رغم المعوقات والتنمر.. "قصار القامة" يتألقون في المستطيل الأخضر (خاص)


٠٧ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٩:١٩ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت – سهام عيد

خرجوا من عزلتهم، وتغلبوا على نظرات السخرية والتنمر، وقرروا مواجهة المجتمع بكل أحلامهم ومهارتهم، فأبهروا الجميع، وكانوا مثالُا للإرادة والتحدي.

لسنوات كانت فكرة تأسيس فريق كرة القدم لقصار القامة تداعب علي شعبان، رئيس جمعية نجوم الخير التي تتبنى قصار القامة وتنظم لهم فعاليات على مستوى الجمهورية، حتى كشف عنها في مارس الماضي خلال مهرجان شرم الشيخ، والذي كان برعاية وزارة الشباب والرياضة ومحافظة جنوب سيناء.

في أشهر قليلة، بدأ شعبان في تكوين فريق "نجوم الخير"، وبعد أن كان لديه 5 لاعبين أصبح لديه فريقًا متكاملُا، مكون من 22 لاعبا بمهارات عالية وحماس غير عادي.

عن شروط الانضمام، يوضح شعبان لـ"رؤية"، أنه ليس هناك سن محدد، فالفريق يمد يده للجميع، من سن 12 وحتى 50، أما الأطوال فوفقًا لشروط الاتحاد تتراوح من 70 إلى 140 سنتيمترا، مشيرًا إلى أن مقاس الكورة أصغر شيئًا، كما أن ارتفاع الملعب حوالي متر و75 أي أقل من 2 متر وفي الغالب يكون "صالة مغطاة".


لم يمكث كثيرًا، واندمج مصطفى مسعد -18 عاما- مع روح الفريق، متحملًا مشقة السفر من الإسماعيلية إلى القاهرة أسبوعيًا لحضور التمرين، فلعبة كرة القدم الأقرب إلى قلبه.

لسنوات كانت تصطحب ماجدة محمد -والدة مصطفى- ابنها إلى الملاعب وتشد أزره بين رفاقه، بل وتشاركه فرحة إحراز الهدف، لذلك لم تتأخر عن تلبية رغبات ابنها، متحملة مشاقة السفر: "لما بشوفه مبسوط خلاص كل حاجة بتهون".

ويحلم مسعد أن يشارك في بطولة "كوبا أمريكا 2020" وأن يرفع علم مصر.


وفيما يخص المشاركات الدولية، كشف شعبان مؤسس الفريق، أن هناك دعوة لمواجهة فريق المغرب في شهر أكتوبر القادم، فضلًا عن دعوة للمشاركة وتمثيل مصر في بطولة "كوبا أمريكا 2020"، وذلك بعد إشهار نادي "قصار القامة" رسميًا من قبل وزارة الشباب والرياضة.

وعن الخطط المستقبلية، يقول شعبان: "إحنا الحمد لله كل سنة بنطلع فريق، إحنا في 2018 طلعنا أول فريق في العالم من "قصار القامة" في الغطس والأوزان السبعة تحت الميّا، و2019 طلعنا فريق نجوم الخير لكرة القدم شباب، وإن شاء الله 2020 هنطلع فريق نجمات الخير لكرة القدم النسائية، وهيكونوا من نجمات الخير هما دلوقتي في 3 وفي 2 هينضموا للتدريبات الجاية بإذن الله، على أساس يبقى عندنا فريق كامل في 2020 إن شاء الله".


"بلعب كرة قدم من زمان من وأنا في المدرسة، كان اللعب عادي بس بعد كدا، بدأنا نحلم إننا نعمل فريق لقصار القامة، أنا والناس اللي زيي، كل واحد كان بيحلم في مكانه، اتجمعنا والحلم بدأ يكبر، كان عددنا صغير بس دلوقتي الحمد لله مع انتشار الفكرة، كل واحد قرر يطلع للنور وإنه يمارس كرة القدم بالشكل ده"، هكذا يقول أحمد عبدالرازق، 36 عاما، كابتن الفريق.

 يضيف عبدالرازق: "إحنا كنا الأول خايفين إننا نطلع من بيوتنا، وكنا خايفين نواجه المشاكل اللي بنتعرض لها، لكن الثورة خلتنا نتحرر شوية عن الفكر ده، واحنا الحمد لله أهو موجودين في وسط الناس وبنقوم بدورنا".

 يحلم عبدالرازق أن يمثل منتخب مصر في كوبا أمريكا 2020، كما يحلم باستضافة مصر بطولة دولية لقصار القامة.


في غضون ذلك، يشير وليد عصام، 30 سنة، إلى عروض الاحتراف التي تلقاها من الكويت وتركيا، إلا أنه سعيد بانضمامه لفريق "نجوم الخير"، ويحلم بإشهار النادي رسميًا، وتمثيل مصر في المحافل الدولية.

وعن التنمر الذي كان يلاحقهم، يقول أحمد وحيد، 27 عاما، "المضايقات دي يمكن من ساعة متولدنا بنتعرضلها بس دايما اللي عنده موهبة بتبقى دايما فارضة نفسها، في الأول ممكن يضحك عليا لكن لو عملت حركة معينة أو شاف مهارة معينة يبدأ يشيد بيا، ويقول الله في موهبة، وكتير من الناس بدأت تدعمنا بعد ما كانت بتسخر مننا، والحمد لله بدأنا نقنعهم بالفكرة، والنظرة لينا بدأت تتغير".


فيما يحلم عبدالرحمن خيرت – 26 عام- بأن يكون في التشكيل الأساسي لفريق نجوم الخير في بطولة المغرب وبطولة كوبا أمريكا 2020، ويحلم بأن يحمل كأس مصر.

وختم أحمد سيد عباس: بأن مصر ليست أقل من أي دولة أخرى، ولا منتخب آخر للمشاركة في المحافل الدولية لقصار القامة، فهو يحلم بالمشاركة في بطولة كوبا ورفع علم مصر.


 




















التعليقات

  1. تامر رزق ١٩ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٨:٥٤ ص

    الاعاقه في الكسل وليس في قصر القامه

اضف تعليق