"الأمر كان يحتاج بلدًا بطلًا".. إشادات عالمية بالتجربة المصرية "100 مليون صحة"


٢٣ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٢:٣١ م بتوقيت جرينيتش

رؤية - إبراهيم جابر:

القاهرة – حظيت مصر بإشادة دولية كبرى من منظمة الصحة العالمية، والتحالف العالمي لمكافحة الالتهاب الكبدي في جنيف، بالنجاحات  التي حققتها في قطاعات الصحة، من خلال المبادرات التي أطلقتها على مدار الأعوام الماضية، في مقدمتهم مبادرة "100 مليون صحة" لمكافحة فيروس سي والأمراض غير السارية، مؤكدين أن النجاح المصري "مذهل" لأن الأمر "كان يحتاج بلدا بطلا ليقول: نعم نستطيع أن نفعل ذلك".

"تقرير التحقق"

المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم، التقى الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، في ثاني أيام زيارته لمصر،إذ سلمه تقرير تحقق منظمة الصحة العالمية من دقة البيانات والأرقام المصرية المتعلقة بمبادرات الرعاية الصحية التي أطلقتها الحكومة المصرية، في مقدمتها مبادرة "100 مليون صحة".

وأشاد أدهانوم خلال جلسة مباحثات مع السيسي، أمس، بجهود الدولة المصرية اللافتة في مجال الرعاية الصحية وتطوير القطاع الصحي، من خلال إطلاق عدة مبادرات رئاسية، مشددًا على تقدير المنظمة البالغ للجهود غير المسبوقة لمصر على المستوى الدولي، لتصبح مثالاً يحتذى به في الإرادة السياسية للعناية والارتقاء بالحالة الصحية للمواطنين.

وعبر الرئيس المصري عن تطلعه لقيام منظمة الصحة العالمية بدورها الدولي كهمزة وصل مع المؤسسات الدولية المعنية لدعم استكمال المسيرة المصرية من خلال توفير الدعم التقني اللازم لتعزيز جهودها الصحية القائمة على المستويين الأفريقي والعالمي.

"بلد الأبطال"

مدير عام منظمة الصحة العالمية، أعرب عن فخره بالنجاحات المصرية في توفير الرعاية الصحية للمواطنين المصريين، مشيرا إلى أن المنظمة الدولية فخورة بدعمها للمبادرات التي أطلقتها الدولة المصرية والتي لم تقتصر على الكشف عن فيروس "سي"، وشملت فحص الأمراض غير السارية كالسكر والسمنة وضغط الدم وغيرها.

وقال أدهانوم في مؤتمر صحفي في قصر الاتحادية بمصر، إن الدولية المصرية لديها التزام قوي بشأن مواصلة المبادرات الرامية إلى توفير الرعاية الطبية لمواطنيها وأيضا مواطني القارة السمراء، لافتا إلى أنه بحث مع السيسي سبل الاستفادة من التجربة المصرية في الرعاية الصحية بالقارة الأفريقية، مشددًا على أنه لمس التزامًا كبيرًا من جانب الحكومة المصرية بمواصلة تنفيذ المبادرات التي أطلقت لتوفير الرعاية الصحية للمواطنين.

وأشاد رئيس التحالف العالمي لمكافحة الالتهاب الكبدي في جنيف، تشارلز غور، في تصريحات لصحيفة فاينانشال تايمز البريطانية بالتجربة المصرية في مكافحة فيروس سي، قائلا: "نحن مندهشون لأن الأمر كان يحتاج بلدا بطلا ليقول: نعم نستطيع أن نفعل ذلك"، متابعا: "إننا بحاجة فعلا لمعرفة كيف يمكن لنا مواجهة ذلك، ومصر تقدم ميدانا تجريبيا مذهلا حقا".

"أرقام 100 مليون صحة"

وحظيت مبادرة "100 مليون صحة" للكشف عن فيرس سي والأمراض غير السارية، بإشادة خاصة من أدهانوم، موضحًا أنه تم فحص حوالي 60 % من إجمالي سكان مصر حتى الآن ضمن المبادرة بإجمالي 60 مليون مواطن، مؤكدا أن مصر ماضية في طريقها لتحقيق هدف القضاء على التهاب الكبد الوبائي (سي) قبل عام 2030.

وذكر أن المنظمة تدرس كيفية الاستغلال الأمثل للحملة خارجيًا، قائلا: "سنناقش الحملة، ونتعرف على التقدم الذي أحرزته مصر، ومستقبل الحملة وما يمكننا تعلمنا منها، ومصر لديها رغبة قوية في مساعدة الدول الأخرى على نقل تجربتها إليهم"، مشددا على أن المنظمة حريصة على ربط المبادرات المصرية المتعلقة بالرعاية الصحية بمثيلاتها الدولية، وأن المنظمة ستسعى إلى استفادة الدول الأخرى؛ وخاصة الأفريقية من الخبرات الناجمة عن التجارب المصرية في مجال الرعاية الصحية؛ ومن بينها مبادرة "100 مليون صحة".

وأشار إلى أن المنظمة تحث الدول والمنظمات المانحة على توفير التمويل لتلك المبادرات، وأن المبادرة المصرية لمواجهة فيروس (سي) تتميز عن المبادرات المماثلة التي نفذت بالعديد من الدول الأخرى مثل أستراليا وسويسرا وبريطانيا ومنغوليا وأيسلندا بتوفر الالتزام الراسخ من جانب القيادة المصرية بعملية التنفيذ واتساع نطاق تغطيتها، وأن نجاح المبادرة المصرية سيلهم دولا أخرى لتنفيذ مبادرات مماثلة للقضاء على فيروس (سي).

"مبادرات جديدة"

وأشاد المدير العام بالمبادرة التي أطلقتها الحكومة المصرية للكشف المبكر عن الإصابة بسرطان الثدي وعنق الرحم والتي تشمل العام الحالي 28 مليون سيدة يتم الكشف عليهن حاليا، وتقليص أعداد قوائم انتظار المرضى، مشيرا إلى أن المنظمة قامت بعملية توثيق المبادرات المصرية في مجال الرعاية الصحية بالأرقام والدراسات.

وقال أدهانوم إن منظمة الصحة العالمية تدعم جهود مصر الرامية التي تنفيذ مبادرة التأمين الصحي الشامل بكافة المحافظات، موضحا أن خطة التأمين الصحي الشامل تعد تطورًا جديدًا وهامًا تشهده مصر في مجال توفير الرعاية الصحية وتعكس التزام الحكومة المصرية بتوفير الخدمات الصحية لكافة المواطنين.

وبحث مدير عام منظمة الصحة العالمية مع السيسي مختلف جهود الدولة التي تم إطلاقها لدعم الصحة العامة في مصر، لا سيما من خلال المبادرات الرئاسية ذات الصلة، والتي تشمل، إلى جانب مبادرة "100 مليون صحة"، ومبادرتي دعم صحة المرأة، وإنهاء قوائم الانتظار الخاصة بالعمليات الجراحية الحرجة، ومن المبادرات الرئاسية المزمع إطلاقها في المستقبل القريب، كمبادرة اكتشاف وعلاج ضعف وفقدان السمع للأطفال حديثي الولادة، فضلاً عن القيام بتدشين منظومة التأمين الصحي الشامل رسميًا في مرحلتها الأولى بمحافظة بورسعيد.
 


اضف تعليق