لإصلاح ما أفسده الإرهاب.. "ملايين الأمل" ترمم معهد الأورام


٠٦ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٥:١٢ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة - انطلقت حملة من التبرعات، لصالح المعهد القومي للأورام في مصر، عقب الخسائر التي تعرض لها، نتيجة الحادث الإرهابي، الذي أسفر عن وفاة 20 شخصًا، وإصابة 47 آخرين، لتشهد إقبالا كبيرا من قبل رجال الأعمال المصريين والشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، إذ تم الإعلان عن جمع أكثر من 136 مليون جنيه في ساعات قليلة، بخلاف التبرعات التي تصل للمعهد عبر الرسائل وحساباته في البنوك.

"بداية الحملة"

بدأت الحملة مع إطلاق عدد من الفضائيات المصرية عبر برامجها حملة تبرعات لصالح معهد الأورام، والذي يعد ملاذ الفقراء الأخير، للشفاء من المرض الخبيث، في مقدمتهم برنامجي "الحكاية" عبر قناة "إم بي سي مصر، و"مساء دي إم سي" على فضائية "دي إم سي"، والتي شهدت إقبالا كبيرا، ودعما قويا من قبل الجميع.

البداية كانت من قِبَل، الشيخ محمد بن زايد، ولى عهد أبوظبي، الذي أعلن الإعلامي عمرو أديب في برنامجه "الحكاية" عن تلقيها رسالة من مكتب ولي عهد أبو ظبي، تفيد بتبرعه بمبلغ 50 مليون جنيه من أجل إصلاح التلفيات التي وقعت بالمعهد، وسط حالة من الترحيب والإشادة من قبل الجميع على المبادرة.

"ملايين الأمل"

وعقب مبادرة ولي عهد أبو ظبي، بدأ رجال أعمال مصريين المشاركة، إذ أعلن رجل الأعمال المصري وصاحب إحدى شركات السيراميك المعروفة في مصر، محمد أبوالعينين عن تبرعه بالكميات المطلوبة من السيراميك لترميم المعهد بالكامل من قِبَل مجموعة شركاته.

وفي اتصال هاتفي في برنامج "مساء دي إم سي"، أكد رئيس مجلس إدارة مجموعة طلعت مصطفى للإنشاءات تبرعه بمبلغ 10 ملايين جنيه، لترميم المعهد، ودعم جهوده في علاج الفقراء.

وذكر حسام قباني، رئيس مجلس إدارة جمعية الأورمان، أن الجمعية قررت التبرع بمبلغ 10 ملايين جنيه لترميم معهد الأورام.

وعلى نفس المنوال أعلن رجلا الأعمال المصري المهندس نجيب ساويرس، وأحمد أبو هشيمة، إضافة إلى فاعل خير رفض ذكر اسمه عن تبرع كل منهم بمليون جنيه لصالح المعهد.

وكشفت مؤسسة الجارحي للحديد والصلب، عن تبرعها بمبلغ 3 ملايين جنيه، لصالح المعهد، فضلا عن تبرع مركز شباب نادي الجزيرة بمبلغ نصف مليون جنيه.

وأعلنت وزيرة التضامن المصرية الدكتورة غادة والي، في تصريحات تلفزيونية عن تبرع بنك ناصر الاجتماعي بمبلغ 5 مليون جنيه، لصالح معهد الأورام، موضحة أنه سيتم وضع هذا المبلغ تحت تصرف معهد الأورام؛ لإعادته كما كان قبل الحادث الإرهابي وأفضل.

التبرع الأكبر جاء باسم النجم المصري ولاعب ليفربول الإنجليزي محمد صلاح، والذي أعلن رئيس جامعة القاهرة محمد عثمان الخشت، منذ قليل؛ عن تبرعه بـ3 ملايين دولار، بحوالي 54 مليون جنيه مصري.

"إشادة رئاسية"

ولاقت المبادرة التي أطلقت، استحسان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، إذ أشاد بها عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، معربا عن سعادته بالتضافر والتعاون لمحاربة الإرهاب.

وقال السيسي في تدوينته: "اتقدم بخالص التعازي للشعب المصري ولأسر الشهداء الذين سقطوا نتيجة الحادث الإرهابي الجبان في محيط منطقة القصر العيني مساء الأمس"، متمنيا الشفاء العاجل للمصابين.

​وتابع، "أؤكد أن الدولة المصرية بكل مؤسساتها عازمة على مواجهة الإرهاب الغاشم واقتلاعه من جذوره متسلحة بقوة وإرادة شعبها العظيم".

"إرهاب حسم"

وكانت وزارة الداخلية المصرية، كشفت اليوم الإثنين؛ أن الحادث الذي وقع أمام معهد الأورام في منطقة المنيل، جاء نتيجة عمل إرهابي نفذته حركة "حسم" التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية، مشيرة إلى أن التحريات المبدئية والمعلومات بينت أن الحركة وقفت وراء الإعداد والتجهيز لتلك السيارة استعدادا لتنفيذ إحدى العمليات الإرهابية بمعرفة أحد عناصرها.

وذكرت الوزارة في بيان رسمي، أنه في إطار فحص حادث انفجار إحدى السيارات بمنطقة القصر العينى أمام معهد الأورام.. والذي تبين من الفحص المبدئي أنه نتيجة تصادم إحدى السيارات الملاكي بثلاث سيارات أثناء محاولة سيرها عكس الاتجاه.

وأوضحت أن الأجهزة المعنية قامت بإجراء الفحص والتحري وجمع المعلومات، حيث توصلت لتحديد السيارة المتسببة في الحادث وتحديد خط سيرها حيث تبين أنها إحدى السيارات المبلغ بسرقتها من محافظة المنوفية منذ بضعة أشهر، كما أشار الفحص الفني أن السيارة كانت بداخلها كمية من المتفجرات أدى حدوث التصادم إلى انفجارها.
 


اضف تعليق