التقاريرسياسة

اغتيال “نعالوة” والبرغوثي.. شعلة المقاومة لن تطفئها وحشية الاحتلال

رؤية – أشرف شعبان

استشهد، فجر اليوم الخميس، والليلة الماضية، الشابان أشرف نعالوة منفذ عملية إطلاق النار في المنطقة الصناعية (بركان)، في السابع من أكتوبر الماضي، والشاب صالح عمر البرغوثي، منفذ عملية إطلاق النار في مستوطنة (عوفرا) برام الله.

وأعلن موقع “0404” العبري، أن وحدة خاصة من جيش الاحتلال الإسرائيلي، المعروفة باسم “يمام” اغتالت فجر اليوم الخميس، الشاب أشرف وليد سليمان نعالوة، من ضاحية شويكة شمال طولكرم، في مخيم عسكر الجديد شرق مدينة نابلس.

وفي الليلة الماضية، استشهد الشاب صالح عمر البرغوثي في ساعة متأخرة من ليل الأربعاء، برصاص الاحتلال الإسرائيلي، وذلك في مواجهات وقعت في قرية سردا شمال رام الله.

وزعم بيان الشاباك إن نعالوة كان يستعد لتنفيذ عملية أخرى، لكن تم تحديد مكانه والوصول إليه قبل أن يتمكن من ذلك، مشيرًا إلى وقوع تبادل لإطلاق النار مع نعالوة، قبل استشهاده.

البداية جاءت بمحاصرة قوات الاحتلال للبناية عند الساعة الواحدة والربع بعد منتصف الليل ودارت اشتباكات مسلحة بين أشرف وقوات الاحتلال استمرت لأكثر من ساعة قبل أن تتمكن قوات الاحتلال من الدخول إلى المنزل الذي يمكث فيها نعالوة عن طريق السطوح، وسط إطلاق كثيف للنار  الأمر الذي أدى إلى استشهاده

وبحسب مصادر طبية فلسطينية، فإن قوات الاحتلال استهدفت نعالوة بوابل من الرصاص  في أحد المنازل في المخيم، ومنعت طواقم الهلال الأحمر من الدخول إلى المكان.

وقال صحيفة (يديعوت أحرونوت)،: “لم يعثر الجيش الإسرائيلي حتى اللحظة على السلاح المستخدم في عملية (عوفرا)، والقوات تواصل عمليات البحث عنه في رام الله”.

وشوهدت آثار كبيرة للدماء وطلقات رصاص في المكان الذي استشهد فيه نعالوة، بالإضافة إلى تخريب كبير لحق في المنزل الذي استشهد فيه.

وكانت الأجهزة الأمنية الإسرائيلية قد سخرت مؤخرًا إمكانيات كبيرة للوصول إلى نعالوة، إذ اقتحمت قرى وبلدات عدة وشنت عمليات أكثر من مرة في يوم واحد بمسقط رأسه واعتقلت أقارب له وشبانا آخرين على أمل الحصول على أي معلومة تؤدي إلى الوصول إليه.

وقال “الشاباك” في البيان الذي نقلته وسائل إعلام إسرائيلية، من بينها موقعا صحيفتي “معاريف” و”يديعوت أحرونوت” إنه “نجح بتعاون الشرطة والجيش، وفي سياق عملية استخبارية معقدة ومتواصلة، بتحديد مكان تواجد أشرف نعالوة”.

وأكدت المصادر أنهم اعتقلوا عددًا من سكان المنزل الذي تواجد فيه، وعُرف في وقت لاحق أنه تم اعتقال أربعة مواطنين هم: الشقيقان رائد وأمجد بشكار، وفوزي بشكار، وعنان بشكار.

وشهدت مدينة رام الله، حالة من التوتر في الساعات الماضية، بعد اقتحام مدنها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، حيث حاصرت عدة منازل فيها.

وفي مدينة طولكرم مسقط رأس الشهيد نعالوه أطلقت دعوات لإضراب شامل في محافظة طولكرم اليوم، حداداً على روح الشهيد أشرف نعالوه وروح الشهيد صالح البرغوثي اللذين اغتالهما الاحتلال في نابلس ورام الله.

وأشعل الشبان في مدينة طولكرم الإطارات المطاطية وأغلقوا الشوارع عقب سماعهم بنبأ استشهاد نعالوه.

وانطلقت مسيرة عفوية فور سماع النبأ، طالب المشاركون فيها بتوفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، ونددوا بالجريمة البشعة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى