فراعنة المربع الذهبي بكأس العالم.. "شباب اليد" أفعال لا أقوال


٢٦ يوليه ٢٠١٩ - ٠٩:١٧ م بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

تحت شعار "أفعال لا أقوال"، حاول شباب المنتخب المصري لكرة اليد من خلال مشاركته الفعالة في بطولة كأس العالم للشباب المقامة حاليًا بإسبانيا، إرسال رسالة مختصرة لجموع الشعب المصري مفادها "نحن هنا نتألق ونتوهج لرفع علم مصر في المحافل الدولية"، "نحن هنا من أجل إحياء الآمال في النفوس، وبث روح التشجيع في كل بيت وكل شارع من شوارع المحروسة"، وكأن لسان حالهم يقول: إن التشجيع الرياضي لا يقتصر فقط على بطولات الساحرة المستديرة، ولكن هناك آخرون ممن يستحقون التشجيع والدعم، والوقوف بجانبهم لتحقيق الهدف المنشود.

للمرة السادسة.. "المربع الذهبي" يتزين باسم مصر


من قلب إسبانيا، استطاع شباب منتخب الفراعنة لكرة اليد تحت 21 عامًا، أن يدافعوا ببسالة عن راية فريق بلادهم، أمام أقوى المنتخبات المشاركة بالمونديال الإسباني، من أجل كتابة سجل مشرف لهم يضاف إلى تاريخ اللعبة.

ففي تلك البطولة بنسختها الـ22، والمقامة في فيجو وبونتيفيدرا بإسبانيا -خلال الفترة من 16 إلى 28 يوليو- استطاع المنتخب المصري تحقيق أرقامًا قياسية مميزة، إثر توهجه الكبير ووصوله لنصف نهائي البطولة، وسط إشادة كبيرة من الجميع، وذلك بعد الرمونتادا القاتلة للفراعنة أمام النرويج، والتي ساهمت في قلب الهزيمة إلى فوز مستحق بنتيجة 29-27.

وفي اللقاء الذي جمع بين المنتخبين، مساء الخميس، ضمن منافسات دور الثمانية للبطولة، كان المنتخب النرويجي قد أنهى الشوط الأول متفوقًا بنتيجة 14-12، ولكن المنتخب المصري استطاع قلب الأوضاع لصالحه في الشوط الثاني لينتهي بنتيجة 17-13.

ومن المقرر، أن يلتقي الفراعنة بمنتخب فرنسا -ثالث النسخة الماضية- الذي تفوق على الدنمارك بنتيحة 35-32 في المربع الذهبي.

وبعد تأهل منتخب الشباب إلى نصف نهائي مونديال اليد، لمواجهة المنتخب الفرنسي، يعد هذا هو الظهور السادس لكرة اليد المصرية في المربع الذهبي للبطولة، وذلك بعد التأهل خمس مرات من قبل في أعوام أعوام 1993، 1999، 2009، 2011، 2015.

وكانت المرة الوحيدة التي توج بها المنتخب المصري باللقب، إثر تأهله للمرة الأولى في تاريخه بنسخة 1993 التي أقيمت بالقاهرة آنذاك، وواصل المنتخب طريقه للمباراة النهائية، حتى توج باللقب بعد تغلبه على منتخب الدنمارك بنتيجة 22-19، في نهائي المونديال.

على قلب رجل واحد


خلال المباراة الماراثونية التي جمعت بين الفراعنة والمنتخب النرويجي، التقطت عدسات الكاميرات مشهدا من أروع المشاهد التي تعكس الروح القتالية للفراعنة خلال هذه البطولة، تحت قيادة مدربهم ومديرهم الفني المصري طارق محروس.

ففي الثواني الأخيرة للمباراة، وبينما كانت النتيجة تشير إلى تقدم مصر بفارق هدف واحد مع تبقي 30 ثانية على النهاية، طلب مدرب المنتخب طارق محروس وقتًا مستقطعًا استغله في تشجيع ودعم لاعبيه، ودعاهم للحفاظ على الكرة.

