قبيل الانتخابات الإسرائيلية.. ترامب يغازل الناخبين بـ "صفقة القرن" لدعم نتنياهو


١٩ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٤:٢٦ م بتوقيت جرينيتش

رؤية – أشرف شعبان

بعد أن أرجأ الإعلان عنها لمرات عدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، يقول إنه سيعلن على الأرجح عن خطته للسلام في الشرق الأوسط بعد الانتخابات الإسرائيلية في السابع عشر من سبتمبر/ أيلول، وقد ينشر أجزاء منها قبل ذلك.

صفقة القرن 

وقال ترامب: ربما سأنتظر لكننا قد ننشر أجزاء منها، فلدينا عدد من الأشخاص الموهوبين للغاية، ومنهم السفير الأمريكي في تل أبيب ديفيد فريدمان، لكن خطة السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين هي الأصعب على الإطلاق، لأن الأمر يتعلق بعقود من الكراهية بين الجانبين، ومن الصعب عقد صفقة عندما يكون هناك الكثير من الكراهية، على حد وصف ترامب.

خطة السلام أو ما يعرف بـ "صفقة القرن" صاغها مستشار البيت الأبيض وصهر ترامب، جاريد كوشنر.

الشق الاقتصادي 

ويقترح الشق الاقتصادي للخطة جذب استثمارات تتجاوز قيمتها خمسين مليار دولار لصالح الفلسطينيين وإيجاد مليون فرصة عمل لهم ومضاعفة إجمالي ناتجهم المحلي، ويمتد تنفيذها على عشرة أعوام، على حد تعبير كوشنر.

وعرض صهر ترامب الشق الاقتصادي للخطة خلال المؤتمر الذي استضافته البحرين في يونيو الماضي، في ظل مقاطعة القيادة الفلسطينية.

وتعتبر ورشة "من السلام إلى الازدهار" هي أول مؤتمر علني حول "صفقة القرن" أو الخطة الأمريكية التي طال انتظارها. وركزت الورشة على الشق الاقتصادي فقط.

عندها نقول للعالم ساعدونا

وكان الرئيس الفلسطيني محمود عباس قد قال وقتها إن الفلسطينيين "لن يكونوا عبيدا أو خداما" لكوشنر أو الفريق الأمريكي.

وتسود علاقات سيئة بين الولايات المتحدة والسلطة الفلسطينية منذ قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الأمريكية إليها.

وتابع "مشروع المنامة هو من أجل قضايا اقتصادية، ونحن بحاجة إلى الاقتصاد والمال والمساعدات، لكن قبل كل شيء هناك حل سياسي، وعندما نطبق حل الدولتين ودولة فلسطينية على حدود 67 بحسب قرارات الشرعية الدولية، عندها نقول للعالم ساعدونا".

عنصرية ترامب 

وتعاني السلطة الفلسطينية من أزمة مالية خانقة لا سيما منذ تدهور العلاقات بينها وبين الإدارة الأمريكية بداية العام 2018.

وبالإضافة إلى نقل السفارة الأمريكية إلى القدس، أوقفت إدارة ترامب مساعدات بمئات ملايين الدولارات كانت تقدم للفلسطينيين. وقطعت واشنطن أيضا تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين.

ستفشل

وقال عباس: إن الخطة الأمريكية للسلام في الشرق الأوسط المعروفة إعلاميا باسم "صفقة القرن" ستفشل كما فشل مؤتمر البحرين.

من جهتها، تؤكد إدارة ترامب أنه سيتم الكشف عن الجانب السياسي من الخطة لاحقا هذه السنة، ربما في تشرين الثاني/ نوفمبر بعد الانتخابات المرتقبة في إسرائيل وتشكيل الحكومة الجديدة.

تقوية حظوظ نتنياهو

خطوة ترامب تهدف -على الأرجح- إلى تقوية حظوظ حليفه بنيامين نتنياهو، رئيس حكومة تسير الأعمال في إسرائيل، في تثبيت انتصاره بولايةٍ رابعةٍ في رئاسة وزراء الاحتلال الإسرائيلي.

وشهد الاحتلال الإسرائيلي هذا العام انتخابات تشريعية بصورةٍ مبكرةٍ في التاسع من شهر أبريل المنصرم، والتي لم تفضِ إلى نجاح أي حزبٍ في الحصول على الأغلبية المطلقة (نسبة "50% 1" من مقاعد الكنيست)، والتي تبلغ 621 مقعدًا من أصل 120 مقعدًا، هم عدد مقاعد الكنيست الإسرائيلي.

وحصل حزب "الليكود" اليميني، الذي يتزعمه نتنياهو، على 37 مقعدًا، مقابل 36 مقعدًا لحزب "أزرق أبيض"، ليتم تسمية نتنياهو رئيسًا جديدًا للحكومة.

إعادة الانتخابات 

لكن نتنياهو فشل في تشكيل ائتلافٍ حاكمٍ، يحظى بـ61 مقعدًا على الأقل في الكنيست، لتنقضي مدة الـ90 يومًا، دون أن يكون نتنياهو قد تمكن من تأليف حكومةٍ جديدةٍ.

وهو ما جعل اللجوء لانتخاباتٍ ثانيةٍ في ظرف ستة أشهر أمرًا حتميًا، على أمل أن تأتي أصوات الناخبين بنتائج تؤشر على وضع حدٍ لأزمة تشكيل الحكومة الإسرائيلية.

تصدير أزمات 

وتأتي تصريحات ترامب بعد أيام قليلة من حالة الهدوء التي سيطرت على قطاع غزة، حيث توقفت الغارات الإسرائيلية، من قبل جيش الاحتلال بعد ثلاث غارات نفذتها الطائرات الحربية وطائرات الاستطلاع على مواقع تتبع حركة حماس، بعد ما زعم الاحتلال الإسرائيلي بأنه تم رصد إطلاق صاروخ واحد اعترضته القبة الحديدية تجاه المستوطنات الإسرائيلية قرب قطاع غزة.

التصعيد الإسرائيلي على غزة جاء للتغطية على ما يقوم به الاحتلال الإسرائيلي من مواصلة نشاطاته الاستيطانية في الضفة الغربية بما فيها مدينة القدس، حيث وافقت لجنة التخطيط والبناء المحلية الإسرائيلية في القدس مؤخرا على خطتي بناء 641 وحدة استيطانية.

الموافقة على بناء الوحدات الاستيطانية جاء في سياق حمى الانتخابات الإسرائيلية لجذب المزيد من الناخبين القاطنين في المستوطنات، والداعمين لبنائها.
 



اضف تعليق