رحيل سيف "الغرير".. الإمارات تودع أشهر وأغنى رجال أعمالها


٢٧ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٩:٤٣ ص بتوقيت جرينيتش

رؤية - ياسمين قطب 

"سيف الغرير".. مؤسس مجموعة الغرير الإماراتية، التي تعتبر من أكبر الشركات الخليجية والعربية، رحل عن عالمنا صباح اليوم الثلاثاء، عن عمر يناهز 95 عاما، وتقام صلاة الجنازة بعد صلاة العصر في مقبرة "القصيص" بدبي.

ويعد سيف بن أحمد الغرير من أهم وأقدم وأثرى رجال الأعمال الإماراتيين، وصنف في المرتبة الخامسة كأغنى رجل أعمال إماراتي، وفقا لمجلة "فوربس" عام 2016، بثروة مقدارها 8 مليارات درهم إماراتي.

ومنذ إعلان نبأ الوفاة، انهالت التعازي وعبارات الرثاء على الشيخ الراحل الذي جمع بين عبق الماضي ونمو اليوم، ومن أبرز التغريدات: 















ولد رجل الأعمال المعروف، سيف بن أحمد الغرير في عام 1942، في منطقة "ديرة" وانخرط في مقتبل العمر بمهنة عائلته صيد اللؤلؤ، وبعد ظهور اللؤلؤ الصناعي من اليابان بحلول الثلاثينيات، أصبحت هذه التجارة غير مجدية، فانتقل مع عائلته إلى التجارة، وعمل معهم على تطوير مراكب صيد اللؤلؤ الصغيرة لتقوم برحلات أطول، وفق ما ذكره الموقع الإلكتروني لمجموعة الغرير.

وبحسب الموقع، فإن الغرير بدأ في ذلك الوقت مع عائلته برحلات تجارية بحرية لنقل التمور والأقمشة والمنسوجات بين العراق وأفريقيا والهند، وأضيف إلى ذلك لاحقاً تجارة الذهب.

وفي إحدى رحلاته إلى الهند، فقد الغرير أحد عينيه، نتيجة العواصف العاتية والرياح القوية.

ومع نهاية الخمسينيات، بدأت دبي تشهد نمواً مُتسارعاً تحت حكم الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم، الذي دعم رؤيته الطموحة من خلال الاستثمارات الكبيرة في البنية التحتية، وهكذا بدأ اقتصاد دبي بالازدهار، وفي عام 1960 أنشأ مجموعة الغرير لتضم مجموعة من الأعمال الخاصة بالعائلة، ومع مرور الوقت وتحت إدارته، توسعت وتنوعت أعمال المجموعة لتشمل مجالات البيع بالتجزئة والصناعة والعقارات والبنوك.


الكلمات الدلالية سيف الغرير

اضف تعليق