وظهر المدير الفني للفراعنة، وهو يعمل على تعنيف وتحفيز لاعبيه من خلال كلمات مؤثرة، جاءت واضحة لدى المتابعين على شاشات التلفزيون، عندما قال: "تعرفون ما معنى نص دقيقة وفرق هدف واحد؟ يعني سنصعد إلى المنصة، نص دقيقة ننقل الكرة ولا نفرط فيها.. لو قطعت نعود للخلف".

وأضاف المدرب: "نحن نلعب الآن بقلب رجل واحد. كل واحد يمسك الكرة يؤكد عليها. لو قطعت نعود. نحن هادؤون تمامًا".



لاعبو الفراعنة -التي بثت كلمات المدرب في روحهم العزيمة- كانوا قد نجحوا في النصف دقيقة المتبقية في تسجيل الهدف رقم 29، ليتأكد فوزهم ووصولهم إلى الدور نصف النهائي.

وفي تصريحات تلفزيونية عقب اللقاء، كان محروس قد أبدى قلقه من العنف الذي يتعرض له اللاعبون خلال المباريات، مشيرًا إلى وجود 3 مصابين بين أفراد منتخب مصر.

إشادة ودعم


"منتخب مصر يستحق التواجد مع الكبار"، بهذه الكلمات الرائعة التي ترجمت جهد وكفاح شبابنا في مشوار البطولة، أشاد الاتحاد الدولي لكرة اليد بنتائج الفراعنة المبهرة في إسبانيا، والتي كانت سببًا في وصولهم إلى الدور نصف النهائي.

حيث نشر الاتحاد الدولي لكرة اليد عبر صفحته الرسمية على موقع التدوينات القصيرة "تويتر" رسالة قال فيها: "بعد مباراة قريبة لافتتاح ربع نهائي بطولة كأس العالم للشباب، حققت مصر نهاية قوية وحصلت على واحدة من المراكز الأولى والتواجد مع الكبار في المرحلة قبل الأخيرة في إسبانيا 2019".

وفي ذات السياق، كشف مصطفى شوقي رئيس بعثة منتخب مصر لكرة اليد للشباب بإسبانيا، في تصريحات إعلامية، عن مؤازرة عمر سليم سفير جمهورية مصر العربية بإسبانيا للفريق وتوفير كل المتطلبات قبل مواجهة فرنسا اليوم في الدور قبل النهائي للبطولة.

كما أكد شوقي، على تلقيه اتصالًا هاتفيًا من عمر سليم سفير مصر في إسبانيا للاطمئنان على البعثة قبل مواجهة نصف النهائي المقرر لها اليوم السبت، مشيرًا إلى تلقيه تأكيدا من السفير على حضور لقاء مصر وفرنسا المقرر له السادسة من مساء اليوم.

ومن جانبه أشاد المهندس حسن صقر نجم كرة اليد السابق، ورئيس المجلس القومي للرياضة السابق -في تصريحات إعلامية- بالمستوى المبهر الذي ظهر به لاعبو المنتخب الوطني لكرة اليد للشباب، مطالبًا بضرورة الاهتمام بهذا الفريق ليكون نواة المنتخب الأول في المستقبل، حيث قال: "لاعبو المنتخب الوطني ضربوا مثالًا عظيمًا في الالتزام والإخلاص بمباريات البطولة"، مؤكدًا على أن هؤلاء اللاعبين يجب تكريمهم، خاصة أن لديهم رغبة قوية في تحقيق إنجاز فريد لكرة اليد المصرية.

مواجهة فرنسا.. والسجل الذهبي للفراعنة


المنتخب المصري الذي تقرر لقاؤه بنظيره الفرنسي، قبل نهائي المونديال، سيخوض الفائز منهما المباراة النهائية مع الرابح من لقاء البرتغال وكرواتيا.

