بسبب اسمها.. "سفينة عائشة" تفضح طائفية حزب الله


٠٦ أغسطس ٢٠١٨ - ٠٤:٢٩ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

لأن اسمها عائشة.. لبنان ترفض دخول باخرة الكهرباء التركية التي كان من المفترض أن ترسو في الجنوب بسبب اسمها، والذي تغيّر اسمها من "عائشة" إلى "إسراء" الأمر الذي أثار جدلا كبيرا داخل لبنان وخارجها.




البداية كانت بإعلان وزير الطاقة اللبناني "سيزار أبي خليل" في حديث تلفزيوني ليلة السبت، أن اسم باخرة الكهرباء التركية التي كان من المفترض أن ترسو في الجنوب تغيّر اسمها من "عائشة" إلى "إسراء" بسبب الحساسيات المناطقية.

وقال أبي خليل  إن "الجنوبيين" اشترطوا تغيير اسم الباخرة التركية من "عائشة" إلى "إسراء" حتى تدخل إلى مياه الجنوب.




وأشعلت قضية الباخرة اشكالا جديدا بين التيار الوطنية الحر وحركة أمل التي استنكرت حرمان منطقة الجنوب من التغذية الكهربائية.




وتطلق السلطات التركية على باخرة الكهرباء اسم "عائشة غل"، غير أن قوى جنوب لبنان ومعظمهم من الشيعة يقودهم "حزب الله" اعترضت على التسمية واستبدلتها بـ “إسراء”، وفق ما أعلن وزير الطاقة اللبناني سيزار أبي خليل في تصريحات تلفزيونية.




وجاء الاعتراض على اسم الباخرة "عائشة غل" من منظور طائفي، إذ تتهجم بعض الطوائف الشيعية على عائشة أم المؤمنين زوجة الرسول التي يعظمها السنة.


وتسبب هذا الحديث التلفزيوني في حالة كبيرة من الجدل والاستنكار الواسع على مواقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك وتويتر"، متهمين المسؤولين بالطائفية على حساب مصلحة الوطن.


ورأى معظم النشطاء أن الطائفية مرض منتشر في لبنان، متسائلين هل قطع الكهرباء عن اللبنانين لا يسبب حساسية وإزعاج إنما اسم عائشة يسبب حساسية؟.




اضف تعليق