مونديال 2022.. "المثلية الجنسية" تضع "مبادئ" قطر في ورطة!


٠٧ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٣٧ ص بتوقيت جرينيتش

كتبت - أميرة رضا

في الوقت الذي تتوالى فيه الصعوبات على قطر بشأن العوائق التي تواجهها من أجل تنظيم مونديال 2022، جاءت قوانين الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" لتفاقم الأوضاع سوءًا بقيود وضعت الدوحة في ورطة جديدة، وكأنها جاءت خصيصًا لتزيد "الطين بلة".

قيود الاتحاد الدولي لكرة القدم والتي تتمثل في قوانينه بشأن "الجنسية المثلية"، التفّت حول عنق الدوحة وضيقت الخناق عليها مجددًا بتلك القضية المثيرة للجدل، خاصة في البلاد العربية والإسلامية، لينتظر الجميع قرارات قطر الحاسمة للخروج من هذا المأزق، خاصة وأنها بلد تميز قوانينه ضد مجتمع المثليين.

قوانين "فيفا" تجبر قطر على قبول "المثليين جنسيًّا"

قطر البلد العربي -الذي فاز بحق استضافة مونديال 2022 لكرة القدم في الثاني من ديسمبر 2010- أصبح مكلفا وبشكل رسمي من قبل "الفيفا" الإعلان عن قبوله "المثليين" جنسيًّا، وأن لا يمارس أي تمييز ضدهم، تنفيذًا للقوانين.

الالتزام بقوانين الفيفا وخاصة في أجواء مثل هذه البطولة الأشهر عالميًّا لم يكن هو المأزق الحقيقي بالنسبة للدوحة، ولكن في الوقت الذي تثير فيه قضية "المثلية الجنسية" زوبعة من العواصف لمناهضة هذه الظاهرة ورفضها في البلدان العربية والإسلامية، بالإضافة إلى القوانين التي تسنها قطر نفسها للتمييز ضد مجتمع المثليين، اشترط "فيفا" عليها أن تتقبل "المثليين جنسيًّا" إذا كان لمباريات كأس العالم أن تنعقد فيها، مؤكدًا أن الحكومة القطرية سبق لها وأن وافقت على ذلك رسميًّا.

وتشمل قوانين الفيفا "حقوق الإنسان" بما فيها قضية "المثليين جنسيًّا" بموجب المادتين 3 و4 من نظامها الأساسي وسياستها المتعلقة بحقوق الإنسان، والتي من شأنها تعتبر أن التمييز من أي نوع "محظور تمامًا ويعاقب عليه بتعليق العضوية مؤقتًا أو الطرد".

الرقابة القطرية.. واشتعال الأزمة

قرار "فيفا" -الذي وجه للدوحة بشأن هذه القضية- كان قد أثير بعد أن أشعلت الرقابة الصحفية القطرية تلك الأزمة، بحذفها لعدة إشارات وردت في تقارير من صحيفة "نيويورك تايمز" عن الشذوذ الجنسي في المونديال.

وجاء للناطق باسم "فيفا" حينها، بيان قال فيه -بحسب عدة تقارير إعلامية- أن المنظمة الدولية الموكلة بالمونديال تبلّغت بما فعلته الرقابة الصحفية القطرية في ثماني مرات مؤخرًا، عندما حذفت من صحيفة "نيويورك تايمز" -التي تصدر في الدوحة- إشارات وردت في تقارير تتحدث عن الشذوذ الجنسي في المونديال، وكيف أنه سيشكل مشكلة اجتماعية في مونديال الدوحة 2022".

وتابع البيان: "الفيفا موقفها من الشمول وحماية حقوق الإنسان ثابت لا يتزعزع، وأن التمييز من أي نوع هو أمر مرفوض"، مضيفًا: "فيما يتعلق ببطولة كأس العالم في قطر لعام 2022، فإن اللجنة العليا للمشاريع والتراث في قطر مدركة تمامًا لمسؤوليتها تجاه الالتزام بقوانين الفيفا الخاصة بحقوق الإنسان وعدم التمييز والمساواة والحياد".

وأضاف البيان: "فريق الفيفا الموجود في الدوحة يتابع هذا الموضوع، وسيتخذ قراره على ضوء ما يلتزم به القطريون تنفيذًا لما كانوا قد وافقوا عليه عندما تم الاتفاق معهم على استضافة مباريات كأس العالم".

