بعد زيارة مفاجئة لقمة السبع .. هل يريد ظريف إنقاذ ما يمكن إنقاذه؟


٢٥ أغسطس ٢٠١٩ - ٠١:٣٤ م بتوقيت جرينيتش

رؤية

تبذل فرنسا منذ أسابيع جهودا لحلحلة التوتر مع إيران على خلفية أزمة الاتفاق النووي والتصعيد الأمريكي الإيراني في منطقة الخليج.

وتواصل ماكرون في الآونة الأخيرة بهذا الهدف مع زعماء كل من إيران والولايات المتحدة وروسيا، وذلك في الوقت الذي تقول فيه واشنطن، التي انسحبت من الصفقة النووية مع طهران في 8 مايو 2018 وفرضت بعد ذلك عقوبات موجعة على الجمهورية الإسلامية، إن المفاوضات بين الطرفين يجب أن تكون مباشرة، الأمر الذي ترفضه القيادة الإيرانية قبل إلغاء الإجراءات التقييدية من قبل الإدارة الأمريكية.

لقاء ظريف مع لودريان

وصل وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، إلى مدينة بياريتس الفرنسية، التي تستضيف أعمال قمة مجموعة "G7"، حيث يلتقي نظيره الفرنسي، جان إيف لودريان، لمناقشة حلحلة التوتر مع واشنطن.

وقال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، عباس موسوي، في تغريدة نشرها، اليوم الأحد، على حسابه الرسمي في موقع "تويتر"، إن ظريف وصل إلى بياريتس بدعوة من لودريان، "لمناقشة المبادرات الأخيرة للرئيسين الفرنسي والإيراني"، إيمانويل ماكرون وحسن روحاني.

وأضاف موسوي: إن "هذه الزيارة لا تشمل أي مفاوضات أو لقاءات" مع الوفد الأمريكي في قمة مجموعة "G7".

من جانبه، ذكر مصدر في الرئاسة الفرنسية أن ظريف يجري لقاء مع لودريان لتقييم "الإجراءات التي قد تؤدي إلى حلحلة التصعيد" بين إيران والولايات المتحدة، مؤكدا أنه ليس من المخطط عقد أي لقاءات بين وزير الخارجية الإيراني والوفد الأمريكي.

وقال المصدر: إن ظريف ليس مدعوا لقمة السبع، وإنه يزور فرنسا للاجتماع مع نظيره الفرنسي.

وأوضح مسؤول إيراني أن "ظريف سينقل رد القيادة الإيرانية على اقتراح الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، الذي يستهدف الحفاظ على الاتفاق النووي الموقع مع إيران عام 2015".

ترامب يعلم

وإلى ذلك رفض الرئيس الأمريكي، دونالد ترمب، التعليق، الأحد، على تقارير عن حضور ظريف إلى مدينة بياريتس في جنوب غربي فرنسا حيث يجتمع زعماء قمة مجموعة السبع.

وقال ترامب عندما سئل بشأن التقارير: "لا تعليق".

وقال مصدر فرنسي، لوكالة اسوشيتدبرس: إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وقادمة مجموعة السبع، على علم ببرنامج باريس للحوار مع طهران.

كما صرح وزير الخزانة الأمريكي،استبفن موشين، لفرانس24، أن الرئيس الأمريكي قد صرح من قبل، أنه في حالة رغبة إيران في التفاوض؛ فلن يضع شروطًا مسبقة.

وقبيل الوصول المفاجئ لظريف، قال موقع (فلايت رادار 24 دوت كوم) -الذي يتابع الرحلات الجوية- إن طائرة إيرانية حكومية هبطت، الأحد، في بياريتس بجنوب غربي فرنسا حيث يجتمع زعماء دول مجموعة السبع حاليا.

ومطار بياريتس مغلق خلال فترة انعقاد القمة من السبت حتى الاثنين.

وأوضح الموقع أن الطائرة ذاتها كانت قد نقلت وزير الخارجية الإيراني ظريف إلى أوسلو وباريس الأسبوع الماضي.



اضف تعليق