جرينلاند.. مزحة أمريكية تتحول إلى حقيقة والدنماركيون يردون بقوة


١٧ أغسطس ٢٠١٩ - ١٠:٤٦ ص بتوقيت جرينيتش

حسام السبكي

كعادة غرائب وطرائف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، التي أثارت الجدل حول العالم، تحولت مزحة بين مستشاري البيت الأبيض، إلى مقترح حقيقي، وربما تتحول إلى المسار السياسي أو الدبلوماسي قريبًا، خاصةً مع زيارة ترامب المرتقبة إلى الدنمارك، مع حلول سبتمبر/ أيلول المقبل.

الحديث هنا عن جزيرة "جرينلاند"، التي تصنف على أنها إحدى أكبر الجزر في العالم، والتي تخضع للحكم الذاتي وتتبع إداريًا مملكة الدنمارك، في شمال القارة الأوروبية، والتي طرح الرئيس الأمريكي فكرة شرائها، بين مستشاريه، على غرار جزيرة "ألاسكا" التي اشترتها الولايات المتحدة من روسيا في عام 1867، لتتحول إلى إقليم غير رسمي تابع للولايات المتحدة من عام 1884.

إلا أن الوضع الحالي لـ"جرينلاند"، يبدو مختلفًا عن "ألاسكا"، التي تقابل رسميًا من قبل الدنمارك بتعنت ورفض شديدين، لفكرة بيعها، وهو ما قد يحول المزحة الأمريكية، إلى انتكاسة على المستوى الدبلوماسي، باعتبارها القوة الاقتصادية والعسكرية رقم 1 عالميًا.

مزحة أمريكية.. تتحول إلى حقيقة


فقد تداولت وسائل إعلام عربية ودولية، اليوم السبت، نقلًا عن وكالة "رويترز" للأنباء، كما أفاد مصدرين مطلعين أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ناقش مع مساعديه ومستشاريه في جلسات خاصة، فكرة شراء الولايات المتحدة جزيرة "جرينلاند"، (كوسيلة لتوسيع رقعة الأراضي الأمريكية).

وذكر المصدران أن فكرة شراء الجزيرة الدنماركية ذاتية الحكم، الواقعة بين شمال المحيط الأطلنطي والمحيط المتجمد الشمالي، جرى تداولها كمزحة بين بعض المستشارين لكن آخرين نظروا إليها على نحو أكثر جدية.

وطُرحت فكرة شراء جرينلاند لأول مرة في صحيفة وول ستريت جورنال، وعرض الرئيس هاري ترومان شراء الجزيرة في عام 1946 مقابل 100 مليون دولار.

ويقوم ترامب، الذي يقضي عطلة عمل في نادي الجولف الخاص به في بدمينستر في نيوجيرزي، بأول زيارة للدنمرك في مطلع سبتمبر/ أيلول.

ولا يوجد أي مؤشر على أن شراء جرينلاند سيكون ضمن محادثاته المرتقبة مع المسؤولين الدنماركيين.

وقاعدة "توليه" الجوية في جرينلاند هي أبعد منشأة عسكرية أمريكية في أقصى الشمال.

الدنماركيون.. رد حاسم


فيما اعتُبرت "مزحة سخيفة"، و"كذبة أبريل في غير موعدها"، سخر سياسيون دنماركيون، من فكرة بيع جزيرة جرينلاند للولايات المتحدة، في أعقاب تقارير تفيد بأن الرئيس دونالد ترامب ناقش خلال جلسات خاصة فكرة شراء أكبر جزيرة في العالم مع مستشاريه.

وقال رئيس الوزراء الدنماركي السابق "لارس لوكه راسموسن"، على "تويتر": "لا بد أنها كذبة أبريل.. جاءت في غير موعدها تماما".

من جانبه، صرح سورين إسبيرسن --المتحدث باسم الشؤون الخارجية لحزب الشعب الدنماركي لهيئة دي.آر الإذاعية- قائلًا: "إذا كان يفكر حقا في ذلك، فهذا دليل أخير على أنه فقد صوابه"، في إشارة إلى الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

وأضاف، "فكرة أن تبيع الدنمارك 50 ألف مواطن للولايات المتحدة هي فكرة سخيفة تماما".

جرينلاند في سطور


- تُعرف بلغة أهلها بـ"أرض الناس"، وباللغة الدنماركية بـ"الأرض الخضراء".

- تعد أكبر جزيرة في العالم.

- عضو في مملكة الدنمارك، وعاصمتها نوك.

- تقع بين منطقة القطب الشمالي والمحيط الأطلسي، شمال شرق كندا.

- رغم انتمائها جغرافيًا وعرقيًا إلى منطقة القطب الشمالي وقارة أمريكا الشمالية، إلا أنها ترتبط سياسيًا وتاريخيًا بأوروبا، وخاصة أيسلندا، والنرويج، والدانمارك.

- تبلغ مساحتها نحو 2,131,000 كم�.

- عدد سكانها 56.295 وفق آخر إحصاء في عام 2014.

- مُنحت الحكم الذاتي في عام 1979.

- في عام 2008 صوت الجرينلانديون على منحهم حق تقرير المصير ونقل المزيد من الصلاحيات إلى الحكومة المحلية.

- في يونيو 2009 بدأ تطبيق النظام الجديد، وأصبحت اللغة الجرينلاندية اللغة الرسمية الوحيدة في البلاد.

- تلتزم الحكومة الملكية الدانماركية سنويًا بدعمها ماليًا بحوالي 3.4 مليار كرونة دنماركية.

- تكتسب جرينلاند اهتمام القوى العالمية بما في ذلك الصين وروسيا والولايات المتحدة بسبب موقعها الاستراتيجي ومواردها المعدنية.



اضف تعليق