وفي هذا السياق قالت منظمة "هيومن رايتس ووتش" آنذاك: اليوم على قطر أن تغير قوانينها لوضع حد للرقابة التعسفية على المقالات المتعلقة بالتوجه الجنسي والهوية الجندرية، وأن تلغي أحكام قانون العقوبات التي تعاقب العلاقات الجنسية المثلية بالسجن بين سنة و3 سنوات".

ردود الأفعال.. ما بين الرفض والقبول

تباينت ردود الأفعال ما بين الداعمة والمناهضة، بعد تلك الأزمة التي فرضت على الدوحة قبول "المثلية الجنسية" خلال فعاليات المونديال، فمن جانبها كانت منظمة العفو الدولية، قد أكدت أنها ستُلزم أمير قطر -خلال زيارته إلى لندن، آنذاك- بإعلان قانون المثلية في دولته كتشريع قانوني دائم، وليس مقتصرًا على فترة كأس العالم فقط.

في المقابل، وفي شهر يوليو من العام الماضي، كانت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في بريطانيا وأوروبا قد عبّرت عن استنكارها لموافقة وقبول اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان بقطر، برئاسة علي بن صميخ المُرِّي والحكومة القطرية، على شرط "فيفا"، بأن تعلن بشكل رسمي وواضح أنها تقبل "المثليين"، وطالبت السلطات القطرية باحترام الدين الإسلامي والدستور والقيم والعادات في المجتمع القطري.

هل تتعمد قطر إخفاء الحقائق؟

في أغسطس من العام الجاري، وبعد أن تداولت صحيفة "نيويورك تايمز" قضية حذف فقرات من نسختها التي توزع وتنشر في قطر، والخاصة بقضية "المثلية الجنسية"، طرحت الصحيفة تساؤلًا هامًّا للغاية، هل كان الحذف مقصودًا بنية إخفاء هذا الموضوع عن المواطن القطري؛ كونه يشكّل حرجًا اجتماعيًّا وسياسيًّا للنظام، عندما يعلم المواطنون أن الحكومة أقرت والتزمت بالسماح للشذوذ بأن يكون علنيًّا.

وفي ذات الوقت نقلت صحيفة " ذي هيل" عن الناطق باسم الحكومة القطرية، قوله -في بيان  لشبكة "إيه بي سي" التلفزيونية الأمريكية- "إن تحقيقًا سيتم بالموضوع".

وكذلك تضمن بيان الحكومة القطرية كما نشرته "ذي هيل": "الموافقة على استضافة الشاذين بدون تمييز عن بقية الرياضيين والمشجعين، والقول بأن "مونديال 2022 تريده الحكومة القطرية أن يكون فرصة ثمينة لتجسير الفوارق الثقافية في العالم".

وأضاف البيان، "إننا نتطلع إلى استضافة وخدمة الجميع من دول وثقافات العالم من دون تمييز بين الأعراق واللغات والأديان والثقافات".

وبذلك، وبحسب البيان، فإن هذا التزام قطري بأنها لن تمنع المثليين من ممارسة الشذوذ علنًا، كما في الدورات السابقة وآخرها في موسكو، إذ كان المثليون يتجمعون وسط العاصمة ويرفعون أعلامهم الخاصة "بشعار قوس قزح" ويمارسون طقوسهم بموافقة رسمية.

الشركات الراعية.. وكابوس "المثلية الجنسية"

ردود الأفعال التي جاءت بعد هذه الأزمة، لم تتعلق فقط بالمنظمات والهئيات الحقوقية التي تدعو للقبول أو الرفض، إضافة إلى استهجان الدول التي تطالب بتطبيق القيم والعادات العربية والإسلامية، بل إن الأمر قد تطرق إلى فعاليات الحدث ذاته كونه حدثًا رياضيًّا له إجراءات تنظيمة، وحقوق للبث المباشر، بالإضافة إلى الشركات الراعية للحدث الكروي الأشهر على الإطلاق.

وفي هذا السياق، نشرت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية، تقريرًا حول وضع مذيعي ورعاة البطولة الذين "يخاطرون بالبطاقة الحمراء" بسبب قوانين مكافحة المثليين، في إشارة للجدل الثائر حول قبول أو رفض الفكرة في المونديال القطري، وتأثيرها على البطولة.

