تصريحات "ولايتي" .. تدخل فج في شؤون العراق


١٩ فبراير ٢٠١٨

رؤية

خلال الزيارة التي قام بها مستشار المرشد الأعلى في إيران للشؤون الخارجية، علي أكبر ولايتي إلى العراق، كشف عن تصريحات فجة خارجية عن الدبلوماسية، تكشف أن نظام ولاية الفقيه في إيران يتعامل مع العراق كأنه حديقة خلفية. تكشف زيارة "ولايتي" لبغداد والتي سبقتها زيارات لدول في محور إيران في لبنان وسوريا، وبما يمثله ولايتي من ممثل لسياسة النظام ومؤسسة المرشد في إيران، تكشف أن هذا النظام يتعامل مع دول المنطقة من منطلق مشروعه التوسعي، ولا يحترم مفهوم الدولة والمؤسسة، وإنما يتحرك من مفاهيم إيديولوجية وثورية.

ويعلق الكاتب العراقي، عدنان حسين، على هذه الزيارة البعيدة عن معايير الدبلوماسية في مقال قائلًا: لو أنّ مسؤولاً عراقياً زار طهران أيام اندلاع التظاهرات في المدن الإيرانية هل كان السيد ولايتي ونظامه سيقبلان بأن يدعو المسؤول العراقي السلطات الإيرانية إلى تفهّم مجرّد تفهّم، مطالب المتظاهرين؟ ؟ أم كانوا سيقيمون الدنيا ولا يقعدونها ويطردون المسؤول العراقي بذريعة أنّه يتدخّل في الشؤون الداخليّة؟

ويستطرد في مقاله: لا أظنّ أنّ كثيراً من العراقيين قد اكترثوا بالشقّ من تصريحات مستشار المرشد الإيراني، علي أكبر ولايتي، المتعلّق بخطط وتحرّكات القوات الأميركية وقوات حلف الناتو في منطقة شرق الفرات السورية، فالعراقيون فيهم ما يكفيهم وزيادة من المكابدات بما لا يدعهم يُعيرون الشؤون الخارجية اهتمامهم، وإن تعلّقت بدول الجوار.

السيد ولايتي قال عقب لقاء مع نائب رئيس الجمهورية الأمين العام لحزب الدعوة الإسلامية، نوري المالكي، أول من أمس إن "محور المقاومة"، الذي تقوده إيران، لن يسمح بإقامة قواعد إقليمية لحلف الناتو، داعياً إلى منع القوات الأمريكية من "الاستقرار التدريجي" في منطقة شرق الفرات.

الكلام الآخر الذي قاله السيد ولايتي في المناسبة ذاتها هو ما يثير العراقيين الذين لديهم الغيرة على استقلال بلادهم والسيادة الوطنية لدولتهم. ولايتي قال في حضور السيد المالكي أيضاً إن "الصحوة الإسلامية لن تسمح بعودة الشيوعيين والليبراليين إلى الحكم"!

السيد ولايتي أمضى 16 سنة وزيراً لخارجية بلاده، ومن المُفترض أنه يعرف تماماً القواعد والأعراف الدبلوماسية في التعامل، خصوصاً على صعيد العلاقات الخارجية. هذه القواعد والأعراف تقتضي ألا يُقحم الشخص الأجنبي نفسه في أمور داخلية لبلد يزوره، خصوصاً في وقت حسّاس كهذا الوقت الذي يتهيّأ فيه العراقيون لأداء استحقاق انتخابي جديد.

السيد ولايتي جاء إلى العراق بدعوة لحضور فعالية لا علاقة لها بالسياسة، فقد كان مدعوّاً من لجنة الأوقاف والشؤون الدينية البرلمانية للمشاركة في برنامج لتأسيس مجمّع للتقريب بين المذاهب الإسلامية. لياقةً كان على السيد ولايتي مراعاة الطابع غير السياسي للفعالية المدعو إليها، مثلما كان من اللياقة مراعاة أنّ العراق في حال التحضير لانتخابات برلمانية.

لا يُمكن لأحد أن ينفي طابع التدخل في الشؤون الداخلية لكلام ولايتي. إنه ينطوي على تحريض واضح ضد صنف من المرشحين للانتخابات، هم الشيوعيون والليبراليون الذين أخطأ السيد ولايتي في حقهم أيضاً بالإيحاء بأنهم قد حكموا العراق وهو لا يريد عودتهم، فلا بدّ أنه يعلم علم اليقين بأنّ مَنْ حكموا العراق على مدى الأربع عشرة سنة الماضية كانوا في غالبيتهم العظمى من الإسلاميين، وبخاصة الإسلاميين الذين لديهم علاقات وثيقة مع إيران تتراوح درجاتها بين الصداقة والتحالف والموالاة التامة. لا بدّ أنّ السيد ولايتي يعلم علم اليقين بأنّ الذين حكموا العراق هذه الحقبة قد فشلوا فشلاً ذريعاً في إدارة الدولة والمجتمع، وهذا ما يدفع بالناخبين العراقيين إلى البحث عن بديل، وما من بديل عن هؤلاء الإسلاميين غير المدنيين، شيوعيين وليبراليين وسواهم، وقد أدركتْ أحزاب الإسلام السياسي هذا فعمد الكثير منها إلى تبنّي الشعارات المدنية، بل كذلك إلى تغيير صفة الإسلامية الملحقة بها واختيار صفات مثل: المدني، الديمقراطي، الوطني.. إلخ.


اضف تعليق