ذباب يقتحم مؤتمرات زعماء وسياسيين.. هل جذبته رائحة "النفاق السياسي"؟


٠١ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٨:٤٧ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - أشرف شعبان

أصبحت ظاهرة مهاجمة الذباب والحشرات للرؤساء والزعماء أمام الكاميرات أثناء إلقاء الخطابات والمؤتمرات أمر محرج للغاية، لكنهم تعاملوا مع الموقف بطرق مختلفة، فمنهم من تعامل بشكل طريف، في حين قتل البعض الآخر الذباب، في الوقت الذي اكتفى فيه رؤساء بتهديدها وإبعادها خشية التعرض لموقف محرج.

رئيس الفلبين

هاجمت ذبابة الرئيس الفلبيني، رودريغو دوتيرتي، أثناء إلقائه كلمة أمام الجمهور.

وبحسب فيديو لوكالة "فرانس برس"، حلقت الذبابة فوق وجه دوتيرتي عدة مرات محاولاً إبعادها إلا أنه فشل في ذلك.

ومازح دوتيرتي الحضور قائلاً إن الذبابة تعمل بأوامر الكنيسة الكاثوليكية التي ينتقدها خلال كلمته أمام الطلبة.

وقال دوتيرتي: "حدثت لي مشاجرة مع الكهنة وهذه الذبابة تتلقى أوامرهم. وهي تابعتني بعض الوقت".

وهدد الذبابة قائلاً: "انتظري حتى أنهي كلمتي. سأقتلك بالجريدة".




اللافت أنها لم تكن هذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها الرئيس الفلبيني للهجوم من الذباب والحشرات، فقبل شهرين، تجرأ صرصار كبير، وتسلق كتفه بسرعة أثناء إلقائه كلمة أمام تجمع انتخابي.

وبعد أن تسلل الصرصار، الذي يصل حجمه لحجم الأصبع، وصعد على كتف الرئيس، قامت إحدى مرافقات الرئيس بمحاولة طرده ورميه على الأرض، فما بدا دوتيرتي، هادئا وراقب ما يجري بدون أي انفعال، وبعد فشل المساعدة بمهمتها، تمكن رودريغو دوتيرتي من رمي الصرصار بعيدا عن جسده. 

وأظهر مقطع فيديو، الحشرة وهي تصعد إلى كتف دوتيرتي الأيسر خلال التجمع الذي نُظم في إقليم بوهول بوسط البلاد ليصادق على مرشحي مجلس الشيوخ.




ترامب

لم يكد يمر أسبوع تقريبا على عاصفة الغضب والانتقادات التي طالت الرئيس الأمريكي دونالد ترامب - بعد ثلاث تغريدات حادة كتبها ، عبر منبره المحبب له، هاجم فيها "ماريلاند إيلايجا كامينغز" وهو نائب ديمقراطي بارز، من أصل أفريقي، حيث وصفه ترامب بـ"المتنمر المتوحش"، كما وصف دائرته الانتخابية "بالتيمور" بالمنطقة المثيرة للاشمئزاز والموبوءة بالفئران، وهو الوصف الذي يستخدمه ترامب لوصف الأشخاص غيرالبيض – حتى وصفه النشطاء بـ "الشخص الموبوء" بعدما رصدت الكاميرات حشرة اقتحمت شعر ترامب ووقفت عليه لبعض الوقت أثناء خطاب له في ولاية فرجينيا.

وبحسب النشطاء، فإن الحشرة استكشفت شعر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أثناء خطاب له في ولاية فرجينيا.

وأثار الموقف ردود فعل حفلت بالسخرية على مواقع التواصل الاجتماعي، وكتب أحدهم: "اتركوا ما تقومون به وشاهدوا هذه الحشرة التي حصلت على لجوء إلى شعر ترامب". فيما كان التعليق الأكثر مشاركة هو "الشخص الموبوء".




أوباما

لا جدال بالطبع أن الرئيسين الأمريكيين دونالد ترامب، وباراك أوباما مختفلين تماما كأشخاص وكرؤساء، وكذلك اختلف رد فعلهما في التعامل مع الذبابة أيضا، ففي عام 2009 قتل باراك أوباما في مشهد كوميدي ذبابة اعترضته في البيت الأبيض أثناء مقابلة صحفية مع جون هاروود، مراسل التلفزيون الأمريكي "CNBC" في واشنطن، بعد أزعاجها بإلحاحها على البقاء في المكان، ولم ترد أبدًا المغادرة، ما اضطرّه للتحايل عليها حين غطت على يده، فعاجلها بالثانية ورماها قتيلة على السجادة أمام مئات الملايين الذين شاهدوه عبر التليفزيونات في 5 قارات.




ورغم أن منظمة "أناس من أجل المعاملة الأخلاقية للحيوانات" (بيتا) أعربت عن غضبها من الرئيس الأميركي باراك أوباما لأنه أقدم على قتل ذبابة خلال مقابلة تلفزيونية، وقررت إرسال طرد بريدي إليه يثبت فعلته، إلا أن الذباب لم يكتف بهذا الاعتراض وقرر الانتقام لنفسه، حيث أحرج أوباما ثانية، حين التقط عشرات المصورين، ذبابة وهي تحط على خدّه وجبينه، أثناء إعلان ترشيحه ماري جو وايت، رئيسة للجنة الأوراق المالية والبورصة في الولايات المتحدة، وإعادة ريتشارد كورداري رئيسًا لمكتب الحماية المالية للمستهلك.

وراحت الذبابة تحلق وتحوم حول أوباما، فحاول طردها حين لامست خده ولم يفلح، ثم خدعته وهبطت فجأة على جبينه وبقيت جاثمة فيه للحظات، ربما لتعطي فرصة لعشرات المصورين كانوا هناك بأن يلتقطوا صورًا لها!




هيلاري كلينتون

يبدو أن الذباب ليس من حزب واحد فخلال عام 2008 أزعج أيضا الديمقراطيين، وكان لهم بالمرصاد خلال المناظرات، وعلى رأسهم هيلاري كلينتون، فمن بين كل الموجودين، حطت "ذبابة شريرة" على الحاجب الأيسر للمرشحة الرئاسية الأمريكية عن الحزب الديمقراطي هيلاري كلينتون أثناء المناظرة الثانية مع المرشح عن الحزب الجمهوري دونالد ترامب.



قد يكون اختيار "الذبابة" لكلينتون اعتباطيا، غير أن وسائل الإعلام ورواد مواقع التواصل الاجتماعي أعطوا الموضوع حجما أكبر بكثير مما بدا عليه، كما تم تداول فيديوهات وصور للذبابة وهي تستقر لبضع ثوان على حاجب هيلاري لترحل عنها بسرعة دون إعطائها فرصة لابعادها.




وضجّ "فيسبوك" و"تويتر" بالتعليقات الساخرة من ذبابة كلينتون، وفي غضون ساعات معدودة ظهر على موقع "تويتر" حساب خاص لذبابة كلينتون، ونشر ناشطون تغريدة متحدثين باسم الحشرة.

وجاء في التغريدة: "أظهر تأييدي لهيلاري، لا أصدق أنني على التلفزيون".




ليس هؤلاء فقط هم الرؤساء والزعماء الذين تمكن الذباب من الوقوف عليهم لكنهم الأشهر، فقد وقف الذباب على وجه وزير خارجية أمريكا السابقة كونالديزا رايس، وحاولت التصدي لها خلال أحد البرامج الصباحية، وكذلك جو بايدن نائب الرئيس الأمريكي السابق.




اضف تعليق