وفي هذا التقرير تقول "ذي تايمز": إن شركة استشارية دولية لتقييم المخاطر، قد طالبت محطة RTE التلفزيوينة وبقية المحطات بالضغط على قطر لتعليق قوانينها المناهضة للمثلية الجنسية قبل تنظيم المونديال.

وذكر التقرير، أن الشركة التي تدعى "Cornerstone Global Associates" للاستشارات -والتي يوجد مقرها في لندن- قالت: "إن قطر ستكون أول دولة مستضيفة لبطولة كأس العالم تحظر المثلية الجنسية، وتعاقب ممارسيها بالسجن".

وأشارت الصحيفة إلى أن تقرير صادر عن الشركة قد قالت فيه "أنه بالرغم من أن البعض في القيادة القطرية يرغب في تعليق القانون أثناء البطولة، إلا أن المسلمين المحافظين يقاومون هذا"، وأن ذلك قد يعرض الرعاة والقنوات الرسمية التي ستبث البطولة، بالمخاطرة بسمعتها لارتباط اسمها ببطولة مُقامة في بلد تميز قوانينه ضد مجتمع المثليين.

كما قالت الشركة الاستشارية: إن محطات البث الوطنية في الدول الأوربية التي أظهرت تسامحًا أكبر تجاه مجتمع المثليين، مثل المملكة المتحدة وآيرلندا، "ستشعر بضغط أخلاقي لاتخاذ موقف ضد القضايا الراهنة" في قطر.

ومن المرجّح أن تحتجّ الجماعات المدافعة عن حقوق المثليين ضد محطات البث والرعاة الذين سيوصفون بأنهم دعموا أو شرعنوا تمييز قطر ضد المثليين.

وما بين هذا وذاك.. هل ستكون ردود الأفعال المتباينة بالرفض أو القبول لفكرة تقنين قطر لقضية "المثليين جنسيًّا" ملزمة لأبناء تميم بتشريع قانون رسمي لإدماجهم في المجتمع بشكل دائم، أم ستكون هناك قوانين مستثناه لهذا الحدث الرياضي الضخم؟ أم ستقف قطر في وجه الجميع معلنة التزامها بمبادئها كدولة إسلامية وعربية مناهضة لمثل هذه العادات؟


