12 لا جديدة.. مصر ترد على تسريح 25% من العاملين بالدولة بسبب "المخدرات"


٠٢ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٤:١٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - نفى مجلس الوزراء المصري 12 شائعة ترددت خلال الفترة من 26  يوليو حتى 2 أغسطس الجاري، أبرزها: "تسريح 25% من العاملين بالجهاز الإداري لتعاطيهم المخدرات، وزيادة نسبة ضريبة القيمة المضافة، واستخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في الشرب عند انخفاض إيراد نهر النيل، ووقف صرف المعاشات المستحقة حال مزاولة أصحابها مهن حرة، وبيع أدوية مخدرة بالصيدليات وأسواق الدواء دون رقابة".

"تسريح العاملين بالدولة"

نفى صندوق مكافحة الإدمان والتعاطي، ما تردد حول اعتزام الدولة تسريح 25% من العاملين بالجهاز الإداري بعد إجراء تحليل المخدرات لهم، مؤكدا عدم صحة ذلك وأن نسبة من ثبت تعاطيهم للمخدرات من موظفي الجهاز الإداري الذين تم إجراء التحاليل لهم لا تتعدى 2%، وتم إحالتهم إلى النيابة الإدارية لاتخاذ الإجراءات القانونية المتبعة في هذا الصدد.

وأكد الصندوق استمرار توفير التمويل اللازم لدعم مشروعات صغيرة للمتعافين من تعاطي المخدرات من خلال مبادرة "بداية جديدة"، لافتا إلى أنه تم تسليم عدد من المتعافين من إدمان المخدرات شيكات بقيمة مليون و900 ألف جنيه؛ لدعم مشروعاتهم الصغيرة ومساعدتهم على العودة إلى العمل والإنتاج مرة أخرى وتمكينهم من إيجاد مصدر رزق جديد لهم.

"ضريبة القيمة المضافة"

وشددت وزارة المالية على عدم صحة ما أثير حول زيادة نسبة ضريبة القيمة المضافة خلال الفترة المقبلة، لافتة إلى أن ما يتم حالياً هو تشكيل لجنة لإعادة النظر في قانون ضريبة القيمة المضافة، لمراجعة بعض المشكلات التي ظهرت مع التطبيق الفعلي للقانون، وأنه سيتم طرح مشروع القانون المزمع إعداده، في حوار مجتمعي للتوافق حول الصيغة النهائية.

"انخفاض مياه النيل"

وأوضحت وزارة الري أنه لا صحة لما تردد حول توجه الحكومة نحو استخدام مياه الصرف الصحي المعالجة في الشرب عند انخفاض إيراد نهر النيل، منوهة بأنه منذ بناء السد العالي يتم تعويض أي انخفاض في إيراد نهر النيل من المخزون الاستراتيجي ببحيرة السد للوصول إلى 55.5 مليار متر مكعب.

وأوضحت الوزارة استعداد وحدات الطوارئ لاستقبال موسم الفيضان الجديد، والذي يبدأ في شهر أغسطس الجاري، من خلال الاستمرار في رفع كفاءة محطات الرفع على شبكة المصارف، واستعداد منظومة الصرف لاستقبال مياه الأمطار والسيول بما يؤدي إلى حماية الأرواح والممتلكات من مخاطر السيول والفيضانات.

"وقف المعاشات"

ونفت وزارة التضامن ما أثير حول وقف صرف المعاشات المستحقة حال مزاولة أصحابها مهن حرة وفقاً لقانون "إصلاح نظام التأمينات الاجتماعية والمعاشات" الجديد، مؤكدة أن حالات إيقاف المعاش الواردة بالقوانين الحالية أو القانون الجديد تقتصر فقط على غير المستحقين من (الورثة) مثل الابن الذي يلتحق بعمل، حيث يتم إيقاف صرف نصيبه، ويصرف هذا النصيب لإخوته المستمرين في المعاش.

