بعد موجة من الطقس السيء .. عواصم عربية أغرقتها مياه الأمطار


٢١ أكتوبر ٢٠١٨

  رؤية - أشرف شعبان
 
تسبب انخفاض درجات الحرارة في بعض الدول العربية وبالتحديد سوريا وقطر والبحرين، في سقوط أمطار غزيرة، أدت إلى غرق بعض المناطق وتعطل حركة المرور نتيجة لارتفاع منسوب مياه الأمطار عن سطح الأرض .

وخلفت السيول العديد من الأضرار المادية والبشرية فضلا عن تدمير المحلات والمنازل والحقول، كما جرفت السيول أمامها السيارات والأشجار.

"سوريا"
 
شهدت مدينة دمشق السورية وريفها أمطارا غزيرة مصحوبة بحبات برد كبيرة، أسفرت عن فيضانات واسعة وسيول جارفة، مخلفة أضرارا مادية كبيرة.
 
وتوفيت طفلتان في منطقة وادي بردى بمحافظة ريف دمشق في سوريا، جراء سيول وفيضانات خلفتها أمطار غزيرة غير مسبوقة انهمرت على دمشق وريفها مساء أمس السبت 20 أكتوبر.
 
وقالت مصادر إعلامية محلية: إن الطفلتين البالغتين من العمر 6 و5 سنوات، من قرية دير مقرن في وادي بردى، توفيتا مساء أمس السبت، جراء السيول التي اجتاحت القرية.
 
وتضررت عشرات المنازل والمحال التجارية في قرى وادي بردى، وخاصة في دير مقرن وكفير الزيت، وكفير يابوس على الحدود السورية اللبنانية، جراء السيول التي شهدتها المنطقة، إلى جانب تهشم زجاج عشرات السيارات جراء حبات البرد الكبيرة التي لم يسبق لها مثيل في المنطقة.
 
كذلك شهدت مناطق الزبداني والقلمون الغربي والشرقي فيضانات وسيولا جارفة، أحدثت ضررا في الأحياء السكنية والسيارات وخسائر في المواشي.
 
وفي العاصمة دمشق، تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"، مقطع فيديو متداول لشاب سوري، وهو يحاول إنقاذ فتاة بعد أن جرفتها السيول في حي نزلة الطلياني بالعاصمة السورية، حيث شملت الأمطار مختلف المناطق، وأدت إلى ارتفاع منسوب المياه  في الطرقات والشوارع.
 

 
وقال النشطاء: إن الأمطار الغزيرة، أدت إلى تشكل برك من المياه في الساحات والأنفاق، ما أدى بشكل شبه كلي إلى إعاقة حركة المرور في عدد من المناطق، منها: ساحة الأمويين، وجسر الثورة، وكفرسوسة، والمزة، ودوار الكنيسة في دمر.
 
وأدت الأمطار الغزيرة التي هطلت على ساحة  الأمويين في دمشق إلى إغلاق النفق بشكل كامل نتيجة السيول، وارتفاع  منسوب المياه أمام الحركة المرورية.
 

 
كما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعية مقطع فيديو لشاب ورجل عجوز يقفان على ظهر سيارة في أحد أنفاق العاصمة دمشق، وقد حاصرتهما مياه الأمطار من كل جانب.
 
وأظهر الفيديو السيارة وهي على وشك الغرق، ما دفع الشاب للقفز من على ظهرها سابحا إلى الضفة المقابلة، وسط تشجيع من الأشخاص الذين كانوا يراقبون ما يحدث.
 
في حين لم يعرف مصير العجوز الذي بقي على ظهر السيارة محاصرا بمياه الأمطار بانتظار المساعدة.
 

 
"قطر"
 
وفي قطر، شهدت اليوم العاصمة القطرية الدوحة، موجة من الأمطار القوية تزامنا مع هبوط في درجات الحرارة، تسببت في غمر بعض الشوارع بالمياه، لدرجة توقفت معها حركة مرور السيارات في بعض المناطق.
 
وانتشرت العديد من الفيديوهات واللقطات المصورة التس ترصد هطول أمطار غزيرة على قطر؛ أمس السبت، ما أدى إلى غرق شوارع بالعاصمة الدوحة.
 