التعليقات

  1. مايسترو1 ١٤ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٢٩ ص

    هذا صدق انه بقناة الجزيره يمثل الثوريه والمجتمع المدنى وحقوق الانسان والاستقلاليه والان صحى على الحقيقه مثله مثل ال سعود وولى عهدهم اللى مصدقين معه انه ثورجى بالاونطه نفس التوانسه اللى شربو مقلب الباجى السبسى بانه ثورجى وثوريته هى للذكر مثل حظ الانثى بالتشريع خدعهم العجوز المتصابى نفس خدعة ابن سلمان ثورجى بالرقص على انغام الجاز بالشوارع للبنان والشباب واسقاط الولايه عن الوالدين لعب وعبث تشريعى فقط--- تفضلو الان هنا المنقول-- وكالات الانباء الدوليه والعالميه- الامم المتحده- ا لمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده الغير تابعه لاميركا ومن وضعتها اميركا ميشيل باشيليت رئيسة حكومة تشيلى السابقه– ولابالامير الاردنى الحكومى مندوب الاردن الدائم زيدبن رعد الذى تم اقالته – مجلس الامن الدولى- صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات والاستقلاليه بالمجتمع المدنى وحقوق الانسان ونهاية التاريخ -- الهيئات والمنظمات الدوليه– مكتب سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبيرسيادة امين السر السيد- وليد الطلاسى– والذى شدد على ادانته الارهاب الترامبى العنصرى الذى تسبب بسقوط العديد من القتلى فى تكساس واوهايو فى مدينة ال باسو مؤكدا فى الوقت نفسه ان العبث الدينى باسم الديموقراطيه والمسيحيه او الاسلام او اليهوديه حزبيا والعبث الانتخابى الذى يبرز انتخاب المتطرفين والمجانين الديكتاتوريين كمنتخبين شعبويين مع استخدام الاديان وادعاء حب الرئيس المنتخب الصعلوك ايا كان بحبه للمسيحيين او اليهود او الاقليات كل تلك المزاعم مدمره على اى دوله واى مجتمع وهى تشعل نار الحروب الاهليه العرقيه والطائفيه والاثنيه والرئيس الامريكى ترامب مثله مثل غيره من الديكتاتوريين قدم نفسه كرئيس شعبوى ثورى امريكى بينما هو فى الحقيقه رجل اعمال وقمار ودعاره ومولات عقاريه تعج بتلك التجاره القذره-- فصدق ترامب نفسه بانه رئيس ثورى وشعبوى وقام اول مااتى ووصل الى الحكم باميركا باللعب بالتشريعات عن الملونين والسود والاجهاض وهو نفس الامر الذى امر به ولى العهد السعودى المزعوم ومعه والده ليلعب وكانه زعيم ثورجى بينما لاحصانه لكل ولى عهد بالعالم فالحصانه للرؤساء فقط والملوك وليس لاؤلياء العهود وحتى تلك الحصانه التى اعلنت الامم المتحده واميركا نفسها بل والكونغرس الامريكى ايضا بعدم الاعتراف بها لولى العهد السعودى او اي ولى عهدكان بالعالم--فلا حصانه له-- لاباسم انه ثورجى ولا غير ذلك فتلك الحصانه لاتعتبر سارية المفعول فى اى حاله جنائيه من قتل او جرائم عنصريه او اختفاء قسرى او ارهاب او جرائم اباده او اى انتهاك لحقوق الانسان من اى رئيس او ملك او ولى عهد كان بالعالم تجاه شعبه او الشعوب الاخرى-- بينما صادق سيادة الرمز الاممى السامى الكبير سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبيرسيادة امين السر السيد- وليد الطلاسى– على اقرار وبروتوكول اممى ان حق النقض الفيتو الفيتو يسقط بمجلس الامن فى تلك القضايا الانسانيه الكبرى والحساسه للبشريه عموما وبها يتم حفظ الامن والسلم الدوليين من عدمه-- هذا ومن جهه اخرى اعتبر سيادة الرمز اغلاق مهزلة اللعب والعبث بالتسجيلات للتلبيه والتكبير بالحج داخل اروقة الامم المتحده بانه قد صدر باوامر منه شخصيا ذلك ان الاسلام هو تشريع وحكم وحاكميه الهيه ساميه تحتلف مع قوانين دوليه كبرى كحق الجنسيه المثليه وغيره مايجعل الاسلام ارقى وارفع من ان يكون مجرد تسجلات لتكبيرات الحج العظيم لدى المسلمين تقبل الله منهم حجهم وسعيهم ونحرهم انما الامم المتحده مكان للتشريع وليس للعب السعودى والصهيونى باسم الاديان ورسم صوره كاذبه عن زمرة من العملاء والارهابيين وكانهم هم رعاة الاديان هم وانظمتهم المنهاره او احزابهم الساقطه او التى على وشك الانهيار مع انهيار المنظومه الديموقراطيه والتى اصبحت عنونا للعبث واللعب الدستورى حسب رغبات هؤلاء الطغاة الاوباش واحزابهم الساقطه او الملوك الخونه العملاء واسرهم الفاسده وتلاعبهم بالتشريع والقوانين والحقوق ليبقى التشريع والقانون جميعها بايديهم هم فينهبو الثروات وينتهكو الحقوق باسم الحق الالهى الوراثى المقدس بزعمهم الافاسد الاجرامى الارهابى-- هذا ومن جهه اخرى فقد اعتمد سيادة الرمز الاممى