التقاريرسياسة

صحيفة: إيران تحتاج إلى البقاء في الاتفاق النووي

رؤية

قال بهرام قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية في مؤتمره الصحفي الأسبوعي، الإثنين الماضي، إن إيران والاتحاد الأوروبي يعملان على استكمال آلية لضمان التعاون التجاري رغم الضغوط الأمريكية لإحباط هذه المحاولات.

وقال وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، يوم السبت، إن البنوك المركزية في سبع دول أوروبية مستعدة للعمل مع إيران في ظل العقوبات الأمريكية الجديدة التي من المتوقع أن تدخل حيز التنفيذ يوم 4 نوفمبر.

وتحاول الأطراف المتبقية في الاتفاق الحفاظ عليه بعد انسحاب الولايات المتحدة منه في شهر مايو.

كما كشف ظريف، أن بلاده على وشك التوصل لاتفاق نفطي مع الاتحاد الأوروبي، يتيح بيع النفط ونقل عائداته إلى إيران لمواجهة إجراءات الحظر الأمريكية.

وذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن ظريف صرح بذلك دون أن تنقل نص كلامه، خلال تصريح للصحفيين الأمريكيين في نيويورك.

من جانبها نقلت صحيفة “نيويورك بوست” عن ظريف قوله إنه في حال عدم فاعلية آلية الاتحاد الأوروبي الخاصة بحفظ الاتفاق النووي فمن الممكن أن تخرج إيران منه.


تمسك أوروبي

وفي مقال كتبه أندريه باكليتسكي، في صحيفة “آر بي كا” تحت عنوان “كيف يحاول المشاركون في الصفقة الإيرانية تجنب الولايات المتحدة”، حول المحاولات الأوروبية لجعل طهران تتمسك بالاتفاق النووي.

جاء فيه: على الرغم من الموقف الأمريكي الصارم، لا يزال لدى إيران أسباب لعدم الانسحاب من الاتفاق النووي، إنها المساعدة من الاتحاد الأوروبي، الذي أنشأ آلية خاصة للتجارة مع طهران، ويأمل في تغير السلطة في واشنطن في العام 2020.

أظهرت الكلمات الملقاة في الجمعية العامة للأمم المتحدة أن الولايات المتحدة بالفعل ضمن أقلية في القضية الإيرانية. وحتى قبل مناقشة الأمم المتحدة، أظهر الاتحاد الأوروبي ذلك بإعلانه إنشاء آلية مالية خاصة للحسابات مع إيران، متجاوزًا العقوبات الأمريكية. ستكون الآلية مفتوحة لمشاركة روسيا والصين والدول المهتمة الأخرى.

يعاني هذا الحل أيضًا من ثغرات. فواشنطن سوف تحتفظ بالقدرة على فرض عقوبات فردية ضد إدارات وموظفي الهيكل الجديد. والشركات الأوروبية الخاصة، غير مستعدة للمخاطرة ولن تشتري النفط الإيراني. لكن حقيقة أن المبادرة الأوروبية لن تكون قادرة على القضاء على تأثير العقوبات الأمريكية لا تعني أنها غير مجدية. فإضعاف العقوبات، وإظهار الاستعداد لمواجهة الولايات المتحدة في الواقع، هو بمثابة شريان الحياة لإيران، وقد يكون ذلك كافيا لانتظار تغيير سيد البيت الأبيض.

إلى ذلك، فليس لدى إيران بدائل جيدة. ففي حال خروجها من الصفقة النووية، فإن العديد من الأوروبيين غير الراضين عن الصراع مع الولايات المتحدة سوف يتنفسون الصعداء. ستطلق فرنسا أو المملكة المتحدة آلية لإعادة قرارات العقوبات الصادرة عن مجلس الأمن الدولي، والتي لم تعد تنص على حق النقض. لذا قد تشعر روسيا والصين بضرورة الالتزام بقرارات المجلس.

وحتى لو اتخذت طهران قرارًا واضحًا بالبقاء في الصفقة النووية، فمن الصعب تقدير مآل الأمور. يمكن أن يحدث الكثير في غضون عامين، من تدهور حاد في الوضع الاقتصادي، وسخط بين السكان أو صراع عسكري، أشياء يمكن أن تؤرجح الوضع في أي اتجاه. لكن مبادرة الاتحاد الأوروبي الآن هي أفضل فرصة للحفاظ على الاتفاق النووي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى