الإعلامية في العالم العربي.

وقال إنه "مع كل التطور التقني الموجود في دولة الإمارات، هذه الدولة ستكون الدولة العربية الأولى المهيأة لتطوير الصناعة الإعلامية في العالم العربي، ونقلها من زمنها القديم الذي نراه الآن في كل دول الوطن العربي، إلى الزمن الجديد وزمن مواكبة التطورات العالمية".

قصيدة "أبي الأكبر"

أدى الفنان الإماراتي حسين الجسمي قصيدة مغناة من أشعار حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بعنوان "أبي الأكبر"، تكريما لمؤسس دولة الإمارات الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، والذي تحتفل الإمارات في عام 2018 بذكرى مرور مائة عام على ذكرى ميلاده.

وتفاعل الجمهور خلال حفل الإعلان عن الفائزين بجائزة الصحافة العربية، مع قصيدة "أبي الأكبر" التي تتغنى بمناقب الشيخ زايد ومآثره، وإرثه الخالد وأعماله الجليلة التي قدمها لدولة الإمارات وشعبها.




اضف تعليق