119 ألف مشروع في عام واحد.. مصر تساند المرأة المعيلة


٢١ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٩:٥٨ ص بتوقيت جرينيتش

كتب – عاطف عبداللطيف

تبذل الحكومة المصرية جهودًا كبيرة عبر العديد من الأجهزة والهيئات لدعم المرأة المعيلة وتنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر التي تأتي المرأة كمشارك أساسي فيها عن طريق تهيئة البيئة التي تساعدها على الإنتاج بتدريبها وتسويق منتجاتها وتوفير الدعم المالي اللازم لإنجاح مشروعاتها خاصة في المناطق النائية والقرى الأكثر احتياجًا. ويعد مشروع قانون إنشاء صندوق لدعم المرأة المصرية، من مشروعات القوانين المتوقع إقرارها، خلال دور الانعقاد الأخير للبرلمان المصري في الفترة القادمة.

دعم المرأة

واستعرض الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء المصري، تقريرًا بشأن الجهود التي بذلها كل من جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، والمجلس القومي للمرأة في بلاده، بشأن المشروعات الصغيرة والمتوسطة فيما يتعلق بالمرأة المعيلة وفي القرى الأكثر احتياجًا.

وأشار التقرير، إلى تزايد إجمالي القروض التي ضخها جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة للسيدات خلال الأربع سنوات الأخيرة؛ إذ تزايد عدد المشروعات والمبالغ المنصرفة للسيدات خلال تلك السنوات، ليرتفع إلى 118806 مشروعات خلال عام 2018، بإجمالي مبالغ منصرفة بلغت 1,885 مليار جنيه خلال هذا العام، وذلك مقارنة بعام 2015 الذي بلغ فيه عدد المشروعات 88564 مشروعًا بإجمالي مبالغ منصرفة بلغت 1,019 مليار جنيه.

التمكين الاقتصادي

وفيما يتعلق بجهود المجلس القومي للمرأة في مصر، أوضح التقرير أنه قام بتنفيذ عدة برامج ومشروعات بهدف تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة؛ حيث بلغ عدد المستفيدات نحو 351578 مستفيدة، خلال الفترة من فبراير 2016 حتى يناير 2019، وذلك من خلال عددٍ من البرامج تشمل: الادخار والإقراض، ومشروع "منتج واحد قرية واحدة"، إلى جانب برنامج التمكين الاقتصادي والتوعية للمرأة الوافدة والمصرية (من خلال منح ماكينات خياطة). فضلًا عن برنامج الشمول المالي للمرأة، وبرنامج إعداد كوادر لنشر الوعي بمفهوم الشمول المالي، وتوعية السيدات بالخدمات البنكية بجميع المحافظات، ونشر ثقافة إقامة المشروعات الصغيرة وتأثيرها في تحسن مستوى دخل النساء بالمجتمعات المحلية.

كما تضمنت قائمة البرامج التي ساهم بها المجلس القومي للمرأة من أجل تحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة برنامج التأهيل الحرفي لدخول سوق العمل، وبرنامج التسويق الإلكتروني من خلال شبكة الإنترنت، وبرنامج "نساء مصريات رائدات المستقبل"، ومشروع معاونة المرأة المعيلة (من خلال منح قروض مٌيسرة)، وبرنامج الحصول على الرخصة الدولية لقيادة الأعمال IBDL.

تدريب وتسويق

شملت برامج دعم التمكين الاقتصادي للسيدات المصريات برنامج "صاحبات المشروعات الصغيرة يمضين قٌدمًا"، وبرنامج ريادة الأعمال باستخدام تكنولوجيا المعلوماتSocial Hub، إلى جانب برنامج يتعلق بتنظيم دورات تدريبية متنوعة للسيدات على مستوى المحافظات، وبرنامجا آخر تحت مسمى "أدها وأدود" بهدف تطوير منتجات السيدات في القرى وتيسير تسويق منتجاتهن، فضلًا عن إشراك السيدات في عدد من المعارض المهمة (من أهمها معرض جرافتي الذي نظمه بنك الإسكندرية ضمن مبادرته "إبداع من مصر"، وتدريب السيدات على كيفية تطوير المنتجات الحرفية، خاصة بمحافظات: جنوب سيناء، أسوان، الجيزة، القاهرة، أسيوط، والوادي الجديد.

كما تبنى المجلس القومي للمرأة مبادرة "كوني مُنتجة لتأهيل المرأة ذات الإعاقة لإتقان بعض الحرف اليدوية"، وتنفيذ مبادرة "القطن المصري من الزراعة إلى الحصاد"، فضلًا عن تدريب الرائدات الريفيات وعاملات جني القطن بمحافظتي كفر الشيخ ودمياط، وتدريب مُصممات الأزياء المصريات لتصميم منتجات من القطن المصري الخالص للتصدير.



اضف تعليق