السامى الكبير سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبيرسيادة امين السر السيد- وليد الطلاسى– مذكره امميه تم رفعها وتوزيعها على جميع الدول الاعضاء بالامم المتحده وعلى مجلس الامن الدولى بموافقة سيادة الرمز الاممى الكبير على حصار النظام الارهابى الاجرامى القابع بالرياض والذىمازال منذ عام 96م يحاصر سيادة الرمز الاممى الكبير الرمز الاممى السامى الارفع والمستقل الابرز الذى يقود الحرب البارده والصراع مع ادارة الولايات المتحده القائمه حاليا ويصر على استمرارها وعدم توقفها لياتى تافه منحط ارهابى عنصرى وبقره حلوب هو وابنه ويمنع مغادرة وتحرك سيادة الرمز الاممى الكبير وكانه هو وابنه يتصورون الرمز الاممى الكبير حسب جنونهم وتفاهتهم بانه سعد الحريرى او غيره ممن يريدون ان يظهرو امام العالم واكنهم يقودون ثوره بينما اليوم مرعوبون من قيام الثوره الشعبيه فعلا ضدهم داخل الجزيره العربيه حيث اكتشف الشعب تواجد سيادة الرمز الاممى الكبير باحد الاحراش بالرياض وسط اسواء الحالات الانسانيه على الاطلاق حيث يقوم النظام السعودى بمنع سفره ومنع وجود سكن له ومنعه من دخول المستشفى لصالح ترامب وتل ابيب والثوره على النظام قاب قوسين او ادنى حيث اكتشفت الاسر ان النسب السعودى به شبهه صهيو يهوديه وطالبو بطلاق بناتهم من الامراء وعدم الصلوات بالمساجد التى تحمل اسماء الامراء والملوك ونبش قبول نظام ال سعود بمكه والمدينه واخراج رفاتهم خارج مكه والمدينه عقب اعلان ولى العهد وايعازه لاحد المفتين ليعلن ان الذبيح هو اسحاق وليس اسماعيل واهداء ختم النبى محمد لاحدى الممثلات لاهانة ختم النبوه فقط-فكانت الممثله مسلمه وتشرفت بالختم- والا لكان هناك وضع ثورى لازاحة سلمان وابنه وال سعود من جذورهم ثوريا فى ذلك الوقت-- وختاما فقد اعلنت المصدر مصادقة الرمز هاتفيا من مقره المحاصر به من الرياض هاتفيا لاعتماد الموافقه الضمنيه لحصار النظام السعودى وتوجيه الضربه العسكريه له حتى يخضع لاطلاق سراح سيادة الرمز الاممى السامى الكبير سيادة المراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان المؤسس للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مؤسس اللجنه الامميه الدوليه العليا لمكافحة التمييزالعنصرى ومناهضة التعذيب وعدم الافلات من العقاب سيادة -المايسترو الحقوقى الثورى والمناضل والثائر الاممى المستقل الكبيرسيادة امين السر السيد- وليد الطلاسى– والذى يقوم الان بعملية كسر عظم برغم حصاره لترامب وزعماء اخرين بالصراع الاممى الكبير القائم ومن ضمنهم النظام العنصرى الوهابى الارهابى المجرم نظام ال سعود والملك سلمان وابنه حيث لاصوت يعلو صوت المعركه والمواجهه والنزال ودور نظام سلمان وابنه وال سعود الان قد اقترب كما يعلن سيادة الرمز الاممى الكبير بالتوازى مع نهاية ترامب ان لم يقوم النظام وفورا بانهاء حصاره وفتح المجال دون قيد ولاشرط لمغادرة سيادة الرمز الاممى السامى الكبير الى اى جهه واى دوله يريدها وسلمان بالجزمه هو واسرته وابنه المعتوه-- ----- انتهى حرر بتاريخه — الامم المتحده- المفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده الغير تابعه لاميركا ومن وضعتها اميركا مفوضه لها المدعوه ميشيل باشيليت رئيسة حكومة تشيلى السابقه ولابالمدعوالامير زيد بن رعدمندوب الاردن الحكومى الدائم المقال من منصبه–ولااعتراف بمجلس حقوق الانسان الحكومى بجنيف ولابغيرهم حكوميا لابل قطعيا ونهائيا– صراع وحوار الحضارات والاديان والثقافات وحقوق الانسان الاممى العالمى -استقلاليه مؤسسيه امميه دوليه- مجلس الامن الدولى مكتب سيادةالمراقب الاعلى الدائم لكافة الامناء العامين بالامم المتحده المفوض العام والمقرر الاممى السامى لحقوق الانسان بالامم المتحده المؤسس التاريخى الاول للمفوضيه الامميه الساميه العليا المستقله لحقوق الانسان بالامم المتحده مسؤول مكتب مكافحة الارهاب الدولى والتمييز العنصرى ومناهضة ا لتعذيب رمز اللجنة العليا الامميه المؤسس لملاحقة المطلوبين جنائيا و دوليا لعدم الافلات من العقاب بالامم المتحده سيادة المشرع السامى الكبيرالحقوقى الثائر والاممى المستقل المايسترو الارفع سيادة امين السر السيد– وليد الطلاسى– امانة السر 2221 معتمد الرياض- مسؤولةمكتب ارتباط د ولى5677ك88 — تم سيدى منشور دولى مسؤولة مكتب حرك للبت الاعلامى 32220ف6 تم سيدى منشور دولى ——-

اضف تعليق