رغم العقوبات.. لماذا منحت واشنطن تأشيرتها لـ"ظريف"؟


١٥ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٢٥ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – محمد عبدالله

محمد جواد ظريف، في الولايات المتحدة بـ"تحركات محدودة" رغم التصعيد الحاصل بين واشنطن وطهران، منحت أمريكا تأشيرة الدخول لوزير الخارجية الإيراني وذلك لحضور اجتماع وزاري بمقر الأمم المتحدة عن أهداف التنمية المستدامة والذي يهدف إلى معالجة موضوعات منها الصراعات والجوع والمساواة بين الجنسين وتغير المناخ.

ظريف حرّ ولكن !


مسؤولون أمريكيون أشارو إلى أن منح واشنطن تأشيرة الدخول للوزير الإيراني لم تأت إلا على خلفية اتفاقية تلزم الولايات المتحدة إصدار تأشيرات لجميع الدبلوماسيين والمسؤولين الأجانب القادمين ألى نيويورك لحضور اجتماعات بالأمم المتحدة.

من جانبه أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو في مقابلة مع "واشنطن بوست" إنه منح تأشيرة لنظيره الإيراني لزيارة الولايات المتحدة، لكنه فرض قيودا على تحركات ظريف أثناء وجوده في نيويورك.

بومبيو شدد على أنه لن يسمح لـ"ظريف" إلا بالتنقل بين مقر الأمم المتحدة والبعثة الإيرانية التي تبعد عن المقر 6 بنايات ومقر إقامة السفير الإيراني بالأمم المتحدة.

حسب الصحيفة الأمريكية لم يعلن بومبيو حول ما إذا كان هو أو أي مسؤول أمريكي آخر التحدث مع ظريف هذا الأسبوع أو في مقر الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر المقبل.

سياسة العصا والجزرة

لا عقوبة أمريكية في الوقت الحالي على وزير الخارجية الإيراني" وكالة "رويترز" نقلت عن مصدر مطلع أن ما وصفه بالرؤس الأكثر هدوءا تغلبت، مشيراً إلى أن بومبيو عرض مبدأ العقوبات على ظريف دون الكشف عن مزيد من التفاصيل.

ظريف رئيس الدبلوماسية الإيرانية وكبير المفاوضين الإيرانيين كان في مرمى العقوبات الأمريكية وفق ما أعلنه وزير الخزانة الأمريكية ستيفن منوتشين نهاية يونيو الماضي ردا على إسقاط القوات الإيرانية لطائرة أمريكية فوق مضيق هرمز والتي قال فيها إن عقوبات أمريكية ستصدر بحق ظريف خلال أيام.

يبدو أن الولايات المتحدة أرادت بحسب دبلوماسيين أمريكيين أن يبقى باب الدبلوماسية مشرعا باعتبار أن إغلاقه قد يعرقل أي مسعى لاستخدامه الدبلوماسية وسيلة لإيجاد التفاهم مع إيران بشأن برنامجها النووي واختباراتها الصاروخية.

تقارير إعلامية كشفت عن أن الدبلوماسي الإيراني المحنك – ظريف – متهم بتوجيه وزارته إلى القيام بأدوار تتجاوز مهامها عبر الدبلوماسيين الإيرانيين في مختلف دول العالم ومن تلك المهام دعم ميليشيا حزب الله.

واشنطن ترفض عرض روحاني

وزير الخارجية الأمريكي رفض عرض الرئيس الإيراني حسن روحاني القاضي بإجراء مباحثات بين طهران وواشنطن في حال رفعت الأخيرة العقوبات وعادت إلى الاتفاق النووي، مؤكدا أنه عرض تكرر مع وزير الخارجية الأسبق جون كيري ورئيسه باراك أوباما.

وقال "الرئيس ترامب سيتخذ بوضوح القرار النهائي. ولكن هذا طريق سارت فيه الإدارة السابقة وأدى إلى (الاتفاق النووي الإيراني) الذي ترى هذه الإدارة والرئيس ترامب وأنا أنه كارثة".

روحاني وخلال كلمة متلفزة أمس الأحد قال "نؤمن دائما بالمحادثات... إذا رفعوا العقوبات وأنهوا الضغوط الاقتصادية المفروضة وعادوا إلى الاتفاق، فنحن مستعدون لإجراء محادثات مع أمريكا اليوم والآن وفي أي مكان".
 


