رغم العقوبات.. صواريخ إيران لا تزال تهدد العالم


١٠ نوفمبر ٢٠١٨ - ١٠:٥٥ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

رغم المطالب الأمريكية المتكررة لنظام الملالي في إيران بالتخلي عن أسلحته التي تحمل رؤوسًا نووية، والضغط عبر فرض عقوبات اقتصادية، تواصل طهران يوما بعد آخر تطوير صواريخها البالستية بعيدة المدى بشكل متزايد مما يشكل تهديداً للمنطقة والعالم بأسره.

مسؤول كبير بالجيش الإيراني تحدث عن تزويد طهران مدى صواريخها الباليستية أرض- بحر إلى 700 كيلومتر في وقت يشهد تصاعداً في التوتر مع واشنطن بسبب عقوبات جديدة.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن أمير علي حاجي زادة قائد القوات الجوفضائية بالحرس الثوري قوله إن طهران نجحت في صنع صواريخ باليستية أرض/ بحر، تـَقصِف أي مَركب أو سفينة من على بعد 700 كيلومتر .


ترسانة صواريخ متنوعة

لدى إيران أكبر ترسانة أسلحة وأكثرها تنوعاً في الشرق الأوسط، مع احتوائها للآلاف من الصواريخ الباليستية والقذائف قصيرة المدى والمتوسطة.

صواريخ قصيرة المدى يتراوح مداها من 80 إلى 800 كم من بينها "شهاب 1" و"شهاب 2" و"فاتح 110" و"زلزال 1،2،3 وصارخ "قيام 1" وصاروخ "ذوالفقار"، هذه الصواريخ قادرة على ضرب دول مجاورة لإيران.

صواريخ متوسطة المدى وهي التي يتراوح مداها بين 1000 إلى 2000 كم ومنها "شهاب 3" و"قادر" و"عماد" وهي قادرة على بلوغ غرب آسيا وجنوب شرقي أوروبا.

أما الصواريخ الإيرانية الجوالة أو تلك التي تعرف بـ"كروز" فيزيد مداها عن 2500 كم، إذ بإمكانها الوصول إلى قلب الصين شرقاً وإيطالياً غرباً.

بينما تقول طهران إنها لا تمتلك صواريخ عابرة للقارات، يقول خبراء: إن منشأة شاهرود السرية الإيرانية ستساعد في تطوير نظام صاروخي عابر للقارات خلال 5 إلى 10 سنوات

اليمن.. حقل تجارب

إيران لم تكتف بالتخريب والدمار في اليمن السعيد، الذي تحول بفعل تدخلات طهران عبر ذراعها المسلح "ميليشيا الحوثي" إلى حقل تجارب لصواريخها الباليستية.

الصواريخ الإيرانية تصل العاصمة صنعاء عبر ثلاث مراحل، بدءاً من تصنيعها في إيران مروراً بتهريبها عبر قوارب إيرانية لتصل إلى ميليشيات الحوثي عبر ميليشيات الحوثي، أشهر هذه الصواريخ "بركات إتش 2"، و"قاهر 1"، و"زلزال 3".

تستخدم الميليشيات الحوثية صواريخ إيران الباليستية لاستهداف الشعب اليمني الأعزل، وكذلك جيرانها كالمملكة العربية السعودية.

إذ أعلن التحالف العربي في اليمن تدمير أكثر من 737 منصة للصواريخ الإيرانية واعتراض أكثر من 190 صاروخاً أطلق تجاه المملكة.

تهريب الصواريخ لـ"حزب الله"

رغم كشف  المجتمع الدولي  مراراً تزويد إيران ميليشيات في المنطقة بينها ميليشيات حزب الله اللبناني بصواريخ وأسلحة, إلا أن تقارير أمنية غربية وأمريكية رصدت مرة أخرى قيام طهران بإرسال شحنات جديدة من الأسلحة والصواريخ المتطورة الى حزب الله اللبناني من خلال طرق سرية جديدة, وهذه المرة شملت الشحنات الإيرانية برمجيات صاروخية لتحديد المواقع المستهدفة.

مصادر استخباراتية أمريكية وغربية أوضحت أن إيران زودت حزب الله  عبر العاصمة القطرية الدوحة بشحنات تشمل مكونات النظام العالمي لتحديد المواقع "جي بي إس" التي تُحدّث صواريخ غير موجهة إلى صواريخ موجهة بدقة.



اضف تعليق