كوشنر في القاهرة لبحث "خطة السلام"


٠١ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٠٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

في إطار جولة بالمنطقة لبحث عملية السلام، وصل إلى العاصمة المصرية القاهرة، اليوم الخميس، جاريد كوشنر، كبير مستشاري الرئيس الأمريكي، قادما من إسرائيل تمهيدًا لنشر تفاصيل الخطة الأمريكية لحل الصراع الفلسطيني الإسرائيلي.



من المقرر أن يلتقي كوشنر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، لبحث آخر التطورات في منطقة الشرق الأوسط خاصة عملية السلام وسبل تحريكها على ضوء ما يسمى بـ "صفقة القرن".

ويضم الوفد المرافق لجاريد كوشنر المبعوث جيسون جرينبلات ونائبه آفي بيركويتز، و براين هوك المبعوث الأمريكي الخاص بإيران .


وكان كوشنر قد زار إسرائيل، واستغرقت الزيارة عدة ساعات، التقى خلالها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتانياهو، وذلك عقب زيارة للأردن التقى خلالها العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، وتباحث معه الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط.

وأكد العاهل الأردني لمستشار الرئيس الأمريكي ضرورة تحقيق السلام العادل والدائم، بما يضمن إقامة الدولة الفلسطينية، والتشديد على ضرورة ضمان إقامة الدولة الفلسطينية على حدود عام 1967،  وعاصمتها القدس الشرقية، وفق مبادرة السلام العربية وقرارات الشرعية الدولية، وفقا لما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية "بترا".

وجاءت جولة كوشنر بعد شهر من تنظيمه ورشة عمل اقتصادية في البحرين والتي قدمت استثمارات بقيمة 50 مليار دولار في إطار خطة للسلام.


توافق مصري أردني على أهمية تكثيف جهود استئناف مفاوضات السلام

من جانب آخر، شهد لقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبدالله الثاني، الإثنين، توافقًا حول أهمية تكثيف جهود استئناف مفاوضات عملية السلام وفق المرجعيات الدولية ومبادرة السلام العربية، وعلى أساس حل الدولتين بإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.


ويقاطع الفلسطينيون الإدارة الأمريكية منذ اعتبار الرئيس الأمريكي دونالد ترمب القدس عاصمة لإسرائيل أواخر عام 2017.

ورفض الفلسطينيون خطة السلام المنتظرة، معتبرين أنها ستكون "منحازة بشكل صارخ" لإسرائيل.

وكان كوشنر قد كشف في مقابلة مع قناة "سكاي نيوز عربية"، في فبراير الماضي، عن 4 مبادئ لخطة السلام، قائلًا: "ما حاولنا فعله هو صياغة حلول تكون واقعية وعادلة لهذه القضايا في عام 2019 من شأنها أن تسمح للناس بعيش حياة أفضل".

وأضاف: "كان تركيزنا على 4 مبادئ في الخطة. المبدأ الأول هو الحرية. نريد أن ينعم الناس بالحرية، حرية الفرص والدين والعبادة بغض النظر عن معتقداتهم، بالإضافة إلى الاحترام. ونريد أن تكون كرامة الناس مصانة وأن يحترموا بعضهم البعض ويستفيدوا من الفرص المتاحة لتحسين حياتهم من دون السماح لنزاعات الأجداد باختطاف مستقبل أطفالهم. وأخيرًا، الأمن".
 


اضف تعليق