وفي أحداث البطولة، كان المنتخب المصري قد تغلب بنتيجة 37- 32 على فرنسا في الجولة الأخيرة من دور المجموعات ليحتفظ الفراعنة بالصدارة حينها، كما كان قد نجح في تحقيق نتائج مذهلة بالنسخة الحالية للمونديال، ليصبح شباب الفراعنة أول منتخب غير أوروبي في تاريخ بطولات العالم يفوز بجميع مبارياته بدور المجموعات والستة عشر والثمانية بمجموع 7 مباريات، حيث حقق الفوز في الدور التمهيدي على أستراليا بنتيجة (44- 17) ونيجيريا (47- 30)، واكتسح العملاق السويدي بنتيجة (32-22)، ثم كوريا الجنوبية بنتيجة (38- 36) وحقق فوزًا تاريخيًا على فرنسا بنتيجة (37- 32).

وفي دور الـ16 تغلب على صربيا بنتيجة (30- 29)، قبل أن يخطف النرويج في دور الثمانية بنتيجة (29-27).

أرقام قياسية

المنتخب المصري في مشواره ببطولة كأس العالم بإسبانيا، كان قد حقق مجموعة من الأرقام القياسية المميزة، بعد توهجه الكبير في مراحل البطولة، وصولًا لنصف النهائي، ومن هذه الأرقام:

- حصد المنتخب المصري سبعة انتصارات دون تلقي أي خسارة، إذ تصدر مجموعته الثانية بالعلامة الكاملة بعشر نقاط، وذلك بتفوقه على أستراليا ونيجيريا والسويد وكوريا الجنوبية وفرنسا على الترتيب، قبل أن يتخطى صربيا في الثواني الأخيرة بفارق هدف في ثمن النهائي.

- أول منتخب غير أوروبي في تاريخ بطولات العالم يفوز في جميع مبارياته بدور المجموعات والستة عشر والثمانية بمجموع 7 مباريات.

- على نطاق الأهداف، يعتبر الفريق المصري لليد، أول منتخب غير أوروبي يسجل أكثر من 250 هدفًا في تاريخ بطولات العالم.

- حقق المنتخب الوطني -تاريخيًا- إنجازًا كبيرًا عندما تصدر مجموعته للمرة الأولى في نسخة 1993، وحقق اللقب الوحيد في تاريخه بالبطولة التي أقيمت بالقاهرة، والثانية في نسخة 1999 في قطر، وحصد المركز الثالث والميدالية البرونزية.

في ظل الطموح والعزيمة.. مناشدة بـ"الاهتمام"


الطموح والعزيمة التي تظهر لدى جيل الشباب بالمنتخب المصري لكرة اليد، تستحق في المقابل بالدعم المستمر والاهتمام على كافة المستويات، ولكن في الحقيقة نجد أن هذا الدعم الموجه لتلك الطائفة الرياضية، لم يصل للمستوى المطلوب، لشحذ همم الشباب وبث روح المقاتلة لديهم.

وفي هذا السياق تحدث مصطفى شوقي -عضو الاتحاد المصري لكرة اليد، والمشرف على بعثة المنتخب- عن تأهل منتخب الشباب إلى المربع الذهبي للمونديال، وطموح الفريق في المنافسة عن اللقب ومواجهة فرنسا المرتقبة في نصف النهائي، قائلًا: "منتخب الشباب لاعبين، وجهاز فني، لديهم طموح في المنافسة على اللقب، وهم يسعون لكتابة إنجاز جديد يضاف لإنجازات كرة اليد المصرية"، معربًا عن ثقته الكبيرة في لاعبي المنتخب تحت قيادة الجهاز الفني للفريق بقيادة طارق محروس وهاني الفخراني.

ولكن في المقابل أعرب شوقي عن حزنه لعدم وجود مسئولي السفارة المصرية مع منتخب الشباب خلال تواجدهم في إسبانيا للمشاركة بالمونديال، وأنهم لم يجدوا أي اهتمام من المسئولين، مشيرًا إلى أن هذا الاهتمام إن وجد سوف يفعل بالطبع المعجزات.




اضف تعليق