التعليقات

  1. الثائر الاممى1 ١٦ يوليه ٢٠١٩ - ٠٣:٢٢ ص

    منقوول– وكالات الانباء العالميه والدوليه- الامم المتحده – المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان والتى لاتعترف بمن تضعهم حكومة اميركا بها من حكوميين كامثال ميشيل باشيليت وقبلها المندوب الاردنى الحكومى الاسبق بالامم المتحده رعد بن زيد والجميع مطلوبون دوليا وجنائيا مجلس الامن الدولى– صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات الاممى-مؤسسيه امميه مستقله دوليا- مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان رمز مكافحة الارهاب الاممى والدولى المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده ومؤسس اللجنه الامميه العليا المستقله الدوليه لعدم الافلات من العقاب سيادة المشرع الاممى والرقابى المستقل والحقوقى الثورى الاممى سيادة المناضل وامين السر السيد- وليد الطلاسى- الهيئات والمنظمات الدوليه المستقله- الشرق الاوسط -اسيا -افريقيا -امريكا اللاتينيه- الخليج العربى- الرياض- حيث صرحت المصدر رفيعة المستوى بالامم المتحده عن ادانة سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– لتصريحات الرئيس الامريكى المتخبط والعنصرى الصهيونى الارهابى والبلطجى ترامب الذى اتى بفعل التدخل الروسى ولحكم الولايات المتحده الامريكيه بالتواطؤ مع اليهود الروس والذين جعلو الولايات المتحده الامريكيه اليوم خاضعه لروسيا وللكرملين وللرئيس بوتين تماما - واضافت المصدر رفيعة المستوى بان سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– قد اكد مجددا ادانته السافره واصفا الرئيس اليهودى الصهيونى ترامب بانه مازال يمارس ابشع انواع العنصريه ضد فئات الشعب الامريكى لصالح ابناء جلدته من اليعود ومازال يعادى السود والمراه بشكل سافر ومقزز هذا وقد دعل سيادته حسب المصدر السيده نانسى بيلوسى والكونغرس الامريكى لوضع حد لتخبط وجنون الرئيس ترامب والذى اصبح تحت رحمة الكرملين حتى فى قرار الحرب مع ايران ولم يعد لاميركا موطىء قدم ولا اى نفوذ بالشرق الاوسط حاليا بسبب تلاعب تل ابيب على وتر تحجيم اميركا وروسيا بالوقت نفسه واللعب بورقة ايران حيث يوجد وزير الخارجيه الايرانى جواد ظريف بواشنطن لاكمال تلك اللعبه المهزله-- هذا وقد شدد على ان لاتقدم النائبتان المسلمتين بالكونغرس اى اعتذار للهلفوت ترامب ولا لاشباهه من كلاب صهيون مهما كلف الامر-- كما اعتبر ان صمت الكونغرس الامريكى ورئيسة مجلس النواب على جنون وتخبط ترامب انما يعتبر شراكه بجريمة العنصريه الامريكيه ضد الشعب الامريكى وفئاته من السود والنساء مع التحيه انتهى الامم المتحده- المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده الغير تابعه لاميركا ومن وضعتها اميركا ميشيل باشيليت رئيسة حكومة تشيلى السابقه– صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات وحقوق الانسان الاممى العالمى -استقلاليه مؤسسيه امميه- امانة السر 2221 الرياض نسخه الى مجلس الامن الدولى اللجنة العليا الامميه لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده- نسخه للدول الاعضاء بالامم المتحده نسخه الى المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده– نسخه الى نسخه لجميع وفود الدول الاعضاءبالامم المتحده- نسخه لمجلس الامن الدولى- نسخه للجنائيه الدوليه-والادعاء العام بالجنائيه الدوليه نسخه لمحكمة العدل الدوليه -لاهاى- نسخه للوكالات والهيئات الدوليه– معتمد من الرمز الاممى الكبير من مقره بالرياض برقم– 90566ج554 امانة السر 2221 معتمد للنشر مسؤولة مكتب ارتباط دولى 43309-6ق 26ب تم سيدى-منشور دولى ---- رابط عنصرى للهلفوت ترامب--- https://arabic.sputniknews.com/world/201907151042323500-%D8%AA%D8%B1%D8%A7%D9%85%D8%A8-%D9%86%D8%A7%D8%A6%D8%A8%D8%A7%D8%AA-%D8%A7%D9%84%D9%83%D9%88%D9%86%D8%BA%D8%B1%D8%B3-%D8%A3%D8%B5%D9%88%D9%84-%D8%A5%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A%D8%A9/

  2. اممى دولى ١٧ يوليه ٢٠١٩ - ١١:٢١ ص

    هاهى ردود الفعل على ادانة الرئيس الامريكى ترامب واتهامه بالعنصريه والضغط على الكونغرس الامريكى والا تتم اتهامهم بالشراكه والتواطؤ مع ترامب بالعنصريه ضد المراه والسود من قبل سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– فهاهو الكونغرس الامريكى وردود الفعل الدوليه يدينون الرئيس ترامب ويتهمونه بالعنصريه

اضف تعليق