4 أمراض فقط تتسبب في 85% من وفيات المصريين.. تعرف عليها


٢٢ يوليه ٢٠١٨ - ٠٤:٥١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - كشفت وزارة الصحة المصرية، اليوم الأحد، نتيجة المسح الصحي القومي لعام 2017 لرصد عوامل الخطورة للأمراض غير المعدية، موضحة أن 85% من المصريين يتعرضون للوفاة إثر الإصابة بـ4 أمراض، هي "أمراض القلب والأوعية الدموية والسرطان والسكري وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة".

"الأمراض غير المعدية"

وعرضت دكتور علا خير الله -مدير إدارة الأمراض غير المعدية بوازرة الصحة المصرية- نتائج الدراسة، حيث كشف المسح، الذي أجرته الوزارة وكل من منظمة الصحة العالمية والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، أن 85٪ من الوفيات في مصر سببها الإصابة بالأمراض غير المعدية.

وأوضحت مسؤولة الصحة، أن 90٪ من المصريين لا يحصلون على التغذية الصحية السليمة، وأن 17٪ يتناولون أغذية محفوظة ومصنعة، و80٪ لا يمارسون الرياضة بصورة منتظمة، وأن 63٪ من المصريين لديهم زيادة في الوزن، و35٪ مصابين بالسمنة التي تسبب أمراض السكر والقلب.

وأشارت المسؤولة إلى أن 29٪ من المصريين لديهم ارتفاع في الضغط، و37٪ منهم يحصلون على أدوية، و15.5٪ مصابون بمرض السكري، و6٪ في مرحلة ما قبل الإصابة بالسكر، و19٪ من المفحوصين يعانون من ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

وأكدت أن هناك هبوطا في النسب بين المسح القومي لعام 2017، والمسح القومي لـ2012، والانخفاض بنسبة 2٪ رغم زيادة السكان، كما اقترحت تشكيل لجنة قومية تنفيذية تضم جميع الجهات المسئولة لعلاج الأمراض المعدية، والتوعية.

وذكرت أن 22.8٪ من المصريين مدخنين، وأن متوسط إنفاقهم الشهري يساوي 410 جنيهات، لافتا إلى أن تكلفة التدخين في مصر تعادل 4.9% من الناتج القومي سنويا، وتأتي السجائر والشيشة الأعلى استهلاكًا.

"أسباب الإصابة"

وقالت الدكتورة راندا أبوالنجا -نيابة عن ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر- إن الأمراض الأربعة تعد هي القاتل الأول على مستوى العالم، وأن هناك أربعة عوامل خطورة تؤدي إلى رفع احتمالية الإصابة بتلك الأمراض تتمثل في استهلاك التبغ، والتغذية غير الصحية، والخمول البدني، واستهلاك الكحول الضار.

وشددت أبوالنجا -خلال كلمتها باحتفالية إطلاق المسح القومي لرصد عوامل الخطورة للأمراض غير المعدية لعام 2017- على ضرورة وضع الأمراض غير المعدية كأولوية على الأجندة الصحية في مصر، بناءً على البيانات الرسمية التي توصل إليها المسح التدريجي، مع إدخال تلك الأمراض ضمن النظام الصحي، والتعاون المشترك مع الجهات المعنية.

وأوضحت أن مكافحة تلك الأمراض ليس مسئولية وزارة الصحة وحدها وإنما هو أيضًا وزارات المالية والتموين والشباب والرياضة مع إدخال الجامعات والأكاديميات لأن العبء كبير تحت مظلة كبيرة من متابع ورصد وتقييم مستمر في مواجهة هذا الوباء.

وأشارت إلى أن مكافحة الأمراض غير المعدية يخدم تحقيق أهداف الخطة الصحية، والتي تسعى إلى خفض نسبة استخدام التبع بنحو 30%، والملح بنسبة 30% والخمول البدني بنسبة 10%، والضغط بنسبة 25%، وهي جميعًا أهداف إجبارية والدول التي تتخلف عن تحقيقها ستسقط من حساب العالم كله.

"دعم دولي"

وقال دكتور جون جبور -ممثل منظمة الصحة العالمية في مصر- إن هذه الأمراض تمثل خطرًا حقيقيًا على الصحة العامة والتنمية المستدامة في العالم، مشددا على دعم منظمة الصحة العالمية المستمر لمصر لتحديد أولويتها في مكافحة هذه الأمراض؛ من أجل تنفيذ تغييرات، ومن أمثال ذلك: "زيادة الضرائب المفروضة على التبغ وتقليل كمية الملح في الطعام وتحسين فرص الوصول إلى الأدوية ميسورة التكلفة للوقاية من النوبات القلبية والسكتات الدماغية".

وأوضح دكتور محمد جاد -نائب رئيس أمانة المراكز الطبية المتخصصة في مصر- أن الوزارة ترصد عوامل انتشار الأمراض غير المعدية في المجتمع المصري وتأثيرها الاقتصادي والاجتماعي على مستوى المجتمع، مضيفا أن تلك الأمراض يمكن الوقاية منها بحملات توعوية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030، والوصول إلى المعدلات العالمية في الإصابة بحلول عام 2025.



اضف تعليق