في مونديال كرة اليد للناشئين.. لاعبو مصر أبطال من ذهب


١٨ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٤:٠١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – توج المنتخب المصري لكرة اليد للناشئين تحت 19 عاما، بمونديال الناشئين لكرة اليد للمرة الأولى في تاريخه بعد تغلبه في النهائي على منتخب ألمانيا بنتيجة 32/ 28، في البطولة المقامة في مقدونيا، ليسجل تاريخا جديدا لكرة اليد المصرية، بعد حصول منتخب الشباب على برونزية كأس العالم للشباب في البطولة التي أقيمت في إسبانيا الشهر الماضي.

"إنجاز النهائي"

المنتخب المصري دخل مباراة نهائي المونديال بعد تغلبه على المنتخب البرتغالي، في قبل النهائي بنتيجة 41/ 36، ليصل إلى نهائي البطولة الأكبر في هذا السن لأول مرة في تاريخه، ليلتقى منتخب الألماني، الذي تأهل أيضا بعد التغلب على الدنمارك بنتيجة 31/  23، ليخوض طرفا المبارة النهائي الأول في تاريخهما.

نجوم مصر الصغار، دخلوا مباراة النهائي وسط حالة هدوء إذ مرت الدقائق الأربعة الأولى دون إحراز أي هدف، قبل أن يفتتح المنتخب الألماني التسجيل في الدقيقة 4، ثم رد عليه منتخب مصر سريعا من خلال ياسر سيف، واستمرت الأهداف سجالا بين الفريقين حتى تمكن منتخب الفراعنة من التقدم بنتيجة 6/ 3 بعد مرور 10 دقائق من الشوط الأول.

وواصل منتخب الناشئين تفوقه في المباراة ووسع الفارق إلى 4 أهداف، قبل أن ينجح في توسيع الفارق إلى 6 أهداف عند نتيجة 14/ 8، ليتراخى لاعبو الفراعنة قبيل نهاية الشوط الأول ويتمكن منتخب ألماني من تقليص الفارق إلى 3 أهداف، في 3 دقائق، لكن سرعان ما نجح لاعبو مصر في إعادة الفارق إلى 6 أهداف لينتهي الشوط الأول بتقدم ناشئي مصر بنتيجة 19/ 13.

وشهد الشوط الأول تألق لاعبي مصر في الهجمات السريعة، بالإضافة إلى تميز أحمد هشام السيد، وحسن وليد في التسديد من خارج الـ9 متر، ومساهمتهم في تسجيل أكثر من هدف، حيث سجل حسن وليد 6 أهداف، بينما سجل أحمد هشام 5 أهداف.. كما نجح الحارس المصري عبدالرحمن حميد في التصدي لأكثر من تسديدة من لاعبي منتخب ألمانيا.

"حلم التتويج"

ووسط هتافات مشجعي منتخب مصر، خصوصا من لاعبي المنتخبات الأفريقية المشاركة في البطولة، والذين حرصوا على الصياح بـEgypt على مدار أحداث اللقاء، بدأ لاعبو المنتخب المصري بداية متواضعة، إذ لم يسجلوا في الدقائق الخمس الأولى سوى هدف واحد مقابل 3 لمنتخب ألمانيا ليضيق الفارق إلى 3 أهداف وتصبح النتيجة 19/ 16.

وبعد مرور 10 دقائق من انطلاقة الشوط، سيطر التسرع على لاعبي منتخب مصر في إنهاء الهجمات ليمر منتصف الشوط الثاني بفارق 3 أهداف فقط، وسط تألق أيضا من الحارس الألماني الذي دخل للمباراة منذ بداية هذا الشوط.. وطلب مدرب المنتخب المصري وقتا مستقطعا، تمكن من خلاله من السيطرة على حالة التسرع بين لاعبيه ليوسع لاعبو الفراعنة الفارق إلى 5 أهداف قبل 10 دقائق من نهاية المبارة لتصبح النتيجة 28/ 23.

المنتخب الألماني حاول تقليص الفارق مع اقتراب المبارة من نهايتها، من خلال الاعتماد على الدفاع المبكر والضغط من منتصف ملعبه، لمنع الثنائي المصري أحمد هشام وحسن وليد من التسديد من خارج الـ9 متر، لينجح في تقليص الفارق إلى 3 أهداف في آخر 5 دقائق، لينجح لاعبو المنتخب المصري في إنهاء المباراة بنتيجة 32/ 28، وسط حالة من الفرحة من الجماهير ولاعبي مصر وجهازهم الفني.

"طريق اللقب"

وعلى مدار مباريات النسخة الحالية من مونديال الناشئين لم يخسر المنتخب المصري، إلا في مباراة واحدة على يد فرنسا، وتصدر مجموعته بأربعة انتصارات أمام المجر وكندا وتايوان والسويد وخسارة واحدة، قبل أن يفوز على سلوفينيا بنتيجة (30/ 23) بدور الستة عشر، ثم ايسلندا (35/ 31) بربع النهائي، والبرتغال بنتيجة (41/ 36) بنصف النهائي.

تعتبر مصر من أكثر الفرق المشاركة في بطولة العالم للناشئين لكرة اليد التي انطلقت للمرة الأولى في 2005 بدولة قطر، بجوار منتخبات كل من الدنمارك وكرواتيا والأرجنتين وتونس.

ويعتبر منتخب مصر ثاني الفرق العربية المتأهلة إلى نصف نهائي مونديال الناشئين، بعد تأهل تونس للمربع الذهبي خلال بطولة 2009، وآنذاك احتلت تونس المركز الرابع، فضلا عن كون منتخب مصر هو رابع الفرق التي تتأهل إلى المربع الذهبي لمونديال اليد من خارج القارة العجوز، بعد تأهل كوريا الجنوبية في نسخة 2005 و الارجنتين بنسخة 2007 وتونس بنسخة 2009.
 



"تهنئة رئاسية"

وفو نهاية اللقاء، هنأ الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي لاعبي المنتخب المصري، على الإنجاز الكبير، الذي يتحقق لأول مرة لفريق في القارة السمراء، بحسب تصريحات للمتحدث باسم الرئاسة المصرية، السفير بسام راضي.

وأشاد الرئيس بالأداء البطولي الرجولي لجميع أعضاء المنتخب طوال مراحل البطولة، وكذلك القيادة المميزة للجهاز الفني، ليصبحوا نموذجا يحتذى به لقوة العزيمة والإصرار وتحقيق الانتصارات.


"الأفضل"

وتوج المنتخب الوطني للناشئين لكرة اليد مواليد بـ4 جوائز فردية، إذ حصل أحمد هشام السيد لاعب نادي هليوبوليس على جائزة أفضل لاعب في البطولة وعبد الرحمن حميد حارس مرمى الأهلي على جائزة أفضل حارس مرمى في البطولة وحصل حسن وليد لاعب نادي الشمس على جائزتي أفضل جناح أيسر وأيضا هداف المونديال برصيد 51 هدفا.

ونجح الرباعي حسن وليد قداح لاعب نادي الشمس، وأحمد هشام الشهير بـ "دودو"، لاعب نادي هيليبولس، وعبد الرحمن حميد وياسر محمد، لاعبا النادي الأهلي، في تحقيق إنجازين كبيرين، لم يفصل بينهما سوى 21 يوما، إذ توجو ببرونزية مونديال اليد للشباب، ومونديال العالم للناشئين.



اضف تعليق