 
وأظهرت الفيديوهات المتداولة ارتفاع منسوب المياه إلى حد كبير، وغرق العديد من السيارات وامتلاء الشوارع بالمياه في مشهد مرعب، ووصول المياه والسيول إلى داخل المحال والمولات التجارية وسط العاصمة القطرية الدوحة، ما أسفر عن تعطل حركة السير بمختلف أرجاء قطر.
 

 
مواطنو قطر دشنوا هاشتاجى "أمطار قطر" و"الدوحة تغرق" لرصد الخسائر المترتبة على سقوط الأمطار الغزيرة، والسيول، والتحذير من ارتفاع منسوب المياه فى شوارع معينة ومناطق أخرى، تجعل من السير بهذه الشوارع مستحيل.
 

 
وكشفت الهيئة العامة للطيران المدني القطرية، أنه قد تم تحويل 9 رحلات جوية إلى مطارات سلطنة عمان والكويت نظرا لسوء الأحوال الجوية في البلاد واستمرار هطول الأمطار.
 
وتوقعت الهيئة العامة استمرار تأثر أجواء البلاد بحالة من عدم الاستقرار ناتجة عن منخفض جوي حتى مساء الإثنين المقبل، كما تستمر توقعات هطول أمطار رعدية متفرقة ومتفاوتة الغزارة، مصحوبة برياح قوية أحيانا.
 
واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي وخصوصا "تويتر" بفيديوهات ترصد غرق السيارات والمنازل ومراكز التسوق بالمياه، وغرد مواطنون قطريون بصور ترصد الحالة السيئة التي وصلت إليها بعض الشوارع.
 

 
وأظهر فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي، عن غرق سيارة اللاعب الكويتي فهد العنزي، والمحترف بصفوف المرخية القطري، إثر الأمطار الشديدة التي ضربت قطر، صباح اليوم السبت.
 
ويظهر اللاعب في الفيديو وهو ينزح المياه من داخل سيارته، وهي من نوع فيراري، زرقاء اللون.
 

 
"البحرين"
 
وفي العاصمة البحرينية المنامة، هطلت أمطار رعدية غزيرة من سحب محلية التكون، على مناطق واسعة من البحرين، صاحبتها حبات برد و رياح هابطة شديدة السرعة.
 
وشهدت مملكة البحرين، أمطارًا غزيرة أدت إلى غرق الطرقات والشوارع في العاصمة المنامة.
 
وأظهرت مقاطع فيديو تداولها نشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعي، هطولًا غزيرًا للأمطار، صاحبتها حبات برد، وأدت إلى ارتفاع منسوب المياه في طرقات وشوارع المنامة، كما تركزت الأمطار وسط وشمال البحرين، لتشمل عدة مناطق، منها مدينة عيسى وسترة وعالي و مدينة زايد.


 
وأدى الهطول المستمر والغزير للأمطار إلى شلل في الحركة المرورية بالبحرين، بعد أن ارتفع منسوب المياه ليغطي السيارات.
 
وأظهرت صور تعطل الحركة المرورية في عدد من الشوارع والمناطق، أبرزها دوار ألبا وشارع الاستقلال.
 
وقالت وزارة الأشغال، إنها تعمل على سحب المياه من الشوارع والمناطق السكنية، لكن الأولوية لفتح شبكة الطرق الرئيسية.


 
وأهابت الشرطة البحرينية -عبر حساب وزارة الداخلية على موقع “تويتر”- بالمواطنين والمقيمين بضرورة أخذ الحيطة والحذر، في ظل تساقط الأمطار، داعية جميع السائقين إلى الالتزام بالسرعة المحددة للشوارع، وترك مسافة أمان كافية وضرورة اتباع إرشادات الجهات المعنية، حفاظًا على سلامتهم.
 
وبحسب موقع ” صحيفة البلاد”البحرينية، فقد استنفرت الإدارة العامة للمرور طواقمها، ونشرتها بمختلف الشوارع تحسبًا لأي حالات تستدعي التدخل المباشر.
 
وأضافت الصحيفة، إن التيار الكهربائي انقطع عن عدة مناطق، بالإضافة إلى انقطاع خدمات الإنترنت من منطقة الرفاع، وضعفها بشكل فوري منذ بداية الحالة الجوية. وأظهرت صور تداولها النشطاء إستاد البحرين الوطني مغمورًا بالمياه بشكل كامل.
 


   


اضف تعليق