"بيع الأدوية المخدرة"

وأشارت وزارة الصحة إلى عدم صحة الأنباء الموجودة بشأن بيع أدوية مخدرة بالصيدليات وأسواق الدواء دون رقابة من وزارة الصحة، مؤكدة أن أدوية الجدول لا تُصرف إلا بـ"روشتة" مختومة من الطبيب مع احتفاظ الصيدلي بها للإثبات في حالات التفتيش، وجميع منافذ بيع الأدوية تخضع لعملية رقابة محكمة من قبل الوزارة.

"آثار المتحف المصري"

وأكدت وزارة الآثار عدم صحة الأنباء المتداولة بشأن فقدان بعض القطع الأثرية أثناء نقل الآثار للمتحف المصري الكبير، وأن عملية نقل القطع الأثرية تتم تحت حراسة مشددة وبإجراءات أمنية صارمة، ووفقاً لمعايير السلامة والأمان العالمية، مشيرة إلى أنها بدأت في إجراءات تعقيم وتجهيز تابوت "توت عنخ آمون" للترميم داخل مركز الترميم بالمتحف.

ونفت الوزارة ما تردد عن اعتزامها بيع 90 فدانًا من أراضٍ مارينا الأثرية في الإسكندرية لصالح مستثمرين لإقامة مبانٍ سياحية عليها، مُشددةً على أن ما يحدث الآن في منطقة آثار مارينا هو مشروع تطويري يهدف إلى زيادة الجذب السياحي للمنطقة دون المساس بالمنطقة الأثرية.

"شائعات الأوقاف والحج"

وذكرت وزارة الأوقاف أنه لا صحة لما أثير عن اعتزامها صرف مكافآت للعاملين بالوزارة القائمين على مشروع صكوك الأضاحي من أموال تلك الصكوك، منوهة بأن أموال تلك الصكوك تذهب كاملة إلى المستحقين بعد تحويلها إلى أضاحي، وأن مكافآت العاملين يتم صرفها من الميزانية الخاصة بالوزارة.

وأشارت الوزارة إلى عدم صحة ما تردد بشأن إصدارها قراراً يُلزم المصلين بدفع فواتير الكهرباء والمياهالخاصة بالمساجد، وأن مصروفات الكهرباء والمياه في المساجد تتحملها الوزارة بالكامل، لافتة إلى أنه اتفقت مع وزارة الكهرباء على تركيب عدادات ذكية لتركيب عدادات مسبقة الدفع بالمساجد، لترشيد الاستهلاك.

ونوهت وزارة السياحة إلى عدم صحة ما أثير حول إصدارها تأشيرات سياحية للحجاج غير مخصصة لأغراض الحج، موضحة أن التأشيرات الإلكترونية التي تصدر خارج المنظومة المقررة من قبل وزارة السياحة تُعد مخالفة ويتوجب تطبيق الجزاء طبقًا لمواد القانون.

"شائعات الزراعة"

ونفت وزارة الزراعة ما تردد عن ارتفاع أسعار لحوم الأضاحي بمنافذ وزارة الزراعة بالتزامن مع حلول عيد الأضحى مُشددةً على أن هناك تراجعاً في أسعار لحوم الأضاحي مُقارنة بأسعار العام الماضي بنسبة 10%، وأن الوزارة على استعداد تام لاستقبال عيد الأضحى من خلال توفيرها للحوم من منافذ بيع الأضاحي بأسعار مخفضة.

وشددت الوزارة على عدم صحة ما أثير عن استخدام بعض المزارعين مواد كيماوية ضارة لزيادة إنتاجية المحاصيل، مؤكدة أن كافة المواد الكيماوية والأسمدة -بالجمعيات الزراعية- المستخدمة في زراعة المحاصيل آمنة ومطابقة للمواصفات القياسية ولا تشكل أي خطورة  على صحة المواطنين.